شاكر و6 وزراء أفارقة فى أول ندوة افتراضية للطاقة مع بريطانيا 

اكد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة ان مصر تتمتع بثراء واضح فى مصادر الطاقات المتجددة والتي تشمل بشكل أساسى طاقة الرياح والطاقة الشمسية وتصل القدرات الكهربائية التي يمكن إنتاجها من هذه المصادر إلى 90 جيجاوات من طاقة الرياح والطاقة الشمسية وتصدير جزء منها لتلبية احتياجات دول القارة الاوربية



لدينا القدرة لانتاج 90 جيجاوات من الطاقات النظيفة وتصدير جزء منها لأوروبا

حصلنا على اسعار غير مسبوقة لانتاج الكيلووات بتكلفة 2 سنت

جاء ذلك خلال مشاركة الدكتور محمد شاكر عبر الفيديو كونفروس فى أول ندوة وزارية افتراضية عن الطاقة المتجددة بين المملكة المتحدة وأفريقيا. والذى تستضيفه إدارة التجارة الدولية البريطانية لتعميق التعاون بين المملكة وأفريقيا في قطاع الطاقة المتجددة لتبادل أفضل الممارسات، ومواءمة الأهداف واستكشاف الفرص الثنائية في صناعة الطاقة المتجددة. وجمعت الندوة الافتراضية ستة من وزراء الطاقة الأفارقة إلى جانب وزير الصادرات البريطاني جراهام ستيوارت (عضو البرلمان). وأكثر من 300 مشارك من جميع أنحاء أفريقيا،

اشارالوزير  إلى الإهتمام الذى يوليه قطاع الكهرباء للطاقات المتجددة من خلال خطة طموحة للوصول بنسبة مشاركة الطاقات المتجددة  إلى 20% بحلول 2022 وإلى أكثر من 42% بحلول عام 2035 ودراسة زيادتها إلى 47% .مشيرا إلى النجاح الذى حققة  قطاع الكهرباء فى إضافة قدرات تصل إلى أكثر من 28000 ميجاوات خلال السنوات الاربع الاخيرة وتحسين وتطوير كافة الخدمات بقطاع الكهرباء من إنتاج ونقل وتوزيع .و الرؤية المستقبلية للقطاع التى ترتكز على التحول التدريجى للشبكة الحالية من شبكة نمطية إلى شبكة ذكية تساعد على استيعاب القدرات الكبيرة المولدة .

أضاف شاكر أنه على مستوى مشروعات البناء والتملك والتشغيل"BOO" تعطي الأسعار والعطاءات مؤشرًا إيجابيًا لجذب المستثمرين للسوق المصرية كوجهة آمنة للاستثمارات بأسعار طاقة غير مسبوقة تبلغ 2 سنت دولار/ كيلووات ساعة للطاقة الشمسية و حوالي 3 سنت دولار/ كيلووات ساعة لمشاريع طاقة الرياح.و أن تحقيق التعاون الإقليمى فى مجال الطاقة الكهربائية سوف يكون له المردود الإيجابى على استخدام الموارد الطبيعية المتنوعة للطاقة بشكل أمثل وتحقيق تنمية إقليمية مستدامة. 

وأوضح الوزير إلى أنه تم اتخاذ العديد من الإجراءات لتشجيع مشاركة القطاع الخاص في مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة التى تتمتع مصر بثراء واضح فى مصادرها والتي تشمل بشكل أساسى طاقة الرياح والطاقة الشمسية وقد كانت الخطوة الأكثر أهمية هي التعديلات التشريعية التى تم القيام بها لإزالة عقبات الاستثمار في هذا المجال وتعكس التزام الدولة المصرية تجاه مشروعات الطاقة المتجددة ومن أهم هذه التشريعات

وأعرب  شاكر ترحيبه بالتعاون مع الشركات البريطانية في مشروعات الطاقة المتجددة وكذلك المساهمة فى مشروعات تحلية المياه بإستخدام الطاقة المتجددة وإنتاج الكهرباء من المخلفات من خلال التعاون مع الجهات المعنية.

قالت مفوضة ملكة بريطانيا للتجارة بإفريقيا إيما ويد-سميث أن المملكة  تعمل جنبا إلى جنب مع القادة الأفارقة في مجال الطاقة المتجددة. لتوضيح كيف يمكن للدول الأفريقية الاستفادة من فرص التمويل والاستثمار والتكنولوجيا البريطانيين، وفرص المنح التي تقدمها بريطانيا لتعزيز أهداف هذه الدول. ويتماشى هذا مع استضافة المملكة المتحدة لمؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP26) في العام المقبل، والذي من أجله نلتزم بزياد طموحاتنا المناخية وتحفيز وإلهام العمل المناخي في جميع أنحاء العالم."





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق