• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

على مدار يوميين متتاليين ألسنة النيران تتصاعد من داخل احدى الابار الإرتوازية بالمنطقة الجبلية غرب بسوهاج.صور

على مدار يوميين متتاليين مازالت النيران تنطلق السنتها وتتصاعد اكثر واكثر  من داخل احدى الابار الاتوازية اثنا عمليات دق المواسير بداخلها على أعماق كبيرة بالمنطقة الجبلية فى منطقة – بيت خلاف - غرب مركز جرجا بسوهاج.



ولم تنجح كل محاولات اجهزة الحماية المدنية والاطفاء بالاشتراك مع الاهالى في إخماد النيران رغم ضخ كميات كبيرة من المياه تجاوزت 70 طن من المياه  فى موقع انطلاق السنه اللهب،

وتم تشكيل فرق ولجان من مهندسين متخصصين  واجراء المعاينات المتكررة إلى مكان ومصدر النيران ولم يتم الجزم – حتى كتابة هذة السطور  عن سبب خروجه وتحديد إن كان مصدر لغاز  البترول او مصدر اخر.

، أوضح مصدر بمحافظة سوهاج  أنه تم إخطار جهات متخصصة  وستصل لموقع البئر خلال ساعات لجنة فنيه عليا من متخصصين  للمعاينة وعمل الإختبارات اللازمة وكتابة تقرير مفصل بمصدر النيران وتحديد عما إذا كان ذلك مصدرا بتروليا أو مصدرا لغاز اخر لافتا الى انه  تم وضع حراسة امنية على موقع  البئر.

كانت قوات الحماية المدنية بسوهاج بقيادة العميد حسام المصرى مدير الادارة  دفعت  بعدد 6 من سيارات الاطفاء للسيطرة على النيران التى تنطلق وتخرج من ماسورة مياه يقوم بدقها احد مستصلى الاراضى الصحراوية   بالمنطقة الجبلية بغرب جرجا واثنا قام مالك الأرض الجبلية بدق ماسورة فوجىء بعد ان  تدفق منها الماء اولا كانت المفاجأة بحدوث إشتعال لنيران متاججة تخرج بكثافة وتصاعد من مناسورة المياه  ألسنة اللهب التى غطت الموقع  .

اكد  مصدر مسئول بالمحافظة إن النيران إندفعت من الماسورة إلى إرتفاع 7 أمتار، وأنه من المرجح أن يكون هناك حقل غاز في المنطقة.

تلقى اللواء دكتور حسن محمود، مدير أمن سوهاج، إخطارا بالواقعة من مأمور مركز شرطة جرجا، فانتقل إلى مكان البلاغ اللواء عبدالحميد أبوموسى، مدير المباحث والعميد حسام المصرى، مدير إدارة الحماية المدنية، وقوات وسيارات الإطفاء، ومسئولين من شركة الغاز، وقطاع البترول بالمحافظة، حيث يجرى التعامل مع مصدر إشتعال النيران ومحاولة السيطرة على ألسنة اللهب والعمل على بيان وكشف أسباب اشتعال النار بالماسورة، بعدما تبين من أقوال شهود الواقعة أن ألسنة النار ظهرت فجأة بعد اندفاع المياه من البئر، وأن خط الغاز المار في المنطقة يبعد حوالى 2 كيلو متر عن مكان ماسورة المياه المندفعة منها النيران.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق