المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

المموه بيخوفوا منه الماتش لسه ماخلصش

فيلم الممر مابين إشادة وفخر المصريين وانتقاد الصحافة الإسرائيلية
عرض في الممر 5 يونيو 2019 ليكون العرض الأول له مواكبا لذكرى النكسة 1967 ليوضح عدد من الأحداث التي لا يعلمها أجيال اليوم خاصة الشباب الذين لم يعاصروا هذه الأحداث خاصة أنها كانت فترة مليئة بالبطولات للجيش المصرى حتى تحقيق النصر السادس من أكتوبر 1973 ليكون في إطار الإحتفال بالذكرى 46 انتصارات أكتوبر ليتم عرض الفيلم على شاشات التليفزيون المصري  والقنوات الفضائية.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

ردود الأفعال المصريين
شهد عرض الفيلم في دور العرض إقبالا ملفت حتى أن تم عرضه بالخارج سواء في دور العرض أو عروض خاصة للمصريين بالخارج وعند عرضه على شاشات التليفزيون المصري والفضائيات لقى إجماع من المصريين سواء في المنازل أو المقاهي وليكون التعليق من أحد المواطنين مصر هتفضل للمصريين بينما الآخر لا يستطيع أحد من التجرأ على بلدنا وثالث الجيش المصري أبطال ونحن في رباط إلى يوم الدين بينما وعبر أحد المواطنين عن السعادة الكبيرة وإحساسه بالفخر خاصة إنه اعتبره من أفضل الأفلام التى جسدت دور أبطال الجيش المصري والصدق في التعامل مع الأحداث وتوثيقها بإسلوب مبدع.


وردد عدد من الشباب جمل مقتطفة من أحداث الفيلم على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك وتويتر وانستجرام بهشتاج ( الماتش لسه مخلصش، والمموه بيخافوا منه، سيناء كبيرة، وحط عينك في عين عدوك وعرفه إن عمره ما هيرتاح في بلدنا ... وغيرها).

فيلم الممر في أعين الصحافة الإسرائيلية

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"  تقريرًا حول رد الفعل الإسرائيلي عن فيلم "الممر" المصري وقالت الصحيفة إن الفيلم أثار المخاوف داخل المجتمع الصهيوني من زيادة الكراهية تجاه إسرائيل وان الفيلم يصور اليهود على أنهم مصاصو دماء.


وتابعت: إن الفيلم فى عيون الإسرائيليين يثير حالة من الغضب، ويكفى مشاهدة شخصية الضابط الإسرائيلى «ديفيد» الذى جسده الممثل الأردنى «إياد نصار»  لمعرفة النظرة المصرية الحالية تجاه الجندى الإسرائيلى وتصويره بأنه قاتل وسفاح ومخادع. 


 بينما كتبت سميدار بيرى محللة الشئون العربية مقالاً بعنوان «اتفاقية السلام؟ واليهود مازالوا متعطشون  للدماء؟»، أعلنت خلاله عن امتعاضها الشديد من الفيلم، وأكدت أنه « فى الوقت الذى يتحدث فيه المسئولون فى مصر وإسرائيل عن اتفاقية السلام بين البلدين، انتفضت مصر من السعادة بسبب فيلم يصور الجيش الإسرائيلى بالسادى»


ووجهت الصحفية الإسرائيلية هجومها  على مؤلف ومخرج العمل شريف عرفة، وكتبت «لا أفهم ما الذى جعل شريف عرفة يعود 50 عاماً للوراء لتذكيرنا بالفترة العصيبة التى شهدتها العلاقة بين مصر وإسرائيل؟
و في صحيفة «هآرتس» كتب تسفى بارئيل، موجهاً حديثه للإسرائيليين «أضخم إنتاج فى تاريخ السينما المصرية و الذي يشير إلى العدو الحقيقى لمصر.... موجه إليكم أنتم».
وأعرب «بارئيل» عن فزعه من تدفق الشباب الرهيب على السينمات فى مصر والدول العربية لمشاهدة العمل الضخم، ومن ردود الأفعال الإيجابية على مواقع التواصل الاجتماعى بعد مشاهدة الفيلم.
وحذر «بارئيل» فى نهاية مقاله من خطورة المضمون الذى يحمله الفيلم، موضحًا أن فيلم «الممر» ليس مجرد عمل يصور الجنود  المصريين كشباب مستقيم يحب وطنه، لكنه عاد ليذكر المصريين بمن هو العدو الحقيقى لهم، مضيفًا أن إظهار الجنود الإسرائيليين كساديين وقتلة ليس بالأمر الجديد فى السينما المصرية》
وقام منتدى التفكير الإقليمي في إسرائيل، بتدشين ندوة تحت عنوان "حرب الاستنزاف في السينما المصرية" لمناقشة قصة الفيلم الذي سبب لهم في الذعر بسبب دعم المصريين له، واستقروا عقب الانتهاء من تلك الندوة على أن فيلم الممر يصور نكسة 1967 على أنها مجرد كبوة وعاد المصريون للرد عليها.
واخيرا علق احد المدونيين الإسرائيليين  علي وسائل التواصل الاجتماعي قائلا: «دائماً نتجاهل وجود فيلم ضخم فى غرفة مليئة بالخزف والصينى، فما فعله نتنياهو يعتبر جريمة بالموافقة على بيع الغواصات الألمانية لمصر، فمصر ستظل هى الكيان الأخطر على إسرائيل رغم السلام ".





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق