• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

صلاح ... مصر فخر العرب 

  



رؤية: محمود درويش

التتويج الرسمي قبل الأوان لنادي ليفربول بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الأولى منذ تأسيس البريمبرليج سنة 1992، صنع الحدث في العالم وأوروبا وإنجلترا، وكذلك في مصر التي صار نجمها محمد صلاح أول لاعب مصري يفوز بلقب الدوري الإنجليزي بعد فوزه بدوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية وكأس السوبر وفوزه بلقب هداف الدوري مناصفة الموسم الماضي في انتظار الحسم في لقب هذا الموسم، وهو الأمر الذي يحدث لأول مرة في تاريخ مصر التي كانت إلى وقت قريب تترقب مشاهدة لاعب مصري يشارك أساسيا في أكبر دوري في العالم، ويسجل هدفا ليلقب بالعالمي إلى أن جاء زمن صلاح وتحول الحلم إلى واقع يفتح الأبواب لأجيال مصرية وعربية أخرى لتجسيد أحلام جديدة. 

 صحيح أن نجوما كثرا لعبوا في الدوري الإنجليزي على غرار حسام ميدو وهاني رمزي وعمر زكي وحسام غالي ومحمد النني ومحمد شوقي وأحمد فتحي وأحمد حجازي وأحمد المحمدي برفقة تريزيجيه، لكن ما فعله محمد صلاح فاق كل التوقعات، سيفتح الأبواب واسعة للأجيال الصاعدة لتحلم وتجسد حلمها، ويشجع النوادي الإنكليزية الأخرى على انتداب لاعبين مصريين واعدين من الدوري المصري على غرار رباعي الأهلي محمد محمود ومحمد هاني وحمدي فتحي وأكرم توفيق، إضافة إلى مهاجم الزمالك الواعد مصطفى محمد، ولاعب إنبي أسامة جلال، وطاهر محمد طاهر لاعب المقاولون وباهر المحمدي ومحمد صادق من الاسماعيلي، دون أن ننسى كريم العراقي لاعب المصري البورسعيدي، وغيرهم من الذين يبرزون حاليا.
 

صحيح أن مصر كانت تزخر دوما بالمواهب منذ ما قبل محمود الخطيب إلى ما بعد محمد أبوتريكة، لكن الاحتراف في أوروبا لم يكن يشدها مثل اليوم بعد الذي فعله صلاح مع ليفربول، وصحيح أن الكرة المصرية توجت بألقاب كثيرة عربيا وأفريقيا بفضل منتخب مصر والأهلي والزمالك، لكن تتويج صلاح كان له طعم خاص لدى المصريين، وسيكون له مفعول إيجابي كبير في نفوس وأذهان الأجيال الصاعدة من اللاعبين الذين صارت أحلامهم أكبر من أن تتوقف عند حدود اللعب للأهلي والزمالك وحتى منتخب مصر، بل تعدتها إلى السعي نحو الاحتراف في أكبر النوادي الأوروبية لأن الزمن لم يعد ذلك الزمن وجيل اليوم لم يعد ذلك الجيل المتردد الذي كان يرى في الاحتراف خارج مصر غربة و مغامرة مجهولة العواقب، وربما كان يرى فيها قلة وفاء للأهلي والزمالك والجماهير المصرية!


بعد الذي فعله صلاح سيتغير كل شيء في مصر التي تبقى أكبر بلد مصدر لليد العاملة والكفاءات في كل المجالات منذ قديم الزمن. لكن في الكرة لم تصدر نجومها الذين كانوا يعتقدون بأن النجومية في الأهلي والزمالك لا مثيل لها، ليأتي زمن صلاح قادما من فريق المقاولون العرب، إلى بازل وتشلسي وفيورنتينا وروما ثم ليفربول، ويغير المفاهيم والعادات والتقاليد الكروية بعدما صار أول لاعب مصري يتوج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، وأول لاعب يفوز بدوري الأبطال وكأس العالم للأندية ولقب أفضل لاعب وأفضل هداف للدوري الأكبر في العالم. بل صار محفزا لكل المواهب الكروية المصرية التي سيساهم احترافها الخارجي في تحقيق مزيد من الإنجازات على مستوى المنتخب المصري.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق