قصة طبق الفتة.. "أصله فرعوني أو شامي أو فاطمي"

قال الإعلامي حسام حداد، إن طبق الفتة الذي يأكله المصريون على نطاق واسع في عيد الأضحى المبارك فرعوني الأصل، موضحًا: "زي كل حاجة لما ندور عليها نلاقي أصلها من عند الفراعنة، في ناس استندت إلى نقوش أول وصفة للفتة على جدران معبد سوبيك، وهو إله فرعوني يشبه التمساح".



وأضاف حداد، خلال تقديمه برنامج برنامج «صباح الخير يا مصر»، المُذاع عبر القناة الأولى، والفضائية المصرية، مع الإعلامية جومانا ماهر: "كان هناك كاهنة مصرية اسمها كارا ذبحت خهروفا وحشته بالبصل والبرغل وزوقته بقطع من الباذنجان المقلي والعيش، واستخدمت الخل والثوم والبصل".

 

 

وتابع الإعلامي حسام حداد ممازحا: "أنا جوعت مش قادر، كانت بتبطخ حلو"، لترد الإعلامية جومانا ماهر ممازحة: "واضح إن نفسها كان حلو".

 

 

وأشار حداد، إلى أن طبق الفتة كان يتم تقديمه إلى الملوك في العصر الفرعوني: "لكن دلوقتي كلنا بناكل طبق الفتة مع حتتين لحمة مسلوقة، وممكن ناكله على الفطار وبعدها ننام".

 

 

وقالت الإعلامية جومانا ماهر، إن البعض ذهب إلى أن أصل طبق الفتة يرجع إلى بلاد الشام ويجرى تحضيره بإضافة الحمص بدلا من اللحم: "اسمها تسقية، ومع تطور العصر أبدع أهل الشام في تطوير الفتة، وأدخلوا عليها إضافت أخرى مثل فتة الفراخ وفتة الشاورما، وقيل أيضا إن الفتة ترجع إلى العصر الفاطمي".





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق