• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

غزة
ان الأمر أصبح حيرة حقيقية فعندما. نصمت نتألم وعندما نكتب يجب ان نتوخى الحذر الشديد.

إقرأ أيضاً

مفاجأة .. كهربا لن يتعرض لعقوبات بعد انتقاله للاهلى

صور نادرة من حفل زفاف حسن يوسف وشمس البارودى

مفاجأة .. نيمار بديلا لصلاح فى ليفربول

شمس البارودي تعلق على عودتها للتمثيل


لان ما نتحدث عنه هى ارض عربية لنا فيها اشقاء يضيع منهم كل يوم.عائلات كاملة .

 

ونحن جميعا نتألم الا اننا ليس لنا من الامر سبيلا غير الدعاء ونشر ما يتعرض له اخواننا فى هذه الارض من مجازر بشكل يومى .. لكن ما يستوقفنى هنا ان فلسطين بها العديد من الفصائل ولها مسميات عديدة والجميع يعلمها فلا داعى للتخصيص.
فمن الملاحظ اختفاء تلك الفصائل تماما عند الاعتداءات على المدنيين ونجد ظهورهم لا يكون الا بسبب تأذى احد القيادات سواء بالاعتقال او القتل ويظهر منهم من يظهر امام وسائل الاعلام على انه المدافع الأوحد عن ابناء وطنه  ويقوم هذا الفصيل باطلاق الصواريخ نحو المستوطنات الاسرائيلية التى تضئ السماء دون اصابة هدف او تسقط جريحا واحدا وكانه مخطط 
فقتل ابناء غزة من المدنيين العزل بين ليلة وضحاها ماهو الا انعكاس لهذا .
فلا يوجد وحدة حقيقية بين تلك الفصائل تحت شعار واحدلهم نفس الهدف وهو تحرير ارضه  الا ان الامر المخفى وراء هذا التعدد والاختلاف والخلاف بين تلك الفصائل هو من المستفيد من كم المساعدات الدولية ومن سيحصل على الغنيمة .؟؟.
ولم يدفع الثمن غير ابناء اوطانهم (فاللعبة ما تزال مستمرة ))!!
الم يحين الوقت بعدلتوحيد الصف فى ارض واحدة ما دام الهدف واحد والعدو معروف لان الامر لم يعد فى لصالح القضية الفلسطينية .انما ما اصبح واضح جليا هو كل يسعى لتحقيق اطماعه الشخصية فلن يصل احد الى شئ اذا استمرت تلك الفرقة والتباعد والتجافى .
لذلك لابد من الحكمة والتخلى عن عاطفة النشوة عند بعض القيادات وحلم الانتصار التاريخى على اسرائيل بشكل منفرد.فالحرب بهذا الشكل غير متكافئة .
وجاءت فرصة لاسرائيل وعلى رأسها امريكا لتجربة الاسلحة الجديدة .
ليكون الضحية اخواننا فى غزة  ليدفعوا ثمن تلك اللعبة .
لذلك لابد من اعمال العقل فلابد من توحد تلك الفصائل  وادراك ان تلك المساعدات ماهى الا مساعدات لشعب يعيش اسوأ الظروف تحت الحصار وليس لتحقيق اجندات واطماع شخصية .وان كانت تلك المساعدات من اجل دعم فصيل ما فهذا ليس على حساب شعب كل مدخراته هى ابناؤه وحياتهم التى اصبحت على المحك.






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق