علي جمعة: هذه الجمادات تحدثت مع النبي محمد

كشف الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن الأكوان كلها أظهرت حبها لـ النبي المصطفى -صلى الله عليه وسلم-؛ في منشئه وفي وجوده؛ يقول المصطفى -صلى الله عليه وسلم-: «إِنِّي لأَعْرِفُ حَجَرًا بِمَكَّةَ كَانَ يُسَلِّمُ عَلَيَّ قَبْلَ أَنْ أُبْعَثَ، إِنِّي لأَعْرِفُهُ الآنَ» إنه يعلمه ويشاهده ويسمعه وهو يسلم عليه؛ تثبيتًا لفؤاده الشريف، وإكرامًا لمقامه عند ربه، وتدريجًا له -صلى الله عليه وسلم- للاتصال بعالم الغيب.

 

 



وأضاف «جمعة» عبر صفحته بـ«فيسبوك»، أن النبي -صلى الله عليه وسلم-أمسك حصى فسبح الحصى في يديه وأصله في الصحيح، ولكن زاد أبو نعيم في الدلائل، والبيهقي في الدلائل أيضًا -أن الحصى لما سبح بين يديه وسمعه أصحابه ناوله إلى أبي بكر، فسبح الحصى في يديه إكراما للحبيب -صلى الله عليه وسلم-، وأرجعه إلى النبي فناوله إلى عمر، فسبح الحصى بين يدي النبي -صلى الله عليه وسلم- في يد عمر وأرجعه إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، فناوله إلى عثمان فسبح الحصى في يد عثمان بين يدي النبي -صلى الله عليه وسلم-، ثم توزع الحصى على الصحابة فلم يسبح ، والنبي -صلى الله عليه وسلم-كان واقفا على أحُدُ وهو يقول لنا: Jأحُدُ جبل يحبنا ونحبه».

 

 

وتابع: وقد استجاب هذا الجبل الأشم في خضوع وطاعة لأمر حبيبه وسيده النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما ركله برجله الشريفة -صلى الله عليه وسلم- لما اهتز أُحد به هو وأصحابه، فقد صح عن أنس رضي الله عنه: «أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صعد أُحدًا وأبو بكر وعمر وعثمان، فرجف بهم، فضربه برجله وقال: اثبت أُحد، فما عليك إلا نبي أو صديق أو شهيدان» [متفق عليه]. فاستجاب أُحد على الفور محبًا مطيعًا لسيده وحبيبه المصطفى -صلى الله عليه وسلم-.

وواصل: وكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقوم يوم الجمعة فيسند ظهره إلى جذع منصوب في المسجد فيخطب فجاء رومي فقال: ألا نصنع لك شيئا، تقعد وكأنك قائم؟ فصنع له منبرا له درجتان، ويقعد على الثالثة -والمنبر الذي في المدينة الآن مكان ذلك المنبر الشريف- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يخطب إلى جذع فلما صنع المنبر فتحوّل إليه حن الجذع، فأتاه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فاحتضنه فسكن وقال: «لو لم أحتضنه لحّن إلى يوم القيامة» حزنا على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فأمر به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فدفن؛ يعني الجذع.

 

 

وأردف: حن الجذع حنينًا سمعه من في المسجد، والنبي -صلى الله عليه وسلم-وصفه ربه بأنه «وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ» للجن والإنس والجماد والحيوان، والنبي -صلى الله عليه وسلم-هو الذي قال: «إنما إنا رحمة مهداة»، والنبي -صلى الله عليه وسلم-هو الذي قال: «الراحمون يرحمهم الرحمن تبارك وتعالى ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء» فنزل النبي -صلى الله عليه وسلم- بقدره الجليل، واحتضن هذا الجذع حتى سكن وهو يقول -والصحابة تسمع-: «أفعل إن شاء الله، أفعل إن شاء الله»، وقال: «والله لو لم أحتضنه لبقى في حنينه إلى يوم القيامة» ودفن النبي -صلى الله عليه وسلم-الجذع وسأله الناس: تفعل ماذا يا رسول الله ؟ قال: «سألني أن يكون رفيقي في الجنة فقلت: أفعل إن شاء الله» أي أنه يدعو ربه - سبحانه وتعالى -، يدعو ملك الملوك أن يصاحبه هذا الجذع في الجنة.

 

 

واختتم: «وكان الحسن البصري- رحمه الله- إذا حدث بحديث الجذع يقول: يا معشر المسلمين الخشبة تحن إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شوقًا إلى لقائه، فأنتم أحق أن تشتاقوا إليه».





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق