سفير الصين: مبادرة الحزام والطريق تعد أكبر منصة تعاون دولي بالعالم
سفير الصين بالقاهرة، لياو ليتشيانج
سفير الصين بالقاهرة، لياو ليتشيانج

أكد لياو ليتشيانج، سفير الصين بالقاهرة، أن ندوة "الحزام والطريق"، رائدة ذات مغذى عميق تأتي في لحظة حاسمة من الكفاح المشترك ضد وباء "كوفيد -19"، واستئناف العمل وتعزيز التعاون الاستراتيجي بين مصر والصين، والربط بين رؤية مصر التنموية 2030.



وأضاف السفير ، خلال كلمته بندوة "الحزام والطريق.. اعرف الصين"، اليوم السبت، في عام 2013 اقترح الرئيس الصيني مبادرة الحزام والطريق بهدف التركيز على الاتصال وتعميق الصداقة بين الشعوب، والتعاون المشترك لمواجهة المخاطر والتحديات التي تواجه البشرية وتحقيق المنفعة المتبادلة والتنمية المشتركة للجميع.

وأشار إلى أن على مدار السبع سنوات الماضية، أصبحت مبادرة الحزام والطريق أكبر منصة تعاون دولي في العالم، حيث تتماشى مع  خطط التنمية والتعاون من المنظمات الإقليمية والدولية، مثل الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، ورابطة جنوب شرق آسيا والاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، واستراتيجيات التنمية لمختلف البلدان.

وشدد السفير على أن البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق قد خلق مساحة جديدة للنمو الاقتصادي العالمي، وبنا منصة جديدة للاستثمار والتجارة الدوليين، وقدم مساهمة جديدة لتتعزيز صداقة الشعوب وتحسين مستوى معيشتها، وعملت أيضا على توسيع الممارسات الجديدة لتحسين الحوكمة الاقتصادية العالمية، وبنت جسرا لتعزيز السلام والاستقرار العالميين وأصبحت طريقا لفرص الازدهار.

وتابع: أنه منذ بداية هذا العام وعلى الرغم من العوامل غير المواتية مثل جائحة كورونا وانكماش الاقتصاد العالمي، صار تعاون الحزام والطريق عكس الاتجاه وحقق المزيد من التقدمات المرضية، حيث في الفترة من يناير وحتى أكتوبر 2020 بلغ الاستثمار المباشر غير المالي من الشركات الصينية على البلدان الواقعة على امتداد المبادرة، وصل 14.11 مليار دولار أمريكي.

واستطرد: وفي المعركة ضد الوباء قدم الشركاء دعما قويا للصين، كما قدمت الصين مساعدات لمكافحة الوباء إلى 122 دولة من شركاء الحزام والطريق، وأرسلت عددا من القوافل الطبية إلى 25 دولة أخرى.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق