• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

طبيبات المستقبل تتقدم قوافل العلاج والتوعية البيطرية مجانا بقرى الوادى الجديد صور
تمثل القوافل الطبية البيطرية بالوادى الجديد بمثابة طوق النجاة ، والتى تقوم بها أساتذة وطالبات الطب البيطرى بجامعة الوادى الجديد بالتنسيق مع الوحدات القروية بمراكز المحافظة .


الوادى الجديد - عماد الجبالى:

والتى تشرف عليها مديرية الطب البيطرى لتصل إلى القرى البعيدة والنائية بمراكز المحافظة الخمسة والتى بدأت فعالياتها منذ ثلاثة أيام وتنتهى نهاية الشهر الجارى .

وتمثل هذه القوافل أحد أهم وسائل التحصين والتوعية للمزارعين والفلاحين البسطاء، فى المناطق الأكثر احتياجا لحماية الثروة الحيوانية والداجنة التى تشتهر بها هذه القرى، وانطلاقاً من دور الوزارة ومسئولياتها فى هذا المجال.

حيث تستهدف القوافل  توصيل الخدمات البيطرية إلي القرى التي لا تتوافر بها هذه الخدمات، من خلال نقل التقنيات الحديثة في مجال التناسليات الحيوانية، باستخدام أحدث الأجهزة التشخيصية والعلاجية والعمليات الجراحية وكافة فروع الطب البيطري، التي يحتاجها المربي الصغير، فضلا عن تدريب الأطباء البيطريين بالقرية وعقد الندوات الإرشادية للمربيين، وذلك بالتعاون مع مديرية الطب البيطري بالمحافظة.
وقد رصدت عدسة تصوير بوابة الجمهورية أون لاين حالة من الإقبال الكبير من جانب أصحاب الثروات الحيوانية والداجنة منذ انطلاق المبادرة المجانية ،  نظرا لكثافة الثروة الحيوانية لدي المربيين ، واحتياجهم الشديد للمزيد من التطبيقات العملية والحقلية لنتائج الأبحاث العلمية الجادة التي تنعكس علي رفع إنتاجية حيواناتهم..وذلك بقري ذخيرة وتنيدة وغرب الموهوب والجديدة بمركزى بلاط والداخلة.
فيما أوضح الدكتور سطوحى أحمد سطوحي عميد كلية الطب البيطرى بجامعة الوادى الجديد أن المرحلة شارفت على الانتهاء ولم يتبقي أمام القافلة سوى قريتى الهنداو والشيخ مفتاح ، لتبدأ بعد ذلك المرحلة الثانية والتى ستشمل قرى مركزى الخارجة وباريس في الفترة من 24 حتى 29 من أغسطس الجارى وتضم قرى الجزائر وجورمشين 7 وناصر الثورة، والشركة 43، وعدن والخرطوم، وهناك تنسيق مع مديرية الطب البيطرى وإداراتها المختلفة بالمراكز وبمشاركة الطلاب بالكلية لضمان تدريبهم العملى الميدانى على أعمال الكشف والتحصين للماشية، بالإضافة إلى طرق التعرف على الأمراض الوبائية التي تصيب الماشية سواء الأبقار أو الأغنام والماعز. 

وأكد سطوحى أن القافلة يتوافر بها الأجهزة اللازمة لأعمال الكشف بجانب توفير كميات من الأدوية والأمصال والمكملات الغذائية للماشية وذلك للمساهمة في تنمية الثروة الحيوانية بالمحافظة بجانب التدريب العملى للطلاب وتأهيلهم لسوق العمل بالتعاون مع مديرية الطب البيطرى والإدارات البيطرية المختلفة بالقرى والمدن.

مشيراً إلى أهمية مثل هذه القوافل  الميدانية والتى تمكن الطالب من  التلاحم مع الحالات والجمهور فكرا وعلما ونتائج مقدرة.
لافتاً إلى أهمية دور الجامعة في أداء رسالتها الخاصة بخدمة المجتمع المحيط وتنمية بيئته في مجالاتها المختلفة بدءا من
استفادة المجتمع من الكفاءات العلمية المتخصصة في كافة المجالات الطبية وحل المشكلات الموجودة بالبيئة حلا مباشرا .
إلى جانب توجيه البحث العلمي التطبيقي لحل مشكلات المجتمع حلا علميا واقعيا من خلال التجارب والممارسة الفعلية والاحتكاك المباشر بين الطلاب في الفرق النهائية من مراحل البكالوريوس للتدريب العلمى والتطبيقي للدراسات الأكاديمية داخل أسوار الجامعة ومعاملها وتفاعلهم مع البيئة المحيطة والمجتمعات النائية على أرض المحافظة بالأماكن الريفية والعشوائية في جميع القرى
مما يعود الطلاب وأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم على العمل بروح الفريق المتكامل وفى نفس إتجاة التقدم العلمي والدولي والمتبع في الدول الأخرى في العالم .
وهو مانسعى من خلاله من أجل تكوين منظومة عمل تعمل وفق نظم وإجراءات وقواعد ثابتة من مجموعات بحثية تطبيقية تعمل على حل مشكلات المجتمع وتتفاعل معه.

ومن جانبه أكد الدكتور ناجى محمد عوض مدير عام الطب البيطرى بالوادى الجديد، أن المديرية والإدارات البيطرية تنسق مع كلية الطب البيطرى لضمان تحقيق الهدف المنشود من القافلة البيطرية الميدانية التي تنظمها كلية الطب البيطرى بجامعة الوادى الجديد، وذلك من خلال إجراء عمليات الكشف وتحصين الماشية من خلال مشاركة الطلاب وتدريبهم العملي.

واضاف عوض أن أهمية القوافل الطبية تكمن فى  توفير الإرشادات الفنية للمربين وتدريب الكوادر البشرية للقيام بنقل التكنولوجيا، وتطوير وإجراء البحوث المتعلقة بزيادة إنتاج اللحوم الحمراء والداجنة، وإجراء البحوث المتعلقة بزيادة إنتاج الألبان والبيض، من خلال البرنامج البحثي لمعهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية، والتى يتم من خلالها عمل دراسات تطوير اللقاحات الفيروسية الحية والمثبطة، وكذلك دراسات تطوير اللقاحات البكتيرية والأمصال والمواد المشخصة، ودراسات لتطوير اللقاحات الطفيلية، واستخدام التقنيات التكنولوجية الحيوية في الإنتاج واللقاحات والامصال.
مشيرا إلى أنه سيتم مواجهة الأمراض التناسلية الوبائية والمعدية، التي تسبب تدهور الثروة الحيوانية وإحداث الخلل في معدلات الإنتاج والتناسل، وإدخال التكنولوجيا الحديثة من التلقيح الاصطناعي ونقل الأجِنـّة والبيولوجيا الجزيئية.
مؤكداً بأن هدف المنظومة البيطرية بجميع محافظات مصر وخاصة الوادى الجديد  هو زيادة إنتاج الوحدة  الحيوانيــة من لحوم وألبان والتطبيق الحقلي لنتائج البحوث العلمية لمعالجة مشكلة العقـم وانخفــاض معدلات الإخصاب، وتطوير البحوث المتعلقة بالإرشاد البيطري والتدريب المستمر للكوادر الفنية، في مجال رفع الكفاءة التناسلية والإنتاجية للحيوان الزراعي وهو ما يساهم في توعية المزارعين بفوائد القافلة العلاجية البيطرية وتجنب العديد من الأمراض الموسمية والأكثر فرضية واحتمالية بالثروة الحيوانية والداجنة داخل مزارع وزرائب المربيين.




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق