المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

في أول صلاة جمعة.. منابر المساجد السعودية تحتشد للحديث عن إجراءات مواجهة كورونا
توحدت اليوم خطب الجمعة في جميع جوامع المملكة العربية السعودية، عن الحث على ضرورة الأخذ بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة،  في التصدي لجائحة كورونا

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

 

وأوضحت الواجب الشرعي على المواطن والمقيم في الأخذ بها، وبيان الواجب الشرعي تجاه من يتهاون في تنفيذ الإجراءات الاحترازية وأنه أثم في ذلك ومخالف لتعليمات ولاة الأمر الذين أمر الله تعالى بطاعتهم. 
 
 

وأشاروا إلى دور القيادة الرشيدة في الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين والمقيمين من خلال القرارات المتواصلة التي أصدروها والأعمال الجليلة التي قاموا بها والتي كانت محل تقدير العالم.

 

جاء ذلك خلال خطب الجمعة التي ألقوها اليوم عقب عودة الصلاة في الجوامع في مختلف مناطق المملكة والمساجد الإضافية إنفاذاً لتوجيهات، وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ ضمن برامج الوزارة وأعمالها المتواصلة لمنع تفشي وباء كورونا بالتزامن مع بقية قطاعات الدولة الأخرى ومواكبة لجهود القيادة الرشيدة في هذا الصدد.

 

واستهل الخطباء خطبهم بالتأكيد على أن دين الإسلام دين شامل كامل، صالح لكل زمان ومكان، جاء بجلب المصالح وتكميلها، ودفع المضار وتقليلها. 

 

وأوضحوا أن العالم يعيش أزمة فايروس كورونا منذ أكثر من خمسة أشهر تضررت منه بلدان عديدة وذهبت أنفس كثيرة .

 

وتطرق الخطباء إلى ما دلت السنة النبوية عليه من الآداب العظيمة التي لها علاقة بالوقاية، ومنها ما قاله النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «فَإِذَا تَثَاءَبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَرُدَّهُ مَا اسْتَطَاعَ»، وكَانَ عليه الصلاة والسلام «إِذَا عَطَسَ غَطَّى وَجْهَهُ بِيَدِهِ أَوْ بِثَوْبِهِ وَغَضَّ بِهَا صَوْتَهُ»، وعدداً من الأحاديث الدالة على الآداب الشرعية التي حثت عليها الشريعة الغراء التي جاءت بالفضائل لحفظ النفس البشرية.

 

ودعا الخطباء عموم الناس إلى القيام بواجبهم تجاه أنفسهم وأسرهم، ومجتمعهم بأكمله، كما قال النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ»، وقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى».

 

الجدير بالذكر أن صلاة الجمعة اليوم شهدت وعي كبير من المصلين بمختلف مناطق المملكة والتزام بالأخذ بالتدابير والإجراءات الوقائية التي أقرتها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، كما شاركت مختلف فروع الوزارة في تجهيز المساجد الإضافية والجوامع وتهيئتها وفق الإجراءات الاحترازية ووضع اللوحات الإرشادية، فيما شارك أكثر من 4 الآف من مراقبي المساجد و الفرق التطوعية بفحص المصلين لدى دخولهم الجوامع والمساجد وتوزيع المعقمات والكمامات القماشية وسط إشادة واسعة من مرتادي المساجد بجهود ولاة الأمر في توفير أسباب الراحة والطمأنينة للمصلين في مساجد المملكة.
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق