المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

فضيحة.. علاقة مشبوهة بين وريث عرش بريطانيا الثامن والملياردير الأمريكي المنتحر
الأمير اندرو برفقة الفتاة المشبوهة
الأمير اندرو برفقة الفتاة المشبوهة
وكالات..

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

كشفت وثائق ملغومة صدرت قبل ساعات من انتحار رجل الأعمال الأمريكي جيفري إبشتاين الأسبوع الماضي، عن أن الأمير أندرو، دوق يورك والرجل الثامن في قائمة العرش البريطاني، تم اتهامه في دعوى قضائية رفعتها سيدة عام 2015 ضد عصابة الممول الأمريكي المزعومة لتهريب الأطفال وأعمال الجنس.

 

وأفادت صحيفة «ديلي ميل» أن مقطع فيديو، لم يتم التحقق من صحته بعد، ظهر الليلة الماضية يرصد الأمير أندرو، دوق يورك ، في قصر جيفري إبستاين في نيويورك بعد فترة وجيزة من ترك الملياردير مرتكب الجرائم الجنسية بصحبة فتاة صغيرة شقراء.

 

وتظهر اللقطات، التي يُفترض أنه تم تصويرها في 6 ديسمبر 2010 وتم نشرها عبر الإنترنت الليلة الماضية، وهي سيدة شقراء مع الممول سيء السمعة الذي قضى عقوبة بالسجن لمدة 13 شهرًا في عام 2008 لاستجواب قاصر في قضية دعارة، يقال ان الفتاة رافقته إلى سيارته ثم هرعت إلى الباب الذي خرجا منه سويا مرة أخرى.

 

بعد ذلك بوقت قصير ، شوهد الأمير أندرو وهو ينظر من وراء الباب وهو يلوح بيده مودعا سيدة سمراء، ويترك منزل إبستين.

 

ونقلت صحيفة «ديلي ميل» عن مصدر لم يكشف عن اسمه قوله إن الأمير بدا "مرتاحا تمامًا" في القصر، وأن "فتيات كن هناك يجئن ويذهبن" على الرغم من أن الجميع "عرفوا عند هذه النقطة أن إبستاين كان شاذًا جنسياً ومدانًا في قضايا بتهم فاضحة، لكن التباهي كان هو أسلوب حياته وهو المشهد العادي ليومياته.

 

وأضاف المصدر للصحيفة البريطانية، قائلا: عندما أتى الأمير البريطاني إلى الباب تفاجأ. وقال انه يتطلع تماما في سهولة، وقال بضع كلمات للفتاة، التي كانت جميلة جدا، ثم خرجت في الشارع باتجاه سنترال بارك. لو لم أكن أعرف أنه الأمير أندرو، لكنت أعتقد أنه يملك المكان. 

 

وتابع: لقد بدا مرتاحًا جدًا عند وقوفه عند الباب، لم يكن لديه أي اهتمام بالعالم من حوله وهو يبتسم ويلوح بالوداع للفتاة. 

 

واصل المصدر أنه عندما كانت الفتاة تنطلق، كان يحوم حول إطار الباب، كما لو أنه لم يكن هناك أحد يراقب".





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق