• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

زلزال "مصري".. يهز المخابرات التركية
كشفت تقارير عن أسرار وتفاصيل الزلزال الذي ضرب جهاز المخابرات التركية بعد فشل مخططهم لإشاعة الفوضى في البلاد والذي تنبأت به الأجهزة الأمنية اليقظة التي رصدت وسيطرت على جميع المكالمات والرسائل بين الإرهابيين من أطراف تلك المخططات داخل مصر وفي قلب تركيا


الديكتاتور وبخ وعنف "هاكان فيدان".. وأطاح بالضباط المسئولين عن الملف المصري

الجهاز العميل ينهار أمام يقظة وحرفية الأجهزة الأمنية المصرية

إحباط مخطط" إشاعة الفوضى.. وفشل المقاول محمد علي.. والسيطرة على مراسلات واتصالات" الخونة "يصيب أردوغان" بالارتباك 

سلسلة اجتماعات لتنفيذ مخطط جديد.. وتدريبات مكثفة لعناصر الإرهابية في اسطنبول 
 
 

توابع اكتشاف وإحباط الأجهزة الأمنية في مصر للمخطط بدأت عندما استدعى أردوغان رئيس جهاز المخابرات التركية هاكان فيدان ووبخه بعنف وحملة فشل المخطط الذي تم انفاق الملايين من الدولارات عليه،  والذى تم اختيار المقاول الهارب محمد علي لتنفيذه، حيث قرر أردوغان الإطاحة بعدد كبير من قيادات المخابرات التركية وشمل القرار كل من كان لهم علاقة بملف تشوية مصر. 


ولم يجد هاكان فيدان أي ردود منطقية يبرر بها فشله أمام قوة وصلابة ويقظة الأجهزة الأمنية في مصر والتي أنقذت البلاد من عمليات إرهابية جديدة كان مخطط لها وتستهدف منشآت عامة وحيوية وأهداف أمنية ودور للعبادة وشخصيات عامة وقضاة. 


وطلب فيدان طلب فرصة أخيرة في هذا الملف بعد اسنادة لقيادات شابة من الجهاز مع تغيير جذري في منهجية التخطيط لإثارة الفوضى وتصدير صورة غير حقيقية عن الأوضاع المستقرة في البلاد. 


تسببت هذه الأزمة التي انفجرت داخل أجهزة المخابرات التركية وحالة الغضب والاستياء الشديدين بين أعضاء الجهاز بعد فشلهم الذريع في تحريك الشارع المصري انعكست على التنظيم الإرهابي لجماعة الإخوان الإرهابية حيث صب هاكان فيدان غضبه وتوبيخه من الديكتاتور أردوغان على الهاربين أيمن نور ومعتز مطر ومحمد ناصر وحمزة زوبع وقيادات الجماعة الهاربين إلى تركيا وطلب منهم الاعتماد على طرق أخرى في التواصل بين الإرهابيين سواء في تلقي التعليمات أو نقلها للأفراد للتنفيذ.


قال هيثم طوالة رئيس جبهة شباب الصحفيين، أنه بعد الإطاحة بعدد من قيادات المخابرات التركية، سيطرت حالة من الرعب والفزع على قيادات التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية في تركيا، خوفا من مصيرهم الذي أصبح "على كف عفريت" .


ويجهز رئيس أجهزة المخابرات التركية هاكان فيدان لسلسلة من الاجتماعات سواء مع الضباط الجدد أو الإرهابيين من العملاء والخونة والمتآمرين على البلاد لتنفيذ مخطط جديد من خلال تدريبات مكثفة لعناصر الإرهابية في اسطنبول ونقل لهم التكليفات الجديدة.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق