أخبار التعليم
المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

عميد معهد دول حوض النيل: زيارة الرئيس إلى غرب أفريقيا تدفع بقوة العلاقات للأمام
قال الدكتور عدلي سعداوي عميد معهد البحوث والدراسات الاستراتيجية لدول حوض النيل بجامعة الفيوم إن زيارات الرئيس الخارجية التي بدأها صباح اليوم الأحد تشمل زيارة كلٍ من غينيا

إقرأ أيضاً

الاسكان تعلن طرح شقق بالتقسيط على 20 عاما الشهر المقبل
صدمة لجماهير الأهلى قبل مواجهة الزمالك فى السوبر
التعليم: زيادة عدد أيام الإجازات خلال فترة الامتحانات لإتاحة فرصة أكبر للاستذكار
بنك اسئلة في العلوم للشهادة الاعدادية يغنيك عن المدرس الخصوصي
الزمالك يواجه الاهلى فى السوبر بخطة الترجى


قال الدكتور عدلي سعداوي عميد معهد البحوث والدراسات الاستراتيجية لدول حوض النيل بجامعة الفيوم إن زيارات الرئيس الخارجية التي بدأها صباح اليوم الأحد تشمل زيارة كلٍ من غينيا، والولايات المتحدة الأمريكية، وكوت ديفوار، والسنغال، تدفع بقوة العلاقات للأمام مع منطقة غرب أفريقيا. 

 

واشار إلى أن زيارة الرئيس ستسلط الضوء على ملف احتياجات الدول الأفريقية من مصر على المستوى الاستثماري والاقتصادي وإمكانية استفادة الدولة المصرية من الإمكانيات الأفريقية والمواد الخام في تعزيز الصادرات المصرية مما ينعكس على حركة التجارة البينية. و لها آثار إيجابية في دعم الاقتصاد القومي وتؤكد قوة مصر وعودتها لمكانتها الحقيقية بعد فترات الجفاء السابقة. وتعزز مناخ الاستثمار والتعاون البيني بينهم.

 

وأكد أن جولة الرئيس الخارجية إلى منطقة غرب أفريقيا كما هو معلن عبر التصريحات الرسمية تأتى فى إطار حرص مصر على تكثيف التواصل والتنسيق مع أشقائها الأفارقة، وكذا مواصلة تعزيز علاقاتها مع دول القارة فى مختلف المجالات، لاسيما عن طريق تدعيم التعاون المتبادل على الأصعدة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، إلى جانب الأولوية المتقدمة التى تحظى بها القضايا الأفريقية فى السياسة الخارجية المصرية، خاصةً فى ضوء الرئاسة المصرية الحالية للاتحاد الأفريقي.

 

ويعقد الرئيس خلال الجولة الأفريقية سلسلة مكثفة من المباحثات الثنائية مع زعماء كلٍ من غينيا وكوت ديفوار والسنغال، بهدف بحث آليات تعزيز أوجه التعاون الثنائى مع مصر، وكيفية التعامل مع مشاغل القارة الأفريقية، فضلا عن مناقشة مستجدات القضايا والملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وسبل التعاون لبلورة جهود الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقى والهادفة بالأساس نحو دفع عملية التنمية وتعزيز الاندماج الاقتصادى فى القارة.

 

 

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق