هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات
طلاب جامعة دمنهور يزورون المتحف القومى للحضارة المصرية بالفسطاط ..صور

استقبل اليوم المتحف القومى للحضارة المصرية بالفسطاط طلاب جامعة دمنهور.. حيث تشارك الجامعة بعدد ٥٠ طالب من طلاب كليات الجامعة المختلفة وتهدف الزيارة إلى تشجيع الطلاب على معرفة تاريخ المصرى القديم وعظمة الحضارة المصرية  من خلال مشاهدة ما تحتويه قاعة العرض المركزي من قطع أثرية من عصور ما قبل التاريخ وحتي الوقت الحاضر،  لبناء روح الانتماء والعزة لدى الطلاب .



وأكد  الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور أن المتحف القومي للحضارة المصرية يعتبر من أهم المشروعات القوميه لدولة المصرية  ليصبح من أكبر متاحف الحضارة في مصر والشرق الأوسط ذو رؤية جديدة للتراث المصري العريق.. حيث يضم المتحف جميع مظاهر الثراء والتنوع للحضارة المصرية منذ عصر ما قبل التاريخ إلى وقتنا الحاضر.. مؤكدا على أن "مصر ابهرت العالم و ان شعبها يعيش في حالة من الفخر بعد الحفل المبهر لنقل وخروج 22 من مومياوات ملوك وملكات مصر القدماء فى موكب مهيب ليعيد إلى الأذهان عراقة التاريخ المصري".

وأشار صالح  ان الجامعة تدعم مثل هذة الزيارات والرحلات لأهمية التشجيع على السياحة الداخلية لكونها وسيلة فاعلة في تحقيق التنمية المستدامة وأيضا للدور المهم الذي تؤديه هذه الزيارات للطلاب من الناحية الثقافية والعلمية والاجتماعية، وأيضًا لكونها وسيلة تعليمية مهمة تستخدم في تعزيز العملية التعليمية عن طريق الخبرات الواقعية الملموسة حيث يعد المتحف في الوقت الحالي بمثابة معهد للعلوم ومركز للثقافة ومدرسة للفنون المختلفة، فضًلا عن كونه وسيلة للترفيه والمتعة، فمتاحف اليوم ليست مخازن لحفظ الأشياء الثمينة فقط، بل هى مؤسسات علمية وثقافية تقدم المعلومات في شكل جذاب وشائق، وتوضح الأشياء التي لا تتضح في الكتب المدرسية والتدريس التقليدي. كما أنها تعد مصادر ثرية بالمعلومات النادرة التي قد لا تتوافر في مكان آخر.

كما اوضح الدكتور محمد عشري مدير عام رعاية الطلاب  بجامعة دمنهور انه   تم اصطحاب الطلاب في جولة تفقدية للمتحف  لتعريف الطلاب بمحتوى المتحف وأهدافه ورسالته وطرق وسائل العرض الحديثة. وتضمنت الجولة قاعات العرض المختلفة بالمتحف والتى تضم كنوزا من الحرف المصرية عبر العصخور.

كما أبدى طلاب  الجامعة إعجابهم بالمتحف ودورة الهام في عرض كنوز الحضارة المصرية على مر العصور حيث يقدم نظاما جديدا فى طرق عرض القطع الأثرية.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق