فنى تصليح الهاتف سرب الفيديو خلسة.. عشيق فتاة المصنع المنتحرة يحاول تبرير موقفه

أدلى عشيق فتاة المصنع المنتحرة بأقواله في تحقيقات النيابة العامة، موضحًا أنه كان على علاقة عاطفية بالفتاة، وسرعان ما تحولت إلى علاقة جنسية.



وحاول تبرير موقفه بأنه لم تكن لديه نية التعمد في التسريب، وأن ما حدث كان دون قصد أثناء تصليح هاتفه، وأن الفني الذي تولى مهمة تصليح الهاتف استولى على الفيديو خلسة.

أسرة الفتاة المنتحرة، نفت وجود شبهة جنائية في الوفاة، إذ قال شقيقها ووالدتها، إنهما كانا خارج المنزل، وعندما عادا فوجئا بصرخات الجيران، وعندها اكتشفا أن ابنتهم أشعلت النيران في نفسها هربًا من الفضيحة التى حاصرتها بعد انتشار فيديو إباحي لها مع زميلها في العمل.

وتبين أن الجثة لفتاة، 23 سنة، عاملة في مصنع طوب بالعياط، مصابة بحروق من الدرجة الأولى في مختلف أنحاء جسدها، ولفظت أنفاسها الأخيرة، نتيجة اشتعال النيران في جسدها، وكشفت المعاينة أن هناك مادة ساعدت على الاشتعال.

عقب الانتهاء من المعاينة، ناقشت القوات والدة الفتاة وعمها، اللذين أقرا في محضر الشرطة، أن الفتاة لها علاقة غير شرعية بزميلها "عامل"، 25 سنة، وأنَّه صور مقطع فيديو إباحي مدته 5 دقائق أثناء ممارسة الجنس معها، وبدأ الفيديو في الانتشار بين أهالي المنطقة، ما تسبب فى سوء الحالة النفسية للفتاة، فقررت التخلص من نفسها.

بدأت الواقعة بورود بلاغًا لمركز شرطة العياط، يفيد بالعثور على جثة فتاة مصابة بحروق داخل منزلها بالعياط، وانتقل فريق من المباحث تحت إشراف اللواء سامح الحميلى نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، والعميد أحمد الوتيدي رئيس المباحث الجنائية لقطاع جنوب الجيزة، إلى مسرح الجريمة وألقي القبض على صديقها المتهم بتسريب الفيديو الجنسي لها.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق