زوجها يشعل فيها النيران أثناء تصويرها بثاً مباشراً عبر السوشيال ميديا

لقيت نجمة على مواقع التواصل الاجتماعي مصرعها، بعد أن غمرها زوجها السابق بالبنزين وأضرم النار فيها، بينما كانت تسجل بثاً مباشراً لمتابعيها


إقرأ أيضاً




وأفيد بأن زوجها اقتحم منزل النجمة مسلحاً بالساطور والبنزين، قبل أن يهاجمها أمام أفراد أسرتها في منتصف سبتمبر الماضي.


ووفقاً للتقارير، فإن مدونة الفيديو، المعروفة باسم لامو، أصيبت بحروق في 90% من جسدها، وتركت تقاتل من أجل حياتها لأكثر من أسبوعين، حتى أعلن الأطباء وفاتها الليلة الماضية.


واعتقلت الشرطة المحلية في الصين زوج لامو، إلا أن دوافعه للإقدام على تلك الجريمة البشعة لا تزال غير واضحة.


وتشير بعض التقارير الإخبارية إلى أن المشتبه به يسعى للانتقام من لامو؛ لأنها طلبت الطلاق منه بسبب العنف المنزلي، وأن للثنائي ولدين صغيرين.


يذكر أن لامو كانت مدونة فيديو شهيرة تقطن في محافظة أبا الجبلية في مقاطعة سيتشوان غرب الصين، حيث يتابع الضحية في حسابها على Douyin، النسخة الصينية من تيك توك، أكثر من 782 ألف متابع.


وكانت لامو تقوم بتوثيق حياتها في المناطق الريفية في الصين من خلال الفيديوهات التي كانت تقوم ببثها، وفي الفيديو الأخير الذي ظهرت فيه لامو، والذي تم بثه في 14 سبتمبر، كانت تؤدي واحدة من الأغاني التقليدية للتعبير عن أطيب تمنياتها لمعجبيها.


وكانت ظهرت فجأة شاشة سوداء في البث المباشر للنجمة قبل أن يسمع معجبوها صرخات، حسبما ذكرت صحيفة بكين يوث ديلي.


وظل حساب الضحية صامتاً لمدة يومين قبل أن تنشر زوما، شقيقة لامو، تفاصيل الهجوم الذي تعرضت له شقيقتها.


وسرعان ما وجهت شقيقة لامو نداء يائسا إلى الجمهور للحصول على مساعدة مالية؛ للمساعدة في إنقاذ لامو. وتبرع الجمهور بنحو مليون يوان (114038 جنيها إسترلينيا) للأسرة.


إلا أن محاولات العائلة المنكوبة لمساعدة ابنتهم باءت بالفشل، بعدما أعلن الأطباء وفاة لامو مساء أمس الأربعاء بعد فشل العلاج، حسبما ذكر بيان للشرطة، اليوم.


وذكرت الشرطة أن لامو، التي لقبت بـ“أ“، تعرضت للاعتداء من قبل زوجها السابق تانغ،كما أعلنت الشرطة أنها احتجزت تانغ للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل متعمدة، وأضافت أنها بدأت في إجراء مزيد من التحقيقات.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق