المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

في زمن الكورونا.. كيف تقضي الأسرة العيد بدون ملل؟
ساعات قليلة تفصلنا عن الاحتفال بعيد الفطر المبارك وايامه التي تعد مبعثا للبهجة والسرور في نفس كل فرد بغض النظر عن عمره.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

وبالرغم ان اجواء العيد هذا العام ستكون مختلفة بسبب ما تشهده البلاد من حظر تجوال جزئي في اطار اجراءات الدولة الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد او كوفيد-١٢ الا ان ذلك لا يجب ان يكون مانعا للشعور بالبهجة والاحتفال.. ربما فقط تختلف طرق الاحتفال.

ومن النصائح المهمة التي يمكن اتباعها حتي تتمكن الاسرة من قضاء اجازة عيد سعيدة دون شعور بالملل ما قاله الدكتور وليد الهندي استشاري الصحة النفسية وتعديل السلوك

قال: يمثل العيد في تراثنا العربي والمصري الفرحة والبهجة والسعادة والسرور وهو ما ترسخ في بنائنا النفسي عبر عشرات السنين التي مضت، ويمثل العديد من الذكريات التي تثير أواصر الشجن كالعيدية والملابس الجديدة وزيارة الأهل والاصدقاء والخروج الي الحدائق والمتنزهات وممارسة الأنشطة وبعض الألعاب الترفيهية وهو ما قد نفتقده في هذا العيد نظرا للاجراءات الصحية الاحترازية المتعلقة بفيروس كورونا. 

واوضح الدكتور وليد هندي ان هذا يتطلب تعاملا نفسيا خاصا يتماشي مع تلك الظروف حتي لا يختل المزاج العام للانسان ويترتب عليه مزيدا من مشاعر القلق والتوتر المضاف الي الخوف المرضي من الاصابة بفيروس الكورونا. ولذلك ننصح جميع الاباء والامهات بأن يتغلبوا علي تلك الازمة بالبدء فورا في التعامل مع ابنائهم بأسلوب القص والحكي عن بهجة العيد ومشاعر العيد ويقوموا بتوفير بعض الخامات الفنية والمجسمات لأبنائهم ويطالبونهم بعمل أنشطة فنية متعلقة بالعيد سواء بالرسومات أو بأشكال الصلصال او بالمكعبات والمجسمات المختلفة او حتي علي برامج الكمبيوتر كالبوربوينت والفلاش وغيرهما ويتم عرض تلك النماذج في العيد علي جانب بارز من جوانب المنزل كمعرض مصغر للعيد من صنع أبنائنا بحيث نستبدله بزينة رمضان والألعاب والفوانيس والاضاءات الرمضانية

وتابع هندي: كما ننصح بأن نستعين ببرامج الشات المرئية عبر الانترنت بعمل كونفرانس عائلي يجمع الأهل والأصدقاء ونقوم فيه بالحديث مع أقاربنا المقربين كالجد والجدة والعمة والخال او بعض اصدقاء الأبناء من الجامعة او المدرسة او النادي من خلال محادثات جماعية ونقوم بعرض ما انجزه الابناء مما يدعم ثقتهم في أنفسهم ويشعرهم بالبهجة. وذلك عوضا عن الزيارات الحقيقية علي ارض الواقع

واضاف: كما يجب ايضا الحرص علي شراء ملابس العيد لابنائنا بل وملابس الوقفة التقليدية اما من خلال الشراء اونلاين او من خلال اخذ مقاسات الابناء وذهاب الام منفردة لشرائها بعد عرضها مصورة علي الابناء. ويقوم جميع افراد الاسرة بارتداء ملابس العيد كاملة في اول يوم بعد الاستحمام والقيام بصلاة العيد داخل المنزل بامامة الوالد او رب الاسرة علي الا يفرغوا من الصلاة بسرعة ويجب علي الامام ان يتجاذب مع افراد اسرته اطراف الحديث لفترة ليست قصيرة قبل ان يتفرقوا من الصلاة. 

وعلي الام ان تحفز ابنائها للمشاركة في عمل الانواع المختلفة من حلويات العيد حسب ذوق كل منهم لتكوين ذكري ايجابية مبهجة بالعيد. 
وعلي الاب ايضا ان يقوم باعطاء العيدية لابنائه بنقود جديدة تثير البهجة والفرحة لديهم وتنمي مفهومهم نحو ذواتهم

 

واضاف استشاري الصحة النفسية: كما يمكن للأم ان تستعين بألبوم الصور سواء التقليدي او صور محفوظة علي الموبايل او الكمبيوتر لاستمرار مشاعر الشجن ومواقف الفرح في الاعياد السابقة. 

ونصح هندي: باعداد قائمة لرغبة كل فرد من افراد الاسرة بالافلام والمسرحيات الفنية التي يريد ان يشاهدها وتحديد ساعات محددة تكون أشبه بالعرض السينمائي او المسرحي نشاهد فيها احد الاعمال الفنية الذي اقترحه فرد العائلة ونجتمع حوله ونشاهده باهتمام مع تقديم بعض الحلويات المتعلقة بالعيد او بعض المسليات المرتبطة بالعيد ليكون ذلك عوضا عن الخروج الي دور السينما والمسرح. مع عدم اغفال تشغيل الاغاني المبهجة التي ترتبط ارتباطا شرطيا بفرحة العيد وسعادته

كما نصح الدكتور وليد هندي باضافة بعض اللمسات والزينة علي المنزل والتي تبعث علي الفرحة والبهجة كالبالونات وبعض اوراق الزينة التي نقوم بتعليقها بتزيين المنزل في الاعياد والافراح المبهجة ليظل العيد مدادا لكل معاني الفرحة والبهجة في نفوس جميع افراد الاسرة ولنجعله واحه للتقارب وتأصيل المزيد من الذكريات واجتماع الأحبة.


 






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق