بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

صانعوا الفوضى من أجل السلطة
أى سلطة حاكمة أو نظام يكون مقيد  بالحفاظ على الحقوق المكتسبة و إستمرار الخدمات العامة للشعب .

 

 

شاهد البث المباشر

اذاعة نهائى امم افريقيا بين مصر وكوت ديفوار مجاناً

بث مباشر مباراة مصر وكوت ديفوار الجمعة اليوم 22 - 11 - 2019 فى نهائي كأس أمم إفريقيا تحت 23

 


ولا يمكن لأى نظام أن يجد نفسه أمام صفحة بيضاء يخط فيها ما يشاء من سياسات بل يواجه دائماً بعدة تحديات منها النسيج الإجتماعى الذى تحكمه صراعات المصالح ، وكذلك صراع المبررات العقلانية المقبولة للعامة وأصحاب الرأى التى ترى ترتيب أخر لقائمة أولويات السلطة ، بالأضافة إلى التحدى الأكبر وهو تطلعات العامة التى لا يمكن أن تتلاقى جميعها فى نقطة واحدة .

 

وأى سلطة أو نظام حاكم يواجه صعوبات  شديدة ينبغى أن يتوقعها منها أن السياسات القديمة القائمة التى لا يمكن إلغائها بل تتخذ كنقطة إنطلاق جديدة للمستقبل ، كما أن الحاضر دائماً مرهون بالأعباء الموروثة من الماضى والتى لا يمكن لأحد عملياً السيطرة عليها كالإتفاقيات الدولية ، والمشكلات الإجتماعية كالبطالة ، وللأسف الشديد بعض من هذه العقبات وغيرها لا يمكن التغلب عليها بسبب الموارد السياسية وعلى رأسها درجة الوعى بين الناس .
وبالرجوع إلى المبررات العقلانية لأصحاب الرأى و التيارات المنافسة للسلطة أو المعارضة ، وهنا أقصد المعارضة البنائة ــ لا المعارضة الحاقدة الكارهة ــ ، غالباً ما تبنى مبرراتها على ظاهر الأمور دون أن يتاح لها التعمق فى الأسباب التى دفعت السلطة لترتيب أولوياتها ، وهنا لا يمكن إتهام السلطة بعدم الشفافية ومطالبتها بالمكاشفة ، ربما ما دفعها لذلك أسباب تتعلق بالأمن القومى ، ولو وضعنا هذه التبريرات العقلانية جنباً إلى جنب و ضعف الموارد السياسية وعلى رأسها وعى الناس بالأضافة إلى تطلعات العامة التى لا يمكن أن تلتقى جميعا فى وقت واحد سنجد الطريق ممهد لصانعوا الفوضى من أجل السلطة لقصف عقول البسطاء و المغيبين من أبناء الشعب عن طريق التضليل الإعلامى الذى يتبنى رسالة إعلامية ظاهرها أنها تنتهى عند منح الجماهير أدوات أضافية للتفكير المستقل ، وباطنها توجية السلوك السياسي للمواطن نحو زعزعة الشرعية الإجتماعية للسلطة الحاكمة وزرع الفتن وصناعة الفوضى التى تؤثر فى إستقرار النظام وقدرته على ممارسة مهامه السلطوية وتلبية متطلبات مواطنية ، ويمكن لنا أن نتلمس ملامح هذا الإعلام من خلال تعمده إبراز أخلاق الفضيلة للقائمين عليه كضمانة لصحة تحليلاته ويقظة داخلية تمنع الإنحرافات المهنية ، عند تناول القضايا الإجتماعية ذات الطابع السياسي والتى تقبل أكثر من نظرة وتفسير يصبغها بصبغة التحليل العلمى الذى لا يقبل النسبية ، وبذلك يصنع من نتائج تحليلاته قاطع طريق يقطع على المواطن العادى كل سبل التفكير ويدفعه لقبلول نتائج تحليلاته وتفسيراته المضللة رغم عنه .
ولعل أحداث الأيام القليلة الماضية أكبر شاهد على وجود هؤلاء المتربصين صانعوا الفوضى من أجل السلطة ، ووجود دول داعمة أختلفوا فى الوسيلة و أتفقوا على الهدف ، فعندما نرى ونسمع إعترافات عناصر من دول خارجية  دخلوا مصر فى توقيت واحد قبل أيام من محاولة نشر الفوضى وقبل أيام من خطاب رئيس الجمهورية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بغرض إحراجه سياسياً ، مع غطاء إعلامى وسياسي  واضح المعالم والأركان للجماعات المتطرفة ، فلم يعد هناك مجال للشك أننا دولة مستهدفة فى أسباب بقائها ولا سبيل أمام الشعب إلا الأصطفاف خلف بل أمام قيادته السياسية لتحيا مصر .
بقلم - زين ربيع شحاتة:
كاتب وباحث

 

 

شاهد البث المباشر

اذاعة نهائى امم افريقيا بين مصر وكوت ديفوار مجاناً

بث مباشر مباراة مصر وكوت ديفوار الجمعة اليوم 22 - 11 - 2019 فى نهائي كأس أمم إفريقيا تحت 23

 






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق