بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

شباب 12 دولة عربية فى حصن قلعة قايتباى.. ضمن منتداهم العاشر حول البيئة الساحلية:
أكد شباب 12 دولة عربية بزيارة تثقيفية لحصن قلعة قايتباى، أن مصر كانت وستظل قوية بأبنائها، عصيًّة على الانكسار، قادرة على تحقيق الانتصار


فى كل العصور على أعدائها سواء كانوا من الخارج أو الداخل، مُعربين عن تفاؤلهم بتزامن زيارتهم إلى القلعة العسكرية مع احتفالات مصر بنصر أكتوبر المجيد فى 73 على العدو الخارجى، وانتصارهم الحالى على أعداء النجاح المُخرِّبين الساعين فى الأرض فسادا وتدميرا ونشرا للشائعات والأكاذيب.

أشاروا إلى أن مصر تشهد نهضة فى مختلف مجالات الحياة، على المستوى الإنسانى والعمرانى، بما يؤهّلها لبناء مجتمعها الحديث "مصر الجديدة" على أسس قوية ومتينة، بقيادة حكيمة ورشيدة لديها خبرات لتحقيق آمال شعب مصر الأبى.

جاء ذلك خلال زيارتهم لقلعة قايتباى الأثرية، ومتحف الأحياء المائية، وقام بالشرح لهم المرشد السياحى محمد عز- كبير مفتشى القلعة، ضمن فعاليات منتدى البيئة الساحلية العاشر حول "التنوّع البيولوجي في السواحل العربية.. شواطئ بلا بلاستيك"، والذى يُنظِّمه الاتحاد العربي للشباب والبيئة، بالاشتراك مع وزارة الشباب والرياضة، والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو"، بالمدينة الشبابية بأبى قير، بالأسكندرية، بالتعاون مع وزارة البيئة، محافظة ومكتبة الأسكندرية، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، إدارتى الشباب والرياضة، والبيئة والإسكان والموارد المائية بجامعة الدول العربية.

ويشارك فى المنتدى شباب من: السعودية، لبنان، البحرين، الكويت، تونس، الجزائر، اليمن، السودان، سوريا، فلسطين، فضلا عن الشباب المصرى من مختلف الجامعات والمعاهد العليا، منها: أسيوط، 6 أكتوبر، بنى سويف، قناة السويس.

مصنع الكوادر

أوضح د. ممدوح رشوان- أمين عام الاتحاد- أن الاتحاد يحرص فى جميع أنشطته وفعالياته على المزج بين التوعية والتثقيف والترفيه حتى يحصل المشارك على وجبة معلوماتية متكاملة تساهم فى تشكيل وعيه وتحسين سلوكه وتعامله مع البيئة والمجتمع المحيط به، بما يجعله عنصرا فاعلا وإيجابيا فى تحقيق حياة إنسانية أفضل، وتأهيل الشباب لتولّى وحمل المسئولية فى المستقبل القريب.

أضاف د. رشوان: لذلك نحرص على تدريب الشباب على تولّى إدارة الجلسات وتقديم المشاريع بأنفسهم، فى مسعى لإعداد كوادر مؤهّلة فى كل القطاعات والمجالات، وبالفعل تخرّج من رحم الاتحاد عدد كبير من الشباب هم الآن فى مواقع المسئولية والقيادة.

فعلا لا قولا

وقال د. صلاح عبدالرازق- الخبير البيئى بمجلس إدارة الاتحاد-: نعتمد فى تأهيلنا للشباب على عنصر التدريب والتطبيق العملى وليس الكلام النظرى، بحيث يتحوّل الشاب المشارك من مجرد مستمع إلى مقدِّم وصانع للأفكار، فى جلسات تجمع كل الأجيال والخبرات كنوع من التواصل وتبادل الخبرات بين الأجيال المتباينة.

نهضة مصر

وأشاد د. عيسى شملان- رئيس جمعية الشباب والبيئة بالبحرين- بما تشهده مصر حاليا من نهضة فى كافة المجالات الحياتية والعلمية والعمرانية، داعيا لمزيد من الاهتمام بالمناطق الأثرية والقديمة والحفاظ على شكلها وطرازها المعمارى المميّز.

صناعة المسئول

وأوضح القائد الكشفى- محمد البندارى- أن مثل هذه المنتديات الشبابية تصنع أجيالا قادرة على تحمّل المسئولية وقيادة البلد فى مختلف القطاعات، ولذا نردد دوما بأن مصر "ولَّادة" لأنها لا تجعل العلم أو الخبرة حكرا على جيل أو فئة بعينها.

تواصل الأجيال

يتفق معه القائد الكشفى على سليمان محمد- أحد مسئولى تنظيم المنتدى، المشرف على رعاية الشباب بالمعهد العالى للهندسة بمدينة 15 مايو- مشيرا إلى أنه تمرَّس على هذا العمل منذ سنوات طويلة ولا يبخل على الأجيال الصغيرة بالتوجيه والإرشاد، لأنه كما تعلَّم من السابقين فواجبه أن ينقل خبراته للاحقين، ومن هنا كان تواصل الأجيال.

نقل الخبرات

وأشار وجدى عواجه- مسئول الجوالة بوزارة التعليم العالى- إلى أن الوزارة تهتم كثيرا بالمشاركة فى مثل هذه اللقاءات لصقل مواهبهم واكتساب الخبرات الحياتية من الخبراء والمسئولين، بما يؤهِّلهم لتولّى القيادة والمسئولية مستقبلا.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق