سفير الصين: 34.6% زيادة في حجم استثماراتنا بمصر خلال العام الحالي
سفير الصين بالقاهرة، لياو ليتشيانج
سفير الصين بالقاهرة، لياو ليتشيانج

أكد سفير الصين بالقاهرة لياو ليتشيانج، على تقديره واعتزازه بكونه السفير السابع عشر لجمهورية الصين الشعبية في مصر، قائلا: "وصلت إلى هنا حاملا رسائل لتوطيد الصداقة وتعزيز التفاهم والتعاون".



وأضاف السفير، خلال مؤتمر صحفي عقد صباح اليوم، أنه في هذه السنوات شهد التعاون بين البلدين في كافة المجالات توثيقا بشكل مستمر، حيث وصلت إلى مرحلة عالية أكثر من الماضي.
 
وأضاف أن رئيسى البلد دفعا العلاقات إلى الأمام وجعلتها قوة متحركة للمضى قدما، حيث أنه في عام 2014، عندما زار الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى البلاد، اتفقا على تطوير العلاقة إلى شراكة استراتيجية شاملة.

وفى 2016، زار الرئيس الصينى مصر، ودفع العلاقات الثنائية بشكل شامل ليرتفع مستوى العلاقة إلى مستوى جديد غير مسبوق.

وأشار السفير إلى أنه حتى عام 2019، التقى الرئيسان 9 مرات ، وزار السيسى الصين كل عام لحضور مجتمعات ومنتديات طوال 6 سنوات، حيث بلورت هذه الزيارات التوافق حول كبرى القضايا وتحقيق الفوز المشترك والتنمية المشتركة.

وقال إن الرئيسين السيسى وشى جين بينج تبادلا المكالمات والرسائل عشرات المرات خلال فترة الوباء، ليكتبان تاريخا جديدا فيما يتعلق بالعلاقة بين البلدين والشعبين.

وأكد الرئيس الصينى أن العلاقة المصرية الصينية تمر بأفضل حالاتها على الإطلاق على مر التاريخ.

تحت قيادة رئيسي البلدين، حققت مبادرة الحزام والطريق ورؤية 2030 ، طفرة جوهرية من حيث الاتساع والعمق.

وأوضح السفير أن كل المشروعات الصينية فى مصر، استمرت فى العمل بشكل طبيعى، مشيرا إلى أنه بعد جائحة كورونا سوف توسع الشركات الصينية استثمارتها فى مصر، موضحا إن حجم الاستثمارات الصينية المباشرة في النصف الأول من العام الحالي بلغ 71.68 مليون دولار بارتفاع قدره 34.6% بالمقارنة مع العام الماضى، ووصل إجمالي حجم الاستثمارات الصينية فى مصر  إلى 7.5 مليار دولار أمريكى.

وبالنسبة للمشاريع الكبرى، قال السفير أنه يجرى بناء مشروع العاصمة الإدارية بشكل مكثف، وتم إكمال الهيكل الرئيسى لـ4 مبانى فيها، بما فيها أعلى مبنى فى قارة إفريقا، حيث تم بناء 48 دورا بارتفاع 250 مترا. ومن المتوقع أن يتم بناء 4 مبانى جديدة بنهاية هذه العام، ليتم الانتهاء من بناء 8 مبانى بشكل كامل.

وأشار إلى استمرار العمل فى مشروع السكك الحديدية فى العاشر من رمضان. وحتى نهاية شهر سبتمبر، جذبت منطقة التعاون الصينى المصرى المشتركة، 96 مؤسسة وشركة للعمل فيها، وحققت استثمارات أكثر من 1.2 مليار  دولار أمريكى، وتجاوز حجم المبيعات الإجمالى 2.3 مليار دولار أمريكى، ودفعت ضرائب للحكومة المصرية، 170 مليون دولار أمريكى.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق