المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

سيول تنتظر APEC للقاء طوكيو عوضاً عن اجتماع الآسيان  
صرح البيت الأزرق ،المقر الرئاسي بكوريا الجنوبية،أن الرئيس الكوري الجنوبي،مون جاي لا يستبعد عقد اجتماع قمة مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي على هامش مشاركتهما في(أبيكAPEC) .

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

 

اجتماع التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ،والذي سيعقد الشهر المقبل في تشيلي،كما أكد مسئول بالبيت الأزرق أن مون يخطط للتخلي عن اجتماعه مع آبي في أي لقاء ثنائي بين البلدين بما في ذلك اجتماع الآسيان في أكتوبر الحالي ،لأن (أبيك) ستكون المكان المناسب لقمة سيول وطوكيو،إلا أن مون أكد أن القمة لن تعقد إلا إذا اتخذت طوكيو بعض الإجراءات الواضحة والبناءة بشأن قضية ضحايا العمل القسري للكوريين خلال الاحتلال الياباني لكوريا ،واتخاذها خطوات جدية بشأن قرارها السابق بفرض ضوابط على الصادرات اليابانية لسيول.
وفي سياق متصل ،قال مسئول من مكتب مون إن زيارة رئيس الوزراء الكوري، لي ناك يون، إلى طوكيو للمشاركة في تتويج الإمبراطور الياباني الجديد ،بالإضافة إلي الاجتماع المصغر،المقرر عقده بين يون و آبي في طوكيو بعد يومان ،سيساعدان سيول وطوكيو على تحسين العلاقات الثنائية بينهما ،من جانبها أخبرت وزيرة الخارجية الكورية ،كانغ كيونغ، بعد ظهر اليوم المشرعين في الجمعية الوطنية أن وزارتها تعمل جاهدة علي تضييق الخلافات مع اليابان من أجل موافقة مون علي عقد اجتماع قمة مع آبي في (أبيك).
الجدير بالذكر أن المسئولون اليابانيون في طوكيو أعربوا عن حذرهم بشأن إمكانية عقد قمة (مون-آبي) في تشيلي ،ووفقاً لأحد المسئولين بطوكيو ،فأن مجلس الوزراء الياباني كان ولا يزال سلبيًا بشأن عقدها،بالرغم من أن الحكومة في طوكيو تسعي للبحث عن طرق لتحسين العلاقات مع كوريا الجنوبية ،وعلي الرغم من جهود وزارة الخارجية اليابانية،التي تبحث عن سبل لحل الخلافات بين البلدين، إلا أن كل تلك الجهود لا تملك أي تأثير على قمة مون آبي ؛فاليابان لا تريد أن تتقدم خطوة واحدة إلا إذا غيرت سيول موقفها من قضية العمل القسري،فإذا لم تتخذ سيول خط للرجعة بشأن تلك المسألة،سيظل الوضع كما هو عليه ،وسيظل آبي متمسكاً برأيه ،ولن ينضم إلى أي مفاوضات حالية أو مستقبلية مع كوريا الجنوبية.
بقلم - هبه مرجان:




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق