عبور لاند
عبور لاند
علي جمعة: افتح لمراتك باب العربية وخليك «Gentleman» .. وقولها كل شوية «بحبك».. «السنة قالت كده»

"اعمل الخير وارميه البحر".. بهذة الكلمات بدأ الدكتور علي جمعة حديثه عن العطاء، مؤكدًا أن العطاء عندما يبذل لا ننتظر المكافأة مقابله ولا حتى الشكر، لأن العطاء ما نعبر عنه في أدبياتنا لآنه لوجه الله.

 



وأضاف خلال لقائه مع الإعلامي عمرو خليل ببرنامج "من مصر" الذي يذاع على قناة cbc، أنه من لا يشكر الناس لا يشكر الله، لذلك فيجب شكر من قدم لك أي شيء، والرسول قال، إن من أحب أخاه فليذهب إلى بيته وليقل له أنه يحبه، وهو قمة الحب والعطاء وسنة عن النبي الكريم، وهذا الحب هو سبب سعة الصدر والمسامحة والود والسكينة.

 

ولفت إلى أن"المرأة إذا بذلت كل ما في وسعها لإرضاء زوجها ولا يشكرها زوجها على ذلك، أو إذا بذل الرجل ما يستطيع ولا يجد شكر من زوجته فهو أمر مكروه، ونسمع راجل يقول هو أنا كل شوية هقولها بحبك؟ أه كل شوية قولها بحبك لأن ده واجب عليك، وقولوا للناس حسنا، لأن زوجتك وأولادك من ضمن الناس بل هم أقرب الناس".

 

وقال: "ربنا ربط في كتابه بين قول الحسن وبين الصلاة، والصلاة هي عماد الدين وأهم شيء فيه، لذلك فإن قول الحسن هو أمر جلل وكبير وعظيم".

 

وتابع: "الرجل عندما يفتح لزوجته أو للأنثى باب السيارة هو أمر عظيم وجيد ويدل على أنه Gentleman، كل تلك الأمور موجودة في السنة لكن لا أحد يعلم بها، وحالات الطلاق التي نراها الفترة الحالية تأتي بسبب العِند، وهناك قدرات يجب احترامها وتقديرها، لكن في الواقع أن الولد والبنت لا يعلمون شيئا عن الأصول ويتبعهم أهلهم".

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق