بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

عمال الصرف يشكون عدم توافر بدلة الغطس والعدوى بغرف التفتيش بالوادى الجديد.صور
لو كان الأمر بيدى لصنعت لك تمثالا من الصمود والصبر وقوة التحمل ، ولولا أن امنيتك جاءت متأخرة بعد إنتهاء خدمتى منذ سنوات لتحققت ، حرصا على سلامتك وتقديرا لتضحياتك . هكذا بدأ غطاس الصرف الصحي إبن قرية الشمس .


كتب _ عماد الجبالى 

يعمل بالصرف الصحى بمركز بلاط بمحافظة الوادى الجديد حديثه عن آخر لقاء جمعه بنائب أول مركز بلاط سابقا ، بعد إحالته لسن التقاعد ، عندما شكا إليه سوء أحواله وقلة حيلته فى الظروف صعبة والمآساة المستمرة ، لكونه يعمل بمفرده فى مجال شاق وخطير هو وزميل له أصيب بالأنيميا بسبب المهنة ، والتى أصبحت تمثل عبء ثقيلا لا يمكن لفرد واحد تحمل متطلباتها وتوابع أضرارها، وذلك منذ أكثر من ٩ سنوات من استلامه العمل ، ومنذ ذلك الحين لم يشعر بتغيير أو إجراء احترازى لضمان حياه كريمة وآمنة من المخاطر ، وخاصة أنه لم يرتدى يوما بدلة الغطاس لحمايته من تسرب مياه الصرف وتعرض الأجزاء المكشوفة من جسده لها بالإحتكاك المباشر طوال الوقت فأصبحت تلازمه ولا تكاد تخلو من ملابسه المبتلة بها دائما مما جعله يفضل الجلوس خلال ساعات راحته خارج المنزل خشية الاقتراب من أطفاله وزوجته وهو بهذه الحالة والرائحة الكريهة مشفقا عليهم وخوفاً من ملامستهم ، ومع ذلك لم يصرف له واقى يدين أو قدمين أو بدل عدوى نظير هذا العمل المضنى. محمد سيد قصة تحمل ومعاناة بائسة رصدتها عدسة تصوير الجمهورية أون لاين أثناء قيامه بأعمال إصلاحات داخل إحدى غرف تفتيش الصرف الصحي الرئيسية بمركز بلاط على عمق ثلاثة أمتار أسفل سطح الأرض وهو يعمل بمفرده بدون بدلة غطس أو قفاز لكلتا يديه أو كازلاك للأقدام وبالرغم من ذلك لا يتقاضي سوى مبلغ ١٥٠ جنيه مقابل بدل مخاطر شهريا وأجر اضافى لا يتعدى نفس المبلغ ليصبح إجمالى راتبه الشهرى ١٨٠٠ جنيه يسنفذ جزءا كبيرا منها على إجراء التحاليل الشهرية للإطمئنان على عدم إصابته بأمراض بكتيرية أو فيروسات بسبب مياه الصرف السوداء .

يقول محمد سيد عبدالعال حسن ٤٥ عاما عامل غطاس بغرف تفتيش الصرف الصحي بمركز ومدينة بلاط فى تصريح خاص لبوابة الجمهورية أون لاين ، مهمتى شاقة ووظيفتى اؤديها على أكمل وجه دون تقصير منذ ٨ سنوات ولم اشكو ذات يوم من ثقل اعبائها وكثرة البلاغات الواردة شبه يوميا فيما يتعلق بالأعطال المفاجئة والإنسددات المتكررة بمناطق متفرقة بالقري المستفيدة من مشروع الصرف الصحي ، مشيرا إلى تباعد المسافات وأماكن الأعطال والتى تصل أحيانا إلى ٧٠ كيلو متر عن الوحدة المحلية لمركز بلاط مؤكدا أن عمله يبدأ من الساعة السابعة صباحا ، وقد يستمر لليوم الثاني يعانى بمفرده واحيانا برفقة زميله بالعمل عربي سعيد دون توقف ، لحين إصلاح الضرر ،ومع ذلك لم يطلب من مرؤسيه سوى الشعور بالأمان من باب المحافظة على سلامته الصحية ووقايته من الأمراض.

واضاف سيد أن مهنته تتطلب قوة جسدية ومهارة عالية فى النزول إلى أسفل أرضية الغرفة حيث تغمره المياه السوداء بمخلفاتها الصلبة ورواسبها الناتجة عن سكان المنطقة وهو الأمر الذى يسبب لها حالة من الإعياء الشديد وضيق فى التنفس بسبب الروائح الكريهة التي تشكل سحابة سوداء من الغازات السامة فيخرج منها لا يشعر بكلتا قدميه او يديه ليستنشق بعض الهواء النظيف فى محاولة مستميتة لإستجماع قواه والعودة مرة أخرى لمتابعة إصلاح العطل .

ولفت الغطاس أن أكثر ما يثير حفيظته ودهشته الشديدة وجود أجسام صلبة ورواسب متراكمة من أحجار وملابس مستعملة وغيرها تصادفه كثيرا أثناء محاولاته لتفريغ الخطوط باستخدام اسياخ من الحديد وأدوات الحجارى والعتلة ، يقوم برفعها مستخدما دلوه الصغير المربوط بطرف الحبل المتدلى من أعلى فتحة الغرفة ، وقد يستغرق الأمر ساعات حتى يتمكن من إفراغ الشوائب والمواد الصلبة المتسببة فى الإنسداد وتابع ، مدى المشقة التى يتكبدها، وأن المعاناة الحقيقية تتمثل فى أن هذه الخدمة لا يمكن للأهالى الاستغناء عنها، وهو ما يعنى أنه وزملاء المهنة لا يعرفون معنى الإجازات أو الراحات، فهم رهن إشارة أى بلاغ يتلقاه المحطة، ليتجه بعدها لتطهير البلاعات.

وناشد محمد سيد محافظ الوادى الجديد ورئيس مركز بلاط تلبية مطلبه بشأن توفير بدلة الغطس ومشتملاتها الملائمة لمثل هذه الأعمال الخطيرة وخاصة أنه من القلائل اللذين يتم تكريمهم كل عام من قبل المحافظين السابقين ضمن إحتفالات عيد العمال تقديرا لجهوده وما يقدمه من واجب وتضحيات بإخلاص منقطع النظير لاهالى المركز منذ قدومه وحتى الآن.

وعلى الجانب الآخر قال المهندس عادل عباس رئيس مركز ومدينة بلاط تعقيبا على مطلب عامل الغطس بمرفق الصرف الصحي بالمركز فى تصريح خاص لبوابة الجمهورية أون لاين ، أن المركز حريص كل الحرص على توفير دواعى الأمان والسلامة الصحية لجميع موظفي المرافق باختلاف مهام عملهم مشيرا إلى أن توفير بدلة الغطس يتطلب تقديم مذكرة تفيد حاجة عامل الغطس لبدلة واقية بجميع مستلزماتها ومكملاتها المطلوبة لضمان سرعة إنجاز العمل . وأضاف عباس أن المركز كفيل بتوفير قيمة التكلفة اللازمة لشراء البدلة بما يحقق حسن سير العمل وراحة العاملين بهذا المرفق الهام مؤكدا أنه لم يستقبل مذكرة بهذا الشأن من قبل وأن حقوق أصحابها محفوظة ويتم صرفها وفقاً للقانون وبنود التعاقد والصرف من ميزانية المحافظة بالتنسيق مع المركز. جدير بالذكر أن غطاسو الصرف الصحى فى محافظة الوادى الجديد يعيشون حالة من الإهمال والشعور بالتهميش لعدم عدم حصولهم على بعض البدلات والحوافز المستحقة بجانب مستلزمات العمل من أدوات وبدل غطس نظير تعرضهم لمخاطر يومية خلال إنجاز مهام عملهم، الأمر الذى دفعهم لمطالبة المسئولين فى مراكزهم المختلفة بالاستجابة لمطالبهم وسرعة تحسين أوضاعهم والحفاظ على سلامتهم أثناء تأدية عملهم الشاق . هذا الملف الذى أصبح يجسد قصة معاناة حقيقية قد تطول وربما لن تنتهى فى ظل تأخر إستلام شركة مياه الصرف الصحي مقاليد العمل والأصول بأربعة مراكز حتى الآن بمحافظة الوادى الجديد لأسباب غير معلومة. حيث تعتبر الشركة هى الأقرب إلى تحقيق كافة متطلباتهم لحمايتهم وضمان حقوقهم المشروعة فى حالة حدوث أى مصاب لهم، وكذلك المشكلات التى تواجههم خلال العمل اليومى.

وخاصة أن هناك مجموعة من الإجراءات التى يتم اتباعها خلال العمل، منها ارتداء الملابس المخصصة قبل نزول البئر أو البلاعة المليئة بالمياه المكونة من قناع نصف وجه وفيلتر وكمامة، وبدلة الغطس، وحزام الأمان، وجهاز التنفس والبراشوت يعلقه فى السبية الخارجية. إلى جانب أن هناك إشارات يتم اتباعها عقب نزول الغطاس إلى البئر، تتمثل فى شد الحبل لمرة واحدة، وشدتين تعنى السحب للخارج ، أما إذا كانت الشدات الثلاث متتالية فهو ما يعنى أنه لا يستطيع إكمال مهمته لشعوره بالاختناق أو شد الجرس المعلق فى الحبل.

والسؤال الذي يطرح نفسه الآن كيف يمكن لعامل واحد برفقة زميله المصاب تأدية عملهم باستخدام تلك التقنيات والإشارات المتعارف عليها دون تدريب أو رعاية أو دعم مقدم







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

تعرف على قصة شجاعة ضابط الشرطة بطرس نادر التى صبحت حديث المدينة

      بداية الواقعة انه اثناء تواجد الملازم اول بطرس نادربخدمته بشارع بورسعيد للاشراف على تنظيم المرورفوجئ بفتاة تحاول الهروب من احد الاشخاص الذى يلاحقها وعندما ضاقت به ذراعا انفجرت فى الصراخ فهب الضابط لنجدتها لتكشف ملاحقة احد الاشخاص لها ومحاولته التحرش... المزيد

أنفقنا الملايين للتطوير وغابت الصيانة عن مسارح الدولة !!    

بقلم - شريف دياب ورغم ان ذلك التأخير اتي بعامل عكسي علي عملية الأنتاج ،التي توقفت تماماً أثناء عملية التطوير والتي زادت عن المدة المحددة لها سلفاً في ابرام العقود ، والسؤال المُلح والذي يتردد في أذهان كثيرين ، لماذا لم تتم اعمال الصيانة الهامة للمسارح خاصة فيما يتعلق بالميكانيزم وسيستم... المزيد

إئتلاف شباب الصف يلتمسون من رئيس الوزراء نقل تبعية مستشفي الصف العام إلي أمانة المراكز الطبية المتخصصة

 أسوة بموافقة مجلس الوزراء على مشروع قرار رئيس مجلس الوزراء بنقل تبعية مستشفى المنصورة العام القديم التابع لمديرية الشئون الصحية بالدقهلية إلى أمانة المراكز الطبية المتخصصة التابعة لوزارة الصحة والسكان، على أن تكون متعددة التخصصات. وجاء ذلك في إطار التوجه للتوسع في إنشاء المراكز الطبية... المزيد

 تأخر رصف طريق بئر 6 يثير غضب أهالي بلاط في الوادي الجديد ..فيديو وصور

استغاثات من سوء حالة الطريق وضعف الانارة وتسببه في اصابات ووفيات كتب- عماد الجبالي  حتى أن البعض من أهالى وسكان تلك المناطق أطلقو عليه طريق الموت أو الهلاك لكثرة الدماء التى تسيل عليه  جراء  تعرض سائقي السيارات والدراجات النارية لحوادث تصادم وانزلاق شبه يومية ... المزيد

مصايد الموت تنتشر فى مدينة الصالحية الجديدة لتحصد الأرواح بالصور

تزداد نسبة الخطر على المواطنين نتيجة لهذه الأعمدة ذات الأسلاك المكشوفة التى تنتشر فى كل مكان ويمر المسئولين والمشرفين بالأحياء على تلك الأعمدة كل يوم ، بالإضافة إلى نسبة الحوادث المتزايدة لنفس السبب فى مختلف المحافظات والمدن الجديدة التابعة لوزارة الإسكان أصبح جهاز المدينة "ودن من طين وأخرى... المزيد

اترك تعليق