هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات
رغم تزايد الإصابات.. مدير مستشفى الهرم يتجاهل إجراءات الوقاية من كورونا

حالة من الاستياء تسود بين العاملين في مستشفى الهرم، التابع لوزارة الصحة والسكان، بسبب سياسات مدير عام المستشفى الدكتور منصور خليل منصور، بسبب قراراته التي تتعارض تماما مع التعليمات الخاصة بالإجراءات الاحترازية لمكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، سواء من خلال الالتزام بسياسة التباعد الاجتماعي، أول العمل بالحد الأدنى من العاملين ولاسيما في المجال الإداري بعيدا عن الطواقم الطبية.



قال العاملون بالمستشفى في شكواهم، إن الدكتور منصور خليل منصور، يتعامل مع المستشفى باعتباره ملكية خاصة ويعامل العاملين فيها بنظام السخرة، فهو يرفض تقسيم أيام العمل بين الموظفين بالتناوب لتخفيف الكثافة والحد من انتشار الفيروس الفتاك ولاسيما بعد إصابة عدد كبير من الموظفين بسبب الزحام الشديد في المستشفى، لم يكتفي بذلك بل ضرب بتعليمات وزارة الصحة عرض الحائط وأصر على أن يستخدم الموظفين البصمة بدلا من الكروت الورقية التي كانت تستخدم فور ظهور كورونا لتحمي العاملين من انتقال العدوي في ظل تعليمات الدولة في هذا الخصوص.

وذكرت الشكوى، أن مدير مستشفى الهرم، يرفض توزيع المواد المطهرة والكمامات على العاملين بالمستشفى ويدعى عدم توافرها رغم أنها مكدسة في المخازن مخالفا بذلك تعليمات وتوجيهات الرئيس السيسي، ولعل ذلك يفسر سبب إصابة العديد من العاملين بفيروس كورونا.

وأضاف الشاكون، أن مخالفات مدير مستشفى الهرم الإدارية، لم تتوقف عند هذا الحد، إذ أثار سخط الموظفين من أصحاب المؤهلات العليا، لتعيينه مديرة لحسابات المرضى، بمؤهل فوق متوسط في مخالفة صريحة لقانون العمل والترقيات مما أثر سلبا على سير العمل وانتظامه إذ تأكد الموظفين أن الإدارة تكيل بأكثر من مكيال وان الالتزام والجدية ليس مهما في عملية اختيار القيادات فهو يقدم أهل الثقة على أصحاب الكفاءة.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق