المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

قصة طابع
قد تكون كلمة طابع البريد بعيدة عن أذهان ومسامع الكثيرين ، نظرا للتطور الهائل في وسائل التواصل والمراسلات، إلا اننا لم نستطع الاستغناء عنه نهائيا، وطابع البريد كانت تصممه وتصدره الدول إما كطوابع عادية تلصق على المظاريف مقابل التوصيل، وإما طوابع تذكارية تصدر لحدث معين أو لأشخاص بارزين.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

كتبها: أحمد مصطفى السحار
 

ونظرا لأن كل طابع تذكاري وراءه قصة أو مناسبة معينة.. تعرض "الجمهورية أون لاين" قصة هذا الطابع والذي يظهر فيه الملك فاروق والملكة ناريمان.

٦ مايو ١٩٥١ - ٣٠ رجب ١٣٧٠
الاحتفال بزواج الملك فاروق والملكة ناريمان في الذكرى الخامسة عشر لجلوس الملك فاروق على عرش مصر (في ٦ مايو ١٩٣٦)

وكانت خطبتهما في ١١ فبراير ١٩٥١، والتي تزامنت مع احتفال الملك فاروق بعيد ميلاده الحادي والثلاثين ..
 

سافر العروسان بعد الزفاف بحوالي شهرإلى إيطاليا لقضاء اجازة شهر العسل على متن يخت "فخر البحار" .. 

بدأت الأجازة خلال شهر يونيو - في بداية شهر رمضان -  واستمرت حتى بداية شهر أكتوبر .. حيث قضيا ٤ أشهر يتنقلان بين مدن إيطاليا وسويسرا وفرنسا بصحبة حاشية كبيرة ..

أدت اخبار الرحلة التي كانت تنشرها الجرائد بكل شفافية وإسهاب إلى استياء في أوساط الرأي العام مما دفع فؤاد سراج الدين باشا وزير الداخلية آنذاك إلى إصدار قرارا بمنع نشر تفاصيل الرحلة حفاظا على السلم العام ..

تأخر حفل افتتاح دورة ألعاب دول البحر الإبيض المتوسط بالإسكندرية يوما عن موعده المحدد إلى أن عاد العروسان إلى مصر في بداية شهر أكتوبر ..

ثم توالت الأحداث فقرر البرلمان إلغاء معاهدة سنة ١٩٣٦ وتم إعلان فاروق الأول ملكا لمصر والسودافي منتصف شهر أكتوبر وإعلان حالة الكفاح المسلح ضد الوجود البريطاني في مدن قناة السويس ..

 
وتسارعت الأحداث حتى جاء شهر يناير ١٩٥٢ ، أحد أكثر الشهور العصيبة التي مرت على مصر ، إذ شهد أزمة بين الجيش والملك بعد إلغاء نتيجة انتخابات نادي الضباط التي فاز بها اللواء محمد نجيب .. ثم شهدت السويس أحداث فتنة طائفية عنيفة في ٧ يناير ، أعقبها احتفال الملك فاروق بمولد ولي العهد ثم حادث الإسماعيلية في ٢٥ يناير فحريق القاهرة في ٢٦ يناير ثم استقالة وزارة مصطفى النحاس باشا الذي كان المحرك الرئيسي للأزمة بين بريطانيا ومصر آنذاك  ..

ثم توالت الأحداث وسقط حكم الملك وحكم الوفد ..

وغادر فاروق وأسرته مصر متوجهين إلى إيطاليا على متن اليخت محروسة في ٢٦ يوليو ١٩٥٢ ..

اختلفت الملكة ناريمان مع الملك فاروق بعد إلغاء الحكم الملكي في مصر  وإعلان قيام الجمهورية في ١٨ يونيو سنة ١٩٥٣ ورفعت دعوى ضد الملك فاروق للمطالبة بالطلاق وبالفعل تم توقيع وثيقة الطلاق في ٣ فبراير ١٩٥٤ فتزوجت بعده من الدكتور أدهم النقيب في ٣ مايو ١٩٥٤ أي في اليوم الذي انتهت فيه فترة العدة ..

و الدكتور أدهم النقيب هو نجل الدكتور أحمد النقيب طبيب القصر الملكي والذي جاء مولد  ابنها أحمد فؤاد الثاني على يديه في ١٨ يناير ١٩٥٢

وكان حفل زواجها الثاني في نفس يوم انقضاء العدة بعد طلاقها من الملك فاروق
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق