هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات
روائع البيان القرآني.. الفرق بين نبغِ ونبغي
قال تعالي في سورة يوسف: "وَلَمَّا فَتَحُوا مَتَاعَهُمْ وَجَدُوا بِضَاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ قَالُوا يَاأَبَانَا مَا نَبْغِي هَذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيري ذَلِكَ كَيْلى يَسِيرى" "يوسف: 65".


ولكنه قال في سورة الكهف: "قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَي الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَبًا"63"قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَي ءَاثَارِهِمَا قَصَصًا"64"فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا ءَاتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا"65".


فما الحكمة من إثبات ياء نبغي في سورة يوسف وحذفها في سورة الكهف؟؟
في سورة يوسف جاء إثباتها علي الأصل.. وذلك لبيان أن ذلك هو غاية ما يريدونه ويطلبونه» فالطعام الذي أحضروه من مصر هو المُراد لذاته» فإن كمال تمام الحرف ناسب كمال تمام الغاية.


"ما" هنا استفهامية و "ما" في سورة الكهف اسم موصول أما في سورة الكهف فلم يكن فقدان الحوت هو الغاية والهدف الرئيس» لأن غايته هي الالتقاء بالخضر فكان الفقدان وسيلة وليس غاية» فناسب نقصان تمام الحرف نقصان تمام الغاية.

غيرة الشعراء
كان بهاء الدين زهير يغار علي زوجته جدًا. حتي إنه كان يغار أن يذكر اسمها أمام الناس » غيرة ان تمر حروف اسمها علي آذان الأغراب!
فكان كلما أراد ان يتحدث عن أمر يخصُّها أمام الناس يقول : "بعض الناس قالوا وفعلوا" ولقد كتب بيتين يعدُّهما النقاد العرَب أغيَر بيتين في الشعر العربي كله.


يقول بهاء:
وأُنزِّهُ اسمك أن تمر حروفهُ
من غيرتي بمسامع الجُلاّسِ
فأقول : بعض الناس عنك كنايةً
خوفَ الوشاة وأنت كل الناسِ.

عظة:
أحس زهير الكلبي بدنو أجله فأوصي أبناءه قائلاً: "إياكم والخور عند المصائب والتواكل عند النوائب فإن ذلك داعية للغم وشماتة للعدو وسوء ظن بالرب. وإياكم أن تكونوا بالأحداث مغترين ولها آمنين ومنها ساخرين فإنه ما سخر قوم من قَوم قط إلا ابتلوا".

فائدة لغوية
لا تتَّصل "لا" بما بعدَها مِن كلامي أبدًا. مهما يكُن نوعها بل لا بد من ترك مسافة مثل: لا شك. لا سيما. لا يزال. لا شيء. لا تنم.. إلخ.

طرفة
كان الأصمعي يطوف بالبيب الحرام فشاهد أعرابياً ممسكاً بأستار الكعبة ويقول: اللهم أمتني ميتة أبي خارجة!
فسأله الأصمعي: وكيف مات أبو خارجة؟





  • التصنيفات

يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق