فى اليوم العالمي للإيدز بقلم : الدكتور مجدي بدران

فى اليوم العالمي للإيدز

 بقلم :  الدكتور مجدي بدران عضو الجمعيه المصريه للحساسيه والمناعة، 



بمناسبه اليوم العالمي لللايدز  هناك 5000 حالة إصابة للإيدز كل يوم فى العالم

•كل 100 ثانية يصاب طفل أو شاب أصيب بفيروس الإيدز.

•الكورونا حرفت استجابة العالم للإيدز بعيدا عن مسارها الصحيح .

•عالميًا ، لا حظنا قلة الاستثمار في الرعاية الصحية بسبب الكورونا. 

•العالم بحاجة لتكثيف العمل العالمي للقضاء على الإيدز وحالات الطوارئ الصحية العالمية الأخرى.

•لعب جائحة كوفيد-19 دورًا في إبطاء توسيع نطاق علاج الإيدز. 

 

زاد التغيير النسبي في عدد الأشخاص الذين يتلقون العلاج بنحو 2.4٪ من يناير إلى منتصف يونيو 2020 ، مقارنة بـ 4.8٪ بين يناير ويونيو 2019.

•منذ أن تم الإبلاغ عن أولى حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية في عام 1981 ، أصيب ما يقدر بنحو 76 مليون شخص في جميع أنحاء العالم ، مما أدى إلى وفاة أكثر من 22 مليون شخص و 13 مليون أيتام بسبب الإيدز.

•اليوم ، يعيش حوالي 38 مليون شخص مع فيروس نقص المناعة البشرية ، وعلى الرغم من التقدم في العلاج والتوزيع الواسع النطاق للأدوية المضادة للفيروسات العكوسة ، لا تزال معدلات العدوى والوفيات مرتفعة بشكل ينذر بالخطر .

 

 

• في عام 2019 وحده ، أصيب ما يقدر بنحو 1.7 مليون شخص بفيروس نقص المناعة البشرية - ما يقرب من 5000 يوميًا - بينما مات أكثر من 690.000 بسبب المضاعفات المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية.

 

 

•لحسن الحظ ، منذ ذروة الوباء في عام 2004 ، انخفضت الوفيات المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية بنسبة لا تقل عن 60٪ ، بينما انخفض معدل انتقال العدوى من الأم إلى الطفل إلى النصف.

 

 

•أصيب ما يقرب من 320000 طفل ومراهق بفيروس نقص المناعة البشرية وتوفي 110000 طفل من الإيدز العام الماضي.

 

 

•لا يزال الأطفال يصابون بالعدوى بمعدلات تنذر بالخطر ، ولا يزالون يموتون بسبب الإيدز. كان هذا حتى قبل أن يقطع فيروس الكورونا خدمات العلاج لفيروس نقص المناعة البشرية.

 

 

تحديات

•لا يزال واحدة من أكثر تحديات الصحة العامة الهامة في العالم، وبخاصة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

•العلاج الحالى. 

1.لا شفاء حتى الأن لكنه مفيد جدا. 

2.فحص الإيدز هام لبدء العلاج.

3.يؤخر الوفاة. 

4.و يمنع الفيروس من التكاثر داخل جسد المصاب.

5. ويقلل من فرص الإنتقال من الأم لطفلها.

 

إصابة الأطفال والإيدز: 

•بسبب إصابة الأم بالإيدز 

•الإعتداء الجنسى أو علاقات جنسية مبكرة

•تناول المخدرات عن طريق الحقن

الايدز ينشأ عن:

 

• الاصابه بفيروس نقص المناعة البشرى وهو فيروس خطير يدمر خلايا الجهاز المناعي ويجعل الانسان فريسه سائغه للميكروبات اللتى تفتك بالمريض ، علاوه عى بعض السرطانات.

 

• فتره الحضانه هى الفتره ما بين حدوث العدوي وظهور الأعراض ‏،‏ و تتراوح ما بين‏6‏ أشهر وعدة سنوات ، من 10- 15 سنة. 

 

تشمل طرق العدوى:

o العلاقات الجنسيه الغير آمنه ،

o نقل دم ملوث بالفيروس ،

o نقل أعضاء ملوثه ،

o استعمال سرنجات الحقن الملوثة خاصه بين المدمنين ،

 إدمان المخدرات أصبح بوابه للايدز حاليًا : 59% من المتعاطين للمخدرات يستخدمون نفس السرنجات للحقن

 80% من مدمنى المخدرات ينتمون للعالم النامى  و92% منهم ليس لديهم أى طرق للوقاية من الإيدز

 87% من مرضى الإيدز فى روسيا مدمنى مخدرات بالحقن

 الكثير من مرضى الإيدز حاليًا فى الشرق الأوسط أصيبوا بالإيدز عن طريق الحقن بالمخدرات ولم يكن لديهم أى نشاط جنسى ، ولم يجر لهم أى عمليات نقل دم  

o من الأم المصابة إلى الطفل خلال الحمل والولادة ،

o أدوات طب الأسنان الملوثة بدماء شخص مصاب ،

o ماكينات الحلاقه الملوثه .

 لاتنتقل العدوى بالسلام باليد أو بالحشرات ولا تنتقل أيضًا عن طريق الطعام والشراب أو باستعمال التليفون أو دورات المياه أو أحواض السباحة العامة

 

من أعراض الايدز : 

o تضخم العقد الليمفاوية في العنق والإبط ، إعياء مستمر ونقص الوزن بصورة واضحة ، إسهال دون سبب واضح لعدة أسابيع ، ضيق التنفس والسعال الجاف ، بقع حمراء على الجلد أو الفم  

o فقدان الوزن اكثر من 10% فى شهر علامه من علامات مرضى الايدز 

 الدرن والإيدز 

o الدرن هو السبب الأول حاليًا فى وفيات الإيدز 

o مع أن معدلات الإصابة بالدرن إنخفضت عالميًا ، فإن المعدلات تزداد سنويًا فى المناطق الموبوءة بالإيدز ( بسبب نقص المناعة ) لتصل إلى 70% فى بعض الدول الأفريقية  

o تتضاعف مقاومة ميكروبات الدرن للعلاج فى مرضى الإيدز

النساء اكثر عرضة للإيدز 

•النساء اكثر عرضة لخطر الإصابة بالفيروس ، و يرجع ذلك لضعف جسد الاناث وزيادة مساحة البطانة الداخلية المخاطية للاجزاء التناسلية مقارنة بالرجال و تعرضهن للعنف الجنسي الذي يهتك هذه البطانة، وإضطرارهن أو إجبارهن علي ممارسة الجنس مع مصابين بالايدز.

مكافحة الايدز تشمل:

 

• الاستمرار فى الحد من نسب الإصابة ، وتوفير الدعم والتوعية والعلاج للمصابين.  

 

يجب تفاعل المؤسسات الاجتماعيه والسياسيه و المساجد والكنائس والمدارس والجامعات للوقاية ، الإيمان يبني حواجز من العدوى.

•يجب تشجيع الزواج المبكر و محاربه العلاقات الجنسية الشاذة .

•العفة والإخلاص فى الزواج ، و التأكيد على أن الخيانة الزوجية بوابة للإيدز

•يجب التأكد من احتمالات الاصابه بفيروسات الايدز قبل التفكير بالزواج. 

•يجب الحفاظ على حقوق المرضي المصابين بالايدز وتثقيفهم صحيًا حتى لاينقلوا العدوى للأخرين ‏ فلاضرر ولا ضرار .





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق