• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

زوجي بعتلي رسالة أنت طالق فهل يقع الطلاق؟

زوجى بعتلى رسالة أنت طالق هل يقع الطلاق.. سؤال ورد للشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

 

 



وأوضح أمين الفتوى خلال البث المباشر عبر الصفحة الرسمية للدار على فيس بوك، أن كتابة الرسالة هذه كناية ولايقع الطلاق إلا بنية ، ولابد صاحب التطليقة أن يتواصل مع الدار لمعرفة تفاصيل الأمر.

ما حكم الطلاق المعلق على شرط؟" سؤال أجابت عنه دار الإفتاء المصرية، عبر فيديو مُسجّل على قناتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «يوتيوب».

 

وردَّ الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بالدار، قائلًا: "الطلاق المعلق على شرط لا يقع إلا بالنية، فإذا حدث الشيء المُعلّق عليه؛ وقع الطلاق بشكل عام".

ونبّه أمين الفتوى أنه لا يتم الفصل في مسائل الطلاق إلا بعد معرفة التفاصيل من خلال الحضور إلى مقر دار الإفتاء المصرية أو الاتصال بها على الرقم 107. 

 

في سياق متصل، أوضح الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الطلاق يكون حراما؛ لو فيه ظلم للمرأة، يعني لم تفعل شيئا تستحق به ما حدث لها، وإنما كان القرار من الزوج تسلطًا من غير سبب.

 

وأضاف «عاشور» أن الطلاق في الأصل ليس حرامًا، لكنه مشروع مع الكُره، وفي حالة وقوع ظلم على المرأة قد يكون حراما، ويقع إذا كان بقصد وتعمد، كما أنه قد تعتريه الأحكام الشرعية الخمسة.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق