الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

غدر الصحاب.. الثلاثة قتلوا صديقهم.. سرقوا "التوك توك".. باعوه واقتسموا حقه

أحالت محكمة جنايات الزقازيق برئاسة المستشار محمد علي عبدالرحيم وعضوية المستشارين علي أحمد رجب. وحسام محمود معوض. وبحضور أحمد مسلم. وكيل النائب العام. وأمانة سر أحمد رمزي محمد عبدالستار أوراق شخصين للمفتي لاتهامهما وآخر بقتل سائق توك توك والتخلص من جثته وحددت المحكمة جلسة 21 ديسمبر للنطق بالحكم. وقضت بالسجن المؤبد للمتهم الثالث.



تعود الجريمة لشهر يناير الماضي بدائرة مركز شرطة الحسينية بتلقي اللواء محمد والي مساعد وزير الداخلية مدير أمن الشرقية اخطارا من اللواء عمرو رؤوف مدير المباحث الجنائية بالعثور علي جثة "إبراهيم الـ ع ا" 27 عاما سائق توك توك. مقيم الإسماعيلية. مقتولا بالقرب من مفارق "الخمسات" بقرية "بحر البقر" بدائرة مركز الحسينية. وتبين العثور علي الجثة بها كدمات وجروح في الوجه والرأس. وأن الجناة سرقوا مركبة المجني عليه ولاذوا بالفرار. فيما جري نقل الجثة إلي مشرحة احد المستشفيات والتحفظ عليها تحت تصرف النيابة العامة. والتي طلبت تحريات المباحث حول الواقعة.


وتبين من التحريات التي قام بها الرائد محمود كمال. رئيس مباحث الحسينية. برئاسة العميد وليد عنتر. رئيس فرع البحث الجنائي لفرع الشرق. قيام كل من "حمادة س ع" 22 عاما تاجر ملابس مقيم القنطرة. و"السيد م أ" 33 عاما عامل في مزرعة سمك مقيم بورسعيد. و "صبحي ع ع" 39 عاما تاجر طيور مقيم أبوكبير. بارتكاب الواقعة. واتفاق المتهمين الاول والثاني علي سرقة إحدي الدراجات "توك توك" وقتل قائدها وبيعها واقتسام حصيلتها لمرورهما بضائقة ماليةو فأوقع اختيارهما علي المجني عليه. كونه صديق للمتهم الاول ويسهل استدراجه نفاذا لتلك الجريمة. ويوم الواقعة هاتف المتهم الاول المجني عليه طالبا منه ايصاله لمكان ما واستقلا التوك توك معه. وتقابل في الطريق مع المتهم الثاني وقاما سويا بالتعدي علي المجني عليه. بحجر وزجاجة ثم وصولا لبركة مياه راكدة اغرقا رأسه بالتحقق من ازهاق روحه وما أن تأكدا من ذلك سرقة هاتفه والتوك توك قيادته وفرا هاربين وباعا للمتهم الثالث التوك توك. مقابل 4000 جنيه حال علم الاخير بكونه من متحصلات السرقة. وتم القبض علي المتهمين بحوزتهم هاتف المجني عليه وتم ضبط التوك توك بارشدهما.


سرد ممثل النيابة العامة تحقيقات القضية. وقال ان آخر كلمات المجني عليه لصديقه قبل ازهاق روحه "ليده كده يا حمادة فقال له نصيبك كده يا صاحبي" وأردف ان المتهمين قاموا بتمثيل الجريمة بعد اعترافهم بالواقعة ووصف المتهمين بالذئاب البشرية.


وعقب تقنين الاجراءات القانونية. قررت نيابة الحسينية برئاسة محمد جاد. رئيس النيابة وباشراف المستشار حلمي عطا الله . المحامي العام لنيابات شمال الشرقية إحالتهم للمحكمة التي أصدرت حكمها المتقدم.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق