المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

سارس وكورونا.. أوجه التشابه وأبرز الاختلافات
على الرغم من تشابه الأعراض بين فيروس كورونا الجديد ومرض سارس فإن الاختلاف يكمن في حصيلة الضحايا إذ تمكن كورونا الجديد في أقل من شهرين من حصد ضحايا أكثر من سارس في عام.

إقرأ أيضاً

الخطيب يستعين بـ" عاشور" فى منصب كبير بالأهلى
ترامب يحذر من دمار الولايات المتحدة بسبب كورونا
الصحة: شفاء 80 حالة وتسجيل 36 اصابة جديدة مصابة بفيروس كورونا
تعليق صادم من هيفاء وهبى على ظهور فيروس جديد يضرب الصين بعد كورونا
حقيقة اصابة احمد حجازى بفيروس كورونا
اكتشاف اول حالات مصابة بكورونا فى الاسكندرية تعرف على التفاصيل

وتشابه فيروس كورونا الجديد الذي انتشر في الصين من مدينة ووهان عاصمة مقاطعة هوبي، مع فيروس سارس الذي ظهر عام 2002 وسجل 8096 إصابة، من نواحي عدة كطرق انتقاله بين البشر وبعض أعراضه.

 

لكن أثبت العلماء أن بعض أعراض فيروس سارس الأخرى أكثر فتكا من كورونا الجديد ولكن كورونا أسرع من سارس في الانتشار حيث تجاوز حتى الآن 73 ألف إصابة وهو عدد كبير مقارنة بفايروس سارس.

 

وكشفت أرقام رسمية نشرت، الثلاثاء، أنّ حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد تخطت 1,800 شخص في الصين القارية، بعد 93 حالة وفاة جديدة في مقاطعة هوبي.

 

فيروس سارس (SARS-CoV) هو فيروس يسبب متلازمة تنفسية حادة وخيمة. ظهر في نوفمبر 2002 في مقاطعة غوانغدونغ بالصين، وتسبب بين 1 نوفمبر 2002 و31 أغسطس 2003 في إصابة 8096 شخص من 29 بلدا مخلفا 774 وفاة أغلبها في الصين وهونغ كونغ وتايوان وجنوب شرق آسيا.

 

بينما ظهر كورونا الجديد (COVID-19) في ديسمبر الماضي، وانتشر في عدد من الدول وتسبب بإصابة 73 ألفا و433 شخصا ووفاة 1873 حتى صباح الثلاثاء 18 فبراير.

 

ويكمن الاختلاف بين "كورونا الجديد" و"سارس" في تصرف الفيروس داخل الجسم، فالسارس عدوى وحشية لا يمكن التهاون معها أو التقليل منها، لكن لا يمكن أن ينتقل إلى شخص آخر إلا إذا ظهرت عليه الأعراض، ما يجعل من السهل نسبياً عزل المريض أو أي شخص تعرض له، لكن بالنسبة لكورونا الجديد، يصعب تحديد المصابين به لأن الأعراض لا تظهر إلا بعد 14 يوماً، فضلاً عن إمكانية انتقاله لشخص آخر رغم عدم ظهور الأعراض.

 

سبل الوقاية

ونصح عدد من الخبراء باتباع خطوات يومية مهمة قد تقي من الفايروس أبرزها الحرص على غسل الأيدي بالماء والصابون واستخدام الجيل المعقم، وتعقيم الأرضيات والأثاث والحرص على التهوية الجيدة، والتغذية السليمة وتناول الوجبات الغذائية المتوازنة، وعلاج أمراض سوء التغذية مثل الأنيميا بسرعة، وتناول فيتامينات ومعادن ضرورية للحفاظ على المناعة مثل فيتامين سي والزنك.

 

كما تعتبر ممارسة الرياضة مثل السباحة، أو ركوب الدراجات، أو الجري، أو كرة القدم، أو الأيروبكس مهمة أيضا.

 

ونصح الخبراء أيضا بعدم التعامل مع حيوانات الشارع؛ القطط والكلاب والحذر منها، وتجنب تناول اللحوم والمنتجات الحيوانية (مثل الألبان) النيئة أو غير المطهوة جيدا، والابتعاد عن أماكن الزحام قدر المستطاع.








يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق