بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

ريم...
بقلم ..حنان مصطفى سرحت بخيالها وهي تقلب عدد من الصور القديمة .. اتكأت بمرفقها على الوسادة التي تبللت بدموعها المتساقطة بحرقة من عينيها وهي تتأمل وجه طفلها النائم بجوارها وما ينتظره من مستقبل مجهول .


نشأت"ريم" في أسرة بسيطة في الصعيد لأب مستور لديه ورشة حدادة .. وأم ربة منزل كأغلب سيدات الوجه القبلي .. وعلى الرغم من عدم تعلم الأب لكنه كان حريصا على استكمال ريم وأشقائها دراستهم  وكان يغدق عليهم بسخاء  ويردد دائما : " مش عاوز احرمكم من حاجة نفسكم فيها " ..

وفجأة انهارت الأسرة بوفاة عائلها ، وفقدت"ريم" سندها في الحياة .. وكسرت الأم سريعا فترة الحداد واضطرت لاقتحام سوق العمل لتوفير لقمة العيش للأفواه الجائعة ..   
ودفعت الابنة الكبرى"المتعلمة" ثمن الفقر بالزواج من ابن عمها "الأمي"، كانت ريم حينها مازالت طفلة بالضفائر لم تتخطي تسعة أعوام وكانت متفوقة في دراستها وتتمتع بالذكاء الشديد وتوقع لها الجميع بأن تصبح طبيبة مشهورة ..  
 فشل زواج شقيقة ريم الكبرى وانتهى بالطلاق للمرة الثالثة .. وعادت إليهم تجرجر ذيول الخيبة ويتثبث بتلالبيب ثوبها ثلاثة أطفال .. وهددها طليقها بالقتل إن لم تترك الأطفال يعيشون معه ..
وقبل أن تكمل "ريم" عامها الـ14 تفتحت عيناها البريئتين على وقع قرار صادم لأمها التي رأت أن إنقاذ أحفادها من بطش أبوهم في خيار واحد لا بديل هو أن تتزوج "ريم" من زوج شقيقتها السابق الذي اختار أن يهرب من مواجهة العيون التي ترشقه بسهام اللوم والتوبيخ بالعمل حارس عمارة في القاهرة ..
وكبرت الطفلة قبل أوانها بتحمل مسؤولية تربية ثلاثة أطفال ، ثم زاد العبء بتكاسل الزوج وتخاذله في العمل ما جعلها تضطر للعمل في البيوت لتوفر نفقات الحياة لأسرتها .. ذاع صيتها بعزة النفس فكانت تعمل لدى صفوة المجتمع وترفض أي امتهان لكرامتها أو عطف أو شفقة وتحصل على نظير جهد فقط .
 زاد عدد الأسرة إلى سبعة بعدما رزقت بطفلين فضاعفت جهدها والعمل ليل نهار وحرصت كما كان يفعل والدها على تلبية متطلبات وتعليم من وضعوا في طريقها لتصبح مسؤولة عنهم رغما عنها.. وما كان يحزنها هو الشرخ الذي أصاب علاقتها بشقيقتها الكبرى اللتان فرقتهما ظروف حياة قاسة ورجل فظ القلب لم يرع الله فيهما ..
سعت "ريم"  كثيرا لتحفيز زوجها على العمل ومساعدتها في الإنفاق على الأطفال والقيام بواجبه ولكنه زاد في قسوته وإهماله ..  
جاء اليوم الذي قررت فيه"ريم" الانفصال ، لكنها فكرت في مصير الأطفال وخصوصا الصغير الذي لم يتجاوز عامين وبعد ليلة باكية خاصمت فيها عينيها النوم .. قررت الرحيل والافتكاك من هذا الأسر   ..
وبصعوبة انتزعت حريتها من سجن رجل لم يعرف الرحمة ، حينها شعرت منذ أعوام بالحرية والراحة النفسية .. اتصلت بشقيقتها الكبرى للحضور إلى القاهرة لأمر عاجل .. وفي اللحظة التي استقبلت فيها " ريم" شقيقتها  مدت إليها يديها قائلة : "دعينا نطوي الماضي وما به من وجع وألم ، ونفكر فقط في إسعاد فلذات أكبادنا الخمسة ."







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

عبير المصرى موهبة تتحدى الحياة وتتمنى ان تصبح رسامة مشهورة

 عبير المصرى بنت الاسكندرية , خريجة بكالوريوس تجارة ادارة اعمال ,عاشقة للرسم , تتمنى ان تصبح رسامة مشهورة .   تقول الموهبة الى الباب أن حلمى آللى عايزة أوصله أن أصبح أشهر فنانة أسكندرانية تقدر تقول إنى موهبة تتحدى الحياة والواقع وأمنيتى عمل معرض لرسوماتى الفنية يشارك فيها كل... المزيد

أمانى شاعرة واعدة  من  عمق الريف بدأت مسيرتها منذ الصغر

من أبرز التقاليد التى تخص المرأة في عمق القري  والتجمعات البعيده  بالصعيد  رفض ظهورها على السوشيال ميديا او اختلاطها  بالمجال الإعلامى أو ما يرتبط بالشهرة المجتمعية  ويزداد هذا الأمر نسبيا فى المراكز و يعتبر من المستحيلات بالقرى وخاصة بالقرى التى تتبع مراكز شرق... المزيد

محمد صلاح وشادية وشاروخان بريشة الموهبة سمرعبد الفتاح

الموهبة عمرها ٣٠ سنه . ابنة محافظه القليوبيه , تعشق الرسم وتتمنى ان تصبح فنانة مشهورة ,   ومن ابرز اعمالها الفنية فى الرسم و صورة شاروخان , وايضا شادية , والزعيم عادل امام وفرعون مصر محمد صلاح .   المزيد

ميمو روما.. شيف مصري في المطبخ الإيطالي

حرص ميمو روما، طوال حلقات البرنامج على تشجيع الشعب الايطالي على زيارة مصر مؤكدا لهم روعة ما بها من آثار وجو رائع.   وعن كواليس البرنامج الجديد، أوضح روما أن حلقاته تقترب من ال ٣٠ حلقة، وصورهم في ساحات روما المختلفة المصور أحمد الجزار، مشيرا إلى أن هناك حلقات كثيرة من البرنامج تم... المزيد

الكرامة المصرية 

  بقلم - هويدا دويدار:   ان كرامة المصرى هى اغلى مايملك  لقد نشر مؤخرا صورة لمصرى على متن طائرة تابعة للخطوط الرومانية اثناء سفرهم الى مصر والترنزيت فى بوخارست وقد تم اخرجهم من الطائرة بطريقة مهينة جدا وذلك لسبب واهى هو عدم تحدثهم بالغة الانجليزية ... المزيد

اترك تعليق