عميد ألسن: عين شمس تشارك في فعاليات

أكدت د.سلوى رشاد عميد كلية الألسن بجامعة عين شمس، أن اللغة العربية وصلت إلى دولة الصين الصديقة مطلع القرن السابع الميلادى مع دخول الإسلام  هناك حيث بدأ تعليم اللغة العربية  من خلال المساجد الإسلامية،



جاء ذلك خلال كلمتها في فعاليات الصالون الثقافي الأول لفصل كونفشيوس بجامعة عين شمس، و الذي يقام هذا الشهر بالتعاون مع كلية الألسن تحت رعاية أ.د.محمود المتيني رئيس الجامعة، أ.د.عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعه لشئون التعليم والطلاب،  إشراف أ.د.سلوى رشاد عميد الكلية، أ.د.إسراء عبد السيد مدير فصل كونفوشيوس، بعنوان "مستقبل اللغة العربية في الجامعات الصينية"، و بمشاركة لفيف من أساتذة اللغات العربية و الصينية في الجامعات المصرية و نظرائهم في الصينية.

 

و تابعت أ.د.سلوى رشاد عميد كلية الألسن بجامعة عين شمس، مؤكدة على أن تعليم اللغة العربية في الصين شهد حراكًا حقيقيا مع بدايات القرن العشرين، حيث بدأت دولة الصين الصديقة في إنشاء عدد من الأقسام ثم الكليات لدراسة اللغة العربية، و في الثمانينات بدأ يتم إنشاء برامج دراسات عليا لدراسة اللغة العربية.

 

و عن دور الجامعات المصرية، أوضحت أن جامعات القاهرة و عين شمس و الأزهر شنت برامج لدراسة اللغة العربية لغير الناطقين بها، مؤكدة على أهمية متابعة الصعوبات التى تواجة عملية نشر اللغة العربية في دولة الصين الصديقة؛ والتى تتمركز في إعداد المدربين سواء الصينيين والمصريين و العرب لتأهيلهم بشكل أفضل و رفع مستواهم  في تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.

 

و طرحت أ.د.سلوى رشاد عميد الكلية، عدد من النقاط التى من شأنها تحسين عملية تعليم اللغة العربية في دولة الصين الشقيقة، خاصة في ظل الظروف العالمية الراهنية بعد إنتشار جائحة كورونا؛ أصبح لا بديل عن الإعتماد على المنصات الإلكترونية لزيادة معدلات إنتشار اللغة العربية في الصين، و تعتمد كلية الألسن بجامعة عين شمس على نظام تعليم عن بعد  خاص بها  من العام الماضي في العملية التعليمية و يتم من خلالها التواصل مع  الطلاب الصينيين الدارسين بالكلية، و دعت الجانب الصيني لإرسال طلابهم للدراسة ببرنامج الترجمة من و إلى اللغة العربية لغير الناطقين بها، و برنامج الدراسات العليا للغة العربية لغير الناطقين بها والذي تنفرد بة كلية الألسن بجامعة عين شمس على مستوى الجامعات المصرية والشرق الأوسط.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق