المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

علماء جامعة أمريكية ينتجون لقاحاً جديداً ضد كورونا ..فاعليته اكبر من الكلوروكين المستخدم حاليا
توصل علماء بكلية الطب جامعة بيتسبرج الأمريكية  الى  لقاح جديد للقضاء على وباء كوفيد 19  وذلك بعدما نشرت الصين الخريطة الجينية للفيروس. أكد الاطباء أنه  اثبت نجاحا مخبريا على حيوانات التجارب. 

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية


وعلى الفور قامت معامل الجامعة بالمشاركة مع عدة علماء من مؤسسات مختلفة بصناعة البروتينات الابرية التى تغطى جسم فيروس كورونا داخل المعمل. 
وعن تفاصيل اللقاح الذى يراهن عليه العلماء الان وفاعليته للقضاء على الوباء الذى بات يهدد العالم أجمع  وتفسير ماهى البروتينات الأبرية وطريقة عملها والفرق بين فاعليته وفاعلية لقاح الهيدروكلورين الذى يستخدم الان فى كثير من الدول 
قال خبير التصوير الذرى حسام غريب عضو هيئة تدريس واحد الباحثين فى كلية الصيدلة جامعة واين ستات بميتشيجان : انهم  صنعوا جزء من جدار الفيروس صناعيا. هذه البروتينات الابرية مسؤلة عن مهاجمة خلايا الكائن الحى والالتصاق به والدخول داخل خلاياه مؤدية الى دماره. 
عندما استعمل هذا الفريق هذه البروتينات الابرية داخل حيوانات التجارب ادى ذلك الى انتاج اجسام مضادة وبذلك تم تكوين لقاح ضد فيروس كورونا.

 -وأضاف وفقا للتقرير الذى تم نشره  أن هذا اللقاح تم تجربته بطريقة جديدة تسمى الابر المجهرية. وهذه الابر عبارة عن 400 ابرة ميكروية مركبة على شريط بروتيني لاصق (مثل لصقة الاصبع ). يوضع هذا الشريط على الجلد ثم ينزع تاركا خلفه 400 ابرة مجهرية معبأة بالمصل الجديد. تذوب هذه الابر تدريجيا مؤدية الى انتشار المصل داخل الجسم بجرعات صغيرة جدا لا تؤدى الى سمية ولكنها كافية ان تحفز الجهاز المناعى لانتاج اجسام مضادة ضد هذا الفيروس وتخزين شفرة دفاعية ضده. 
وقد جرب هذا المصل فى الفئران فانتجت اجسام مضادة تكفى لحمايتها لمدة عام كامل.
واوضح -عند الاصابة بالفيروس الحقيقى يتعرف الجسم عليه مباشرة محاربا اياه بانتاج اجسام مضادة تبطل مفعوله. تماما مثل اى لقاح يعالج اى انفلونزا عادية.
تم نشر هذه الطريقة يوم 2 ابريل فى مجلة اى ىبيوميديسن العلمية . ويرجع السبق لهذه المجموعة الطبية الى خبرتهم السابقة فى محاربة فيروس سارس 2003 وفيروس ميرس 2014.
-وجدير بالذكر ان هذه المؤسسة هى التى كافحت فيروس شلل الاطفال حتى انهته من العالم بسبب اللقاحات التى انتجت ضده من عشرات الاعوام السابقة.
وأضاف :يقوم الفريق الان بتقديم الاوراق لمنظمة الغذاء والدواء للتسجيل لابحاث انتاج دواء جديد. وهذه الابحاث تاخذ فى العادة وقت طويل لكن لخطورة الحدث فان العلماء ينتظرون موافقة المنظمة على تجربته على الانسان فى خلال اشهر قريبة. ثم ختم العلماء مؤكدين على دعم هذا العمل العلمى دعما كبيرا حتى يستطيع العلماء ان يقدموا الحلول المناسبة للبشرية فى وقت قريب.

 وعن الفرق بينه وبين الكلوروكين الذى يستخدم حاليا 

-قال : الكلوروكوين طريقة مقاومته مختلفة. فالدواء يمكن له ان يمنع الفيروس من الدخول الى الخلايا البشرية وخاصة خلايا الرئة بان يتفاعل مع البروتينات التى تتواجد على جدارها مانعا اياها ان تلتصق بالفيروس. وبذلك لا يستطيع الفيروس ان يدخل الخلايا ويبقى خارجها حتى تتلقاه الدفاعات المناعية مفتتة جداره ومدمرة لشفرته الوراثية. غير ان هذا الدواء له عدة اثار جانبية نذكر منها العمى المفاجئ والصمم والانيميا وغيرها. لذا لاينبغى استعماله دون طبيب.






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق