المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

فى ذكرى ميلادها .. ما لا تعرفه عن تحية كاريوكا
تحل اليوم ذكرى ميلاد النجمة تحية كاريوكا والتي ولدت في عام 1919 ورحلت عن عالمنا عام 1999 عن عمر يناهز ال84 عامًا وظلت حتى الأيام الأخيرة في عمرها متمسكة بالفن حيث بدأ مشوارها الفني عام 1935 وتوقفت قبل رحيلها بعدة شهور.

إقرأ أيضاً

الخطيب يستعين بـ" عاشور" فى منصب كبير بالأهلى
ترامب يحذر من دمار الولايات المتحدة بسبب كورونا
الصحة: شفاء 80 حالة وتسجيل 36 اصابة جديدة مصابة بفيروس كورونا
تعليق صادم من هيفاء وهبى على ظهور فيروس جديد يضرب الصين بعد كورونا
حقيقة اصابة احمد حجازى بفيروس كورونا
اكتشاف اول حالات مصابة بكورونا فى الاسكندرية تعرف على التفاصيل

تحية كاريوكا راقصةٌ شرقيةٌ وممثلةٌ مصرية، دخلت الحياة الفنيَّة من باب الرقص ثم انتقلت إلى الغناء لتتفرغ بعد ذلك للتمثيل. نالت لقبها بعد أن أدَّت رقصةَ الكاريوكا البرازيلية الشهيرة عام 1940 في أحد عروضها، ممّا منحها شهرةً كبيرةً في مجال الرقص الشرقي.

هربت في البداية من تعذيب شقيقها واتجهت إلى القاهرة، وهناك التقت بالراقصة سعاد محاسن ثم احتضنتها بديعة مصابني بعد أن اكتشفت موهبتها في الرقص، ليُصبح لـ تحية كاريوكا أسلوبها الخاص بها والذي ابتدعته بالاعتماد على الهرمونية الشرقية القديمة في الرقص. لكنَّها اعتزلت الرقص وتفرَّغت للتمثيل، فشاركت في العديد من الأفلام والمسلسلات والمسرحيات ليسطع نجمها في عالم الفن.

رغم انشغالها بمختلف أنواع الفنون، لم تغب تحية كاريوكا عن عالم السياسة، فكان لها نشاطٌ سياسي مميز أوصلها إلى السجن أكثر من مرَّة، خاصَّةً عندما قدَّمت المساعدة للرئيس المصري أنور السادات أثناء هروبه من الإنجليز.

وُلدت بدوية محمد كريم النيراني والشهيرة بلقب (تحيَّة كاريوكا) في 22 شباط/ فبراير 1919 في الإسماعيلية في مصر، وأحبّت الرقص والتمثيل منذ طفولتها. وبعد انفصال والديها عاشت كاريوكا مع أبيها، لكن نظرًا لحبها للفن وتعلقها به عاملها شقيقها بقسوةٍ وصلت لحد ضربها وتقييدها، فهربت منه واتجهت إلى القاهرة.

تعرَّفت كاريوكا على الراقصة سعاد محاسن، ثم انضمت لفرقة بديعة مصابني التي احتضنتها واكتشفت موهبتها المتميزة في الرقص.

في عام 1935، كانت أولى مشاركات كاريوكا السينمائية الراقصة في فيلم "الدكتور فرحات". وفي عام 1939 سجَّلت مشاركةً في فيلم "أجنحة الصحراء" للمخرج أحمد سالم، حيث ظهرت إلى جانب الفنان حسين صدقي والفنانة راقية ابراهيم.

وفي عام 1940 كانت الخطوة الهامة التي أوصلتها لعالم الشهرة والنجومية عندما قدمت رقصة الكاريوكا العالمية، ليقترن اسمها بها وتُعرف باسم "تحية كاريوكا".

عام 1942 شاركت كاريوكا في فيلم "أحب الغلط"، وهو أول ظهورٍ تمثيليٍ لها ومن إنتاج شركة أفلام الشباب التي أسستها كاريوكا بالتعاون مع المخرج حسين فوزي والفنان حسين صدقي، وأتبعته بأربعة أفلامٍ روائية.

اعتزلت كاريوكا الرقص في منتصف الخمسينيات وتفرَّغت للتمثيل في السينما، فأدَّت أدوار البطولة في أكثر من 130 فيلمًا، كان منها فيلم "لعبة الست" إلى جانب الممثل نجيب ريحاني وفيلم "شباب امرأة" إلى جانب شكري سرحان وشادية، وفيلم "خلّي بالك من زوزو" شاركها فيه الفنان حسين فهمي والفنانة سعاد حسني، وكان لها فيلم "الوداع يا بونابرت" وفيلم "إسكندرية كمان وكمان" للمخرج يوسف شاهين، وفيلم "السَّقا مات" وفيلم "السكرية" وفيلم "الطريق" وفيلم "سمارة" والكثير الكثير من الأفلام التي مازالت تُعرضُ حتى يومنا هذا.

ولم تَغِب كاريوكا أيضًا عن شاشة التلفزيون، حيث سجلت ظهورًا في عددٍ من المسلسلات التلفزيونية منها مسلسل "متى تبتسم الدموع" ومسلسل "حكايات هو وهي" ومسلسل "عصر الحب" ومسلسل "دموع الشموع" إضافةً لمسلسل "أهل الطريق".

وكانت لها بصمتها في المسرح والتي تجلت في عددٍ من المسرحيات الشهيرة منها مسرحية "روبابيكا" ومسرحية "يحيا الوفد" ومسرحية "حضرة صاحب العمارة"، ثم تعاونت كاريوكا مع الفنان اسماعيل ياسين، كما أسّست فرقةً مسرحيةً بالتعاون مع الفنان فايز حلاوة.

وخلال الحرب العالمية الثانية، توافد عددٌ من الأجانب إلى مصر من بينهم نجما هوليوود فيفيان لي وجاك بيني اللذين أبهرتهما موهبة كاريوكا. وفي عام 1944 زارت النجمة الأمريكية آن شيريدن القاهرة وعرضت على كاريوكا السفر إلى هوليوود، لكنَّها رفضت، وفي العام التالي وقَّعت عقدًا مع شركة Fox الأمريكية لمدة خمس سنواتٍ، لكنها لم تُوفَّق في أمريكا فعادت إلى مصر عام 1947.

إضافةً للفن كان لكاريوكا نشاطها السياسي منذ عام 1948، والذي تجلّى في مساعدتها للثوار ضد الاحتلال الإنجليزي، كما كانت من أوائل المشاركين في مقاومة العدوان الثلاثي على مصر عام 1956. ودخلت كاريوكا السجن عدة مرَّات بعد توجيه اتهاماتٍ لها بالعمل ضدَّ الحكومة، كما ساعدت الرئيس محمد أنور السادات في الهروب من الإنجليز.

حتى أفلام كاريوكا في تلك الفترة كانت ذات طابعٍ سياسيٍ ومنها فيلم "زائر الفجر" عام 1975 وفيلم "الكرنك" عام 1976 للمخرج علي بدرخان، والذي ظهرت فيه إلى جانب عددٍ من نجوم السينما المصرية ومنهم سعاد حسني ونور الشريف وفريد شوقي.

في عام 1981 أصبحت تحية كاريوكا نقيب الفنانين لفترةٍ مؤقتة لم تتجاوز الثلاثة أشهر.








يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق