• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

فَرِّق تَسُدْ .. تركيا و قطر
إيران أخذت نصيب الأسد وتحدثنا عنها مطولاً ،الآن سنتحدث عن تركيا وقطر ، دعونا نبدأ بتركيا ، كيف تحقق تركيا أطماعها في الوطن العربي


بقلم - هبه مرجان:

 
إيران أخذت نصيب الأسد وتحدثنا عنها مطولاً ،الآن سنتحدث عن تركيا وقطر ، دعونا نبدأ بتركيا ، كيف تحقق تركيا أطماعها في الوطن العربي، أو بعبارات أخري ما هي نقطة انطلاقها ،خطوة الألف ميل ؟!!.
 
أحسنتم ،توقعاتكم في محلها ، وإجاباتكم صحيحة ، أنها سوريا يا سادة ، في البداية سوريا هي المرشح الأول لدخول الوطن العربي لعدة أسباب ، أولاً الحدود المشتركة ، ثانياً سيطرة تركيا علي منابع دجلة والفرات ،و كنتيجة لذلك حُرمت سوريا من 90 % من مصادرها المائية منذ عام 1998 ، إذن قبل الثورة السورية في 15 مارس 2011 ،كانت لتركيا اليد العليا علي سوريا ؛لكنها انتهزت الفرصة لتتوسع أكثر ، وعقدت صفقة مع أمريكا في 29 يوليو 2012 بموجبها تستطيع تركيا التحكم في الحدود مع سوريا ،بما في ذلك غلق وفتح الحدود لأقرانها فقط ، والتحرك العسكري فيها وقتما شاءت ،فلا نستبعد منها أي شيء ، ربما نستيقظ صباحاً ونجد أن بارليف أخر قد بني في سوريا ،وبحجة محاربة الأكراد ومنعهم من تشكيل دولة في سوريا ،أصبحت إدلب وحلب و عفرين مركزاً لهجماتها ، وبالرغم من محاولاتها في إقناع العرب والعالم إن هجومها العسكري علي عفرين هدفه محاربة الإرهاب إلا أنها تسير علي نفس درب أمريكا ،وتنفذ نفس خططها قبل غزو العراق ، فالخطوة الأولي هي تهيئة الرأي العام التركي وإقناعه أن ما تفعله في سوريا ما هو إلا حماية لأمن تركيا القومي ، وهو بالضبط ما فعلته أمريكا قبل الحرب علي العراق ، إقناع الشعب والجنود ،أنهم ينقذون البشرية من أسلحة الدمار الشامل التي يخفيها صدام ،ولكنه صدق حقاً، أحتل العراق بسبب أسلحة الدمار الشامل ،و حقق أكاذيبه ،و تركها حُطام و دمار شامل ،وبعد كل هذا لم يسعه سوي كلمة "أسف" ،لا تلومون الزايدي علي فعلته ،فلقد أستحق بوش أكثر من مجرد "قذف بالحذاء"؛ولكن لنعود إلي سياق الحديث ، تركيا ، كيف يغسل الإعلام التركي عقول شعبه ؟!!.
 
منذ سنوات ، وتحديداً بعد الأزمة السورية ،تحولت الرسالة الإعلامية في تركيا لما نسميه الآن " حالة الطوارئ" ، ظهر طابع الحرب ومكافحة الإرهاب في كل وسائل إعلامهم ، و أمتد حتى وصل للدراما التركية ، لن أتحدث عن مسلسلاتهم فأنا لا أروج لذلك ؛لكن ما أرمي إليه هنا أن تلك الأعمال الدرامية لا تمت للعمل الفني بأي صلة ، علي الرغم من جودة الحوار والتصوير ..الخ ،هي عبارة عن رسائل مشفرة للشعب التركي ،مفادها أن الجنود الأتراك لا يموتون إلا في سبيل إنقاذ القرى الصغيرة الفقيرة في سوريا ، تلك القرى تنتظر بشغف أن يخلصها يافوز ،بطل أحدي المسلسلات ،من براثن الظلم والفقر والاستعباد ،في رمضان قبل الماضي كنت أتابع الجزء الأول من هذا المسلسل ،و بكيت وتأثرت وتعاطفت مع الأحداث ومأساتهم ،مع العلم أني مصرية لا قرابة بيني وبينهم ،وهو في الأول وفي الأخر عمل درامي ،إذن ماذا عن الأتراك أنفسهم ؟!! بالتأكيد سيتأثرون ويؤيدون أي سياسة ينتهجها النظام التركي طالما في سبيل نصرة الحق وإنقاذ اللاجئين المشردين ، ومع الوقت لن يعارض أحد أردوغان إذا قرر فجاءه احتلال ما تبقي من سوريا بحجة حماية المدنيين وحفاظاً علي أمنهم القومي .
مصر وتركيا .. باختصار شديد ، تركيا كانت تأمل أن تفعل في مصر كما فعلت بسوريا ،خاصة بعدما أنضم الإخوان المسلمين لثورة يناير ، توقعت أن يسير الأمر علي ما يرام ، وأن يعود الإرث العثماني من جديد ، في حلة جديدة ، محمد مرسي ولي علي مصر ، يقوده تنظيم موالي لتركيا ، وسرعان ما ستنعقد الاتفاقيات والصفقات لتبادل المصالح والمنافع ،ليؤول حكم مصر في نهاية المطاف للدولة العثمانية ؛و لكن جاء من أفسد اللعبة ، وجن جنون أردوغان ،وأصبح السيسي ،مع حفظ الألقاب،هو أسوأ كوابيسه ،خاصة عقب القمة العربية الأوروبية في شرم الشيخ ،فبعد ختام القمة ،وتحديداً في يوم 25 فبراير من العام الجاري ،انتقد أردوغان السيسي بشدة ،وكل قادة الاتحاد الأوروبي لحضورهم القمة ، وقال لهم : "هل يمكنكم الحديث عن الديمقراطية بعد أن لبيتم دعوة السيسي" ، شر البلية ما يضحك ، أنظروا من يتحدث ،الشيطان يعظ ،لن أتحدث عن انتهاكات حقوق الإنسان ولا عن ما فعله أردوغان بجنوده ولا بمعارضيه ؛لكني سأتحدث عن الانتخابات التي نظمها وأشرف عليها حزبه ،حزب العدالة والتنمية ،بعد أن نجحت المعارضة في اسطنبول وأنقره ، أدعي الحزب الحاكم أن النتيجة تأثرت بشكل مباشر بسبب المخالفات و الانتهاكات التي تخللت عملية التصويت ، وطلب بإعادة الانتخابات المحلية في اسطنبول ،يا لها من مهزلة ، الشعوب اعتادت أن الحزب الحاكم هو من يتلاعب بنتيجة التصويت ليفوز في النهاية ، لكن تركيا تختلف عن الآخرين تنادي بالديمقراطية ،ولكن حينما تأتي النتيجة في صالح المعارضة تشكك حتى في نزاهة انتخابات تمت تحت إشراف حزبها الحاكم . 
 
قطر .. أتعرفون صفات الطفل المدلل ؟!! قطر هي ذلك الطفل ، أفسده المال ،فتمرد علي أهله ، وذهب مع الريح ، تركيا وإيران يتمسكون بقطر "كبيدق" في ساحة المعركة ضد العرب ، وبمجرد أن تلوح في الأفق دولة أخري ترعي مصالحهم ،وتأوي أنصارهم من الأخوان وغيرهم ،علي الفور سيضحون بها دون أن يرف لهم جفن ، بالضبط كما تقول المقولة السياسية المشهورة ،في السياسة ليس هناك عدو دائم أو صديق دائم ، هناك فقط مصالح دائمة ومشتركة ،لن أطيل التحدث عن قطر كما تحدثت عن إيران وتركيا ،لأنها عبارة عن جسم معتم بالضبط كالقمر لن يراه أحد إذا اختفت من أمامه شمس تركيا وإيران ، و اعتذار واجب للشمس والقمر علي تشبيه هؤلاء بهم .
 
ما يتوجب علي العرب الآن هو إنقاذ ما يمكن إنقاذه ،العراق واليمن وليبيا والسودان ، و لعل القدر يخبئ للجميع نهاية سعيدة وتفشل كل مخططاتهم وأطماعهم الاستعمارية في المنطقة ، و نحتفل جميعاً بربيعنا العربي ، مرددين " وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ" . 
      
 

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

الممر.. والمتأسلمين 

وينتصب شعر رأسك وكأنك تحمل السلاح وتقاتل وسط هؤلاء الأبطال، الذين عبروا الموانع المستحيلة، وكانوا على قدر ما توقعت منهم مصر، ونجحوا فى تحقيق نصر مبين فى ساعات قليلة، بقوة وصلابة أذهلت العالم، ليؤكدوا أن هذا الشعب عصى على الانكسار والهزيمة وقادر على حماية حدوده واسترداد أرضه.  ... المزيد

ألمانيا وفرنسا يوقفان تصدير الأسلحة لتركيا و وكالات الأنباء توثق العدوان بالصور

بالإضافة إلي صور دخول مقاتلي المعارضة السورية المدعومين من تركيا لمنطقة رأس العين ،وصور أخري توضح هروب مسلحون سوريون مدعومين من أنقرة إلى تركيا باستخدام مركبات مسلحة ثقيلة . من ناحية أخري صرح أمس وزير الخارجية الألماني ،هايكو ماس ،إن ألمانيا حظرت تصدير الأسلحة لتركيا عقب هجماتها علي... المزيد

الأنترنت والإرهاب الإلكترونى ودور الأجهزة الأمنية (1-10)

تلك عبارة أسطورة التمثيل الراحل الفريد في التقمص احمد ذكى فى فيلم الحب فوق هضبة الهرم عام 1986 . تلك العبارة تنطبق حد الالتصاق بالجماعة الإرهابية للأخوان المسلمين .فقد انتبهت السينما مبكرا لصعود الجماعات الإرهابية المتطرفة فكان أول تجسيد لها عام 1979 فيلم اسكندريه ليه ليوسف شاهين ثم الإرهاب... المزيد

الناس الاصيلة

  صلاه العيد اللي بتحلي باطفالنا اللي ضحكتهم بتملي حياتنا كان في الصحبه اللي بجد الصاحب اللي كان صاحب صاحبه اللي بيحب الخير وبيدافع عني مش يقول كلام من ورا مني. كانت الأخوات كانوا السند والضهر كانوا مرياتي اللي بشوف نفسي فيها حنيني لزمان وناس زمان مش شرط ان كانت كلها سعاده وفرح... المزيد

 لماذا نفشل فى ادارة اعمالنا

بقلم د. محمود عثمان   السبب فى الاساس هو عدم التخطيط. فى رأى د.سيد الهوارى ان معظم المشكلات التى تعانى منها الانسانيه سببها ضعف او سوء اداره. فقد نترقى بالاقدميه . او ننشئ عملنا الخاص وفق تخصصنا العلمى او المهنى او اعتمادا على المال . فنكون فى وضع من يمتلك الاداره او يكون فى... المزيد

اترك تعليق