"فى المشمش وعش مجانين" .. اشهر اعمال حسن عابدين
كان حسن عابدين مصرياً وطنياً حتى النُخاع فبمُجرد إندلاع الحرب فى عام 1948م ترك بيته و هجر عائلته و تطوع فى المُقاومة بفلسطين و هرب فى مُراهته و صباه من حُكم بالإعدام و هو دون الـ17 عاماً من عُمرة بعدما قتل جُنديين من الصهاينة ! ,, عشق عابدين التمثيل مُنذُ نعومة آظافره برغم شدة والده الذى كان من كبار أعيان البلد فإضطر أن يُمارس التمثيل سراً دون أن يعرف أحد سوى والدته


تطوع عابدين مرة أخرى و هو فى عُمر الـ21 فى الجيش عقب ثورة يوليو عام 1952م و إنضم إلى المسرح العسكرى بصُحبة حسن حُسنى ليلعب أول أدواره فى مسرحية تدور أحداثها عن الحملة الفرنسية من تأليف الزعيم الراحل جمال عبد الناصر و قام فيها بدور ” كليبر “. 

قام بعدة أدوار مسرحية و لكن للأسف لم يتم تصويرها فنسيها الناس و تعرف عليه الجمهور للمرة الأولى من خلال مسرحية ” نرجس ” التى لعب فيها دور والد زميلته سهير البابلى و هو فى سن الـ 44 ,, بعد أن ترك عابدين الخدمة فى الجيش صار التمثيل هو ميدانه الوحيد فمثل أدواراً مُميزة فى السينما و المسرح إلى أن أصبح مُمثلاً تليفزيونياً مرموقاً و قام ببطولة العشرات من المُسلسلات التليفزيونية الناجحة فى وقتها و من بينها مُسلسل الشهير ” أهلا بالسكان ” و ” أنا و إنت و بابا فى المشمش ” و ” فرصة العمر ” و ” الدُنيا لما تلف ” و ” أرض النفاق ” و ” آه يازمن ” و ” طيور الصيف ” و ” أبنائى الأعزاء شُكراً ” و ” فى حاجة غلط ” و ” هوه و هيه ” و ” بُرج الأكابر ”

بإلإضافة إلى عمله فى سهرات تليفزيونية مثل ” الثانوية العامة ” و أدوار عديدة و مُتميزة فى مسرحيات رائعة مثل دوره مسرحية ” الرُعب اللذيذ ” و ” عش المجانين ” و دوره فى مسرحية ” على الرصيف ” مع الفنانة سُهير البابلى و صار عابدين بعد ذلك نجماً و صار أيضاً العِملاق المسرحى ” جلال الشرقاوى ” صانعاً للنجوم المسرحية الأول فى مصر فى تلك الفترة مُنتجاً له و قدم معه العديد من المسرحيات أمثال ” افرض ” و” قسمتى ” و ” على الرصيف ” و ” بلوتيكا “و كذلك قام بأدوار جميلة فى السينما حيثُ قدم فيها ما يزيد عن 15 فيلماً مثل ” الشيطان إمرأة ” و ” على من نطلق الرصاص ” و ” سنة أولى حُب ” و ” العذاب فوق شفاه تبتسم ” و ” عيب يا لولو ” و ” بريئ فى المشنقة ” و ” مملكة الهلوسة “.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق