زوجة سفاح الجيزة السادسة تروي تفاصيل مثيرة عن حياته وضحاياه

قالت فاطمة الزهراء، الشهيرة بـ"زهرة" زوجة المتهم المدعو القذافي فراج عبد العاطي المعروف إعلاميًا بـ"سفاح الجيزة"، إنه رجل لا يظهر عليه أي شىء مريب على الإطلاق وقام بخداع كل من يعرفه وكان يظهر عليه التأتأة في الكلام ولا يسلم على السيدات بيده ويظهر دائمًا بأنه متدين للغاية.



أضافت "الزهراء"، خلال لقائه مع الإعلامية نهال طايل، ببرنامج "تفاصيل"، المذاع على قناة "المحور"، أنها ليست الأولى في حياته ولكنها كانت رقم 6، لافتة إلى أنه تغيب عنها بعد مرور عام من الزواج، ليتركها وسط علامات استفهام عديدة، منوهة بأن القذافي تزوجها في شهر مارس 2015، وكان يشاهدها أثناء ذهابها وعودتها من الجامعة وتقدم لخطبتها ورفضته عدة مرات، ولكن بعض الأقارب توسطوا وأخبروها بالتزامه الديني وأخلاقه العالية.

وتابعت: "كانوا بيقولوا عليه شيخ، ووافقت على الزواج منه في النهاية"، مشيرًا إلى أنه تخرج في كلية الحقوق ولم يعمل بالمحاماة بل عمل بالتجارة والأعمال الحرة"، مشيرة إلى أن لديه سلسلة مكتبات ومصنع للعب الأطفال، وأثناء زواجها منه لم تكن على علم بعلاقته بصديقه رضا والذي كان شريكه في المصنع وقتله لاحقًا في أول لقاء بينهما بعد عودة الأخير من السعودية، موضحة أنها كانت تسمع بعض الأسماء التي يهاتفها ولم تعلم من هم.

وواصلت فاطمة الزهراء قائلة: "كانوا مجموعة من الأشخاص من بعض الدول العربية، يطلبون منه تلبية بعض احتياجاتهم، وتنفيذ بعض الأعمال، معقبة: "عندما تزوجت منه أخبرني أني الزوجة الوحيدة في حياته، ولم يسبق له الزواج بأخرى، ومعي قسيمة الزواج التي تثبت ذلك، وبطاقة تحقيق الشخصية الخاصة به مدون بها أنه أعزب، واكتشفت فيما بعد أنني الزوجة السادسة".
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق