بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

فوائد مذهلة للغذاء الملكى .. منها الإنجاب وزيادة الخصوبة
تعرف على فوائد الغذاء الملكى الطبية والعلاجية ... منها علاج السكر .. عودة الدورة الشهرية بعد سن اليأس .. ضغط الدم المرتفع ..




كتب – مصطفى الشــهاوى:
غذاء ملكات النحل أكسير الحياة لفوائدة الطبية والعلاجية الكبيرة التى لاتحصى ولاتعد خاصة فى زيادة عدد الحيوانات المنوية وعلاج تشوهاتها لدى الرجال مما يساعد على الانجاب بمشيئة الله تعالى .. فضلاً عن عودة الدورة الشهرية لبعض السيدات اللائي وصلن سن الياس وذلك نتيجة تنشيطه للمبايض وانتاج البويضات ..
ما هو غذاء ملكات النحل؟
قال الدكتور صبحى إبراهيم قاسم خبير منتجات نحل العسل الطبية والعلاجية أن غذاء ملكات النحل هو افراز غدى تفرزه شغالات نحل العسل الصغيرة فى السن من غدد فوق بلعومية وهو عبارة عن مادة لزجة لبنية ذات لون ابيض.. ويحتوى غذاء ملكات النحل   على دهون وكربوهيدارات وبروتين وأحماض دهنية وبعض الفيتامينات وحامض البانثونيك وعدد من الأحماض الأمينية الضرورية لإنتاج البروتينات، كما يحتوي  على حامض الفوليك جاما جلوبيولين الذي يحفز الجهاز المناعي في الجسم، وكذلك مركب استيل كولين اللازم لانتقال السيالات العصبية بين العصوبات في الجسم، كما يحتوي غذاء ملكات النحل على عدد هام من المعادن والعناصر المفيدة للجسم، كالحديد والنحاس والكبريت والبوتاسيوم والكالسيوم.
أهمية الغذاء الملكى بالنسبة للنحل وأثره لى اختلاف الأفراد فى طائفة نحل العسل
وجد أن متوسط كمية الغذاء الملكى فى البيت الملكى تتراوح من 150 – 250 ملليجرام بينما يصل مايوجد لدى يرقات الشغالات حوالى 2 ملليجرام ومتوسط مايوجد لدى يرقات الذكور 10 ملليجرام
الملكة والشغالة مصدرهما بيضة مخصبة ولكن الملكة تخرج أنثى خصبة أجهزتها التناسلية كاملة ولها القدرة على وضع البيض وتعيش من  5 الى 7 سنوات وهى اكبر الإفراد حجما ويمكنها أن تضع بمعدل   2000 الى 2500 بيضة يوميا إذا ماتوفرت الظروف المناسبة, أما الشغالة فتخرج أنثى عقيمة أجهزتها التناسلية ضامرة وتعيش حوالى 35 يوما خلال موسم النشاط وحوالى 2- 3 شهور خلال الشتاء, وهى اصغر الأفراد حجما
وزن يرقة الشغالة عند تمام نموها ( خمسة أيام ) 165 ملليجرام تقريبا
وزن يرقة الملكة عند تمام نموها ( خمسة أيام ) 320 ملليجرام تقريبا
تضع الملكة حوالى 20 – 25 بيضة فى الدقيقة وكل 4 – 5 دقائق تأخذ فترة راحة لكى تأخذ جرعة من الغذاء الملكى اى كلما تضع من 80 – 100 بيضة
يرقات الشغالات تحتاج للزيارة والتغذية بمعدل 143 مرة من النحل الحاضن وذلك فى زمن قدرة 12 دقيقة.
أما يرقة الملكات فالشغالات تزورها 1600 مرة لتغذيتها كل ساعة .
دائما تنسب كفاءة الملكات وحيويتها وخصوبتها إلى مقدار ونوعية ماتناولته من الغذاء الملكى أثناء فترة تربيتها وهى يرقة.

فوائد غذاء ملكات النحل
له  تأثير مضاد للالتهابات والأكسدة: إذ إنّ عدّة دراسات مخبريّة وأخرى أُجريت على الحيوانات أشارت إلى أنّ محتوى غذاء ملكات النحل من المركبات الفينولية، والأحماض الدهنية، وبعض الأحماض الأمينية يُظهر آثار قوية مضادة للأكسدة، كما وضحت العديد من الدراسات المخبرية انخفاضاً في مستويات المواد الكيميائية المحرضة على الالتهابات من الخلايا المناعية عند معالجتها بغذاء النحل الملكي.
 المساهمة في خفض خطر الإصابة بأمراض القلب: أكدت  العديد من الدراسات التي أجريت على الإنسان والحيوان وجود تأثيرات إيجابية في خفضه لمستويات الكوليسترول في الدم، وبالتالي خفض احتمالية الإصابة بأمراض القلب، حيث وجدت دراسة أجريت على الأرانب واستمرت مدّة 12 أسبوعاً أنّ استهلاكها لمكملات غذاء ملكات النحل يقلل بشكل كبير من مستوى الكوليسترول الكلي بنسبة 28%، والكولسترول الضار بنسبة 23%، ..
المساهمة في التئام الجروح: إذ إنّ غذاء ملكات النحل يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا مما يمكن أن يحافظ على تطهير الجروح، وخلّوها من العدوى، كما أنّه قد يُساعد على التئام الجروح وغيرها من الأمراض الجلدية الالتهابية وذلك عند التطبيق الموضعي له أو استهلاكه، وقد أُجريت بعض الأبحاث لدراسة تأثيره على قرحة القدم السكرية وتبيّن أنّ استعمال مرهم يحتوي على البانثينول (بالإنجليزية: Panthenol)، وغذاء ملكات النحل مدة ستة أشهر، بعد تطهيرها بالإضافة إلى التخلص من الأنسجة الميتة، قد يُحسّن من التئام قرحة القدم السكرية..
خفض مستوى ضغط الدم:   أشارت العديد من الدراسات التي أُقيمت على أنابيب الاختبار إلى أن غذاء ملكات النحل يحتوي على بروتينات معينة تساهم في ارتخاء خلايا العضلات في الأوردة والشرايين، مما يؤدي إلى التقليل من ضغط الدم.
تنظيم مستوى سكر الدم: إذ يمكن أن يساعد غذاء ملكات النحل على التحسين من التحكم بمستوى السكر في الدم، ومقاومة الإنسولين ويأتي ذلك عبر خفضه للإجهاد التأكسدي والالتهابات، وبيّنت بعض الدراسات أنّ استهلاك غذاء ملكة النحل عبر الفم مرة يومياً مدة 8 أسابيع حسن من معدل كلٍ من مستوى السكر في الجسم، ومستوى الإنسولين لدى الأشخاص المصابين بداء السكري..
تخفيف الآثارالجانبية لعلاج السرطان:  تشير الدراسات إلى أنّ استهلاك مزيج من العسل وغذاء ملكات النحل مرتين يومياً مدة أربعة أسابيع قلل من الشعور بالتعب لدى بعض الأشخاص المصابين بمرض السرطان، وفي دراسة صغيرة أخرى تبين أنّ الاستخدام الموضعي لغذاء ملكات النحل قد يساهم في الوقاية من الإصابة بالتهاب الغشاء المخاطي، وهو أحد الآثار الجانبية لعلاج الكيماوي لمرضى سرطان الرأس والرقبة والتي تؤدي لتقرحات مؤلمة في الجهاز الهضمي.
فوائد غذاء الملكات للنساء
منشط للمبايض ومنشط جنسي يحتوي غذاء الملكات على مجموعة كبيرة من الهرومنات والفيتامينات التي تنشط الغدد التناسلية مثل بيوتين حمض بانتوثينيك، وفيتامين هـ، والنياسين، والإينوسيتول، وحمض الفوليك، والريبوفلافين، وحمض الفوليك، والثيامين.
مؤخر لظهور علامات الشيخوخة يساعد غذاء ملكات النحل على التخلص من التجاعيد والخطوط الرفيعة على الوجه والجسم، بالإضافة إلى أنّه يقلل مشاكل الغدد المختلفة في الجسم.
تقليل أعراض انقطاع الطمث: إذ إنّ الأبحاث المبكرة أشارت إلى أنّ استهلاك غذاء ملكات النحل عبر الفم من قبل النساء في سن انقطاع الطمث مدة 3 شهور زاد من مستوى الكولسترول الجيّد كما قلل من مستوى الكولسترول الضار، كما أنه يقلل من الأعراض المرافقة لمرحلة انقطاع الطمث، ويعزز الصحة وذلك عند تناول غذاء ملكات النحل بالإضافة إلى حبوب اللقاح عن طريق الفم مدة 12 أسبوعاً.
تقليل أعراض ما قبل الحيض: إذ إنّ البحوث الأولية تشير إلى أنّ استخدام غذاء النحل الملكي قد يكون له الأثر في خفض أعراض الدورة الشهرية، .. اكدت الابحاث أنّ تناول غذاء ملكات النحل بدءاً من اليوم الأول للحيض مدة دورتين كان له الأثر في خفض أعراض الدورة الشهرية..
عودة الدورة الشهرية بعد سن اليأس : أوضحت بعض الدراسات عودة الدورة الشهرية لمجموعة من السيدات بعد وصولهن لسن اليأس .. حيث ان تناول الغذا الملكى يوميا بانتظام تحت اشراف طبى عمل على تنشيط المبايض وانتاج البويضات وعودة الدورة الشهرية ..
فوائد غذاء الملكات للصحة العامة
يقلل الكولسترول الضار في الدمّ، وذلك يمنع تصلب الأوعية الدموية والشرايين في القلب التي تؤدي إلى العديد من الإصابات الخطيرة مثل السكتات الدماغية، والنوبات القلبية.
يحافظ على توازن مستويات الضغط في الدمّ، حيث إنّه يوسع الشرايين وبالتالي يخفف الضغط على الأوعية الدموية، وبالتالي يمنع إصابة القلب بالأمراض.
يقي من الإصابة بمرض السرطان، حيث يعتبر غذاء ملكات النحل غنياً بالعناصر المضادة للأكسدة، إذ إنّه يخلص من ثنائي الفينول الذي يزيد الفرصة بالإصابة بسرطان الثدي.
يحد من الإصابة بالالتهابات حيث يحتوي على إنزيمات نشطة وفيتامينات تكبح الإتهابات، ويتم ذلك عن طريق الدهن الموضعي لمنطقة الإتهابات.
 يُنقص الوزن لأنّه يحد من الكولسترول الضار في الجسم، ويحسن وظائف الكبد، ويعزز عملية الهضم، ويحفز الجسم لإنتاج البروتين، وبالتالي جميعها تعدّ عوامل تساعد على التخلص من الوزن الزائد.
يحسّن أداء الدماغ لوظائفه.
يمنح البشرة نضارة ورونقاً صحيّاً لما فيه من مجموعة هائلة من الفيتامينات المفيدة للبشرة.
يقوّي العظام، حيث أثبتت مجموعة من العلماء في اليابان أنّ لهلام ملكات النحل أثراً مهماً في علاج هشاشة العظام ولينها، فغذاء ملكات النحل يمنع هشاشة العظام، وهو يعتبر غنياً بفيتامين د، فيعزز قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم وبناء العظام.
 يقوّي المناعة في جسم الإنسان، ويجعله أكثر قدرةً على التصدي للأمراض والعدوات المختلفة.
 يحسن عمل الدماغ ويزيد الكفائة الذهنية، ويزيد قدرة الذاكرة، حيث يحمي من الإصابة بأمراض الخرف والزهايمر مع تقدم العمر. يعالج قرحة المعدة.
يخلص الجسم من التعب والإرهاق والإجهاد الناتجين عن الأرق وعدم النوم.
 يعالج الأنيميا وهو مرض فقر الدم.

 

 

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق