عبور لاند
عبور لاند
قصة حب ليلى فوزى وانور وجدى .. وسر رفض والدها لهذا الزواج
تعد الفنانة ليلى فوزي واحدة من أبرز الرائدات في السينما المصرية وقد بلغ إنتاجها الفني أكثر من 85 فيلما طوال حياتها المهنية.علاوة على حصولها على لقب ملكة جمال مصر لعام 1940


ي عام 1954 التقت ليلى فوزي بالفنان أنور وجدي الذي كان يحبها ولم يتمكن من الزواج بها بعض رفض أسرتها وطلب منها أن تسافر معه في رحلته العلاجية إلى فرنسا وهناك تزوجها في القنصلية المصرية.

 كانت ليلى قد تزوجت لأول مرة من الفنان والمطرب عزيز عثمان الذي كان يكبرها بسنوات كثيرة وكان صديقا لوالدها الذي فضله على أنور وجدي الذي كان فنانا مبتدئا وفقيرا في بداياته.

 حققت ليلى فوزي حلمها بالزواج من الرجل الذي أحبته لكن فرحتها لم تدم بهذا الزواج حيث اشتد المرض على أنور وجدي وانتهى بوفاته في السويد وعادت ليلى فوزي بجثمانه وحزنت عليه لمدة ثلاث سنوات كانت هي الأسوأ في حياتها ولم تقبل أي عمل يعرض عليها خلال تلك الفترة.

 بعد مرور خمس سنوات على وفاة أنور وجدي التي وقعت في عام 1955 تزوجت ليلى فوزي للمرة الثالثة من الإذاعي الشهير جلال معوض، الذي ألقى بيان ثورة يوليو 1952، ثم اشتهر بعد ذلك بتقديم الحفلات الغنائية لأم كلثوم، وحفلات الربيع لعبد الحليم حافظ وفريد الأطرش، وكذلك الاحتفال بالعيد السنوي للثورة.

 رغم الزيجات الثلاث لم ترزق ليلى فوزي بأي مولود واكتفت بأعمالها الفنية حتى وفاتها في يوم 12 يناير عام 2005 لتستدل الستار على حياة مليئة بالأوجاع الحرمان من الحبيب والأولاد.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق