أخبار التعليم
المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

رجال الشرطة يوزعون ورود وحلويات احتفالا بعيدها في الإسماعيلية.صور
احتفل رجال الشرطة بمحافظة الإسماعيلية بعيدهم الثامن والستون الذي يوافق الخامس والعشرون من يناير من كل عام وسط أهالي محافظة الإسماعيلية في الشوارع الرئيسية والميادين و المحاور المرورية الهامة .

إقرأ أيضاً

الاهلى يشكو الجبلاية للفيفا .. ويرفض العقوبات الموقعة على اللاعبين
الزمالك يقرر الانسحاب من الدورى.. والجبلاية تتحدى
أول رد من الجبلاية على انسحاب الزمالك من الدورى
رئيس الجبلاية يكشف للمرة الاولى سر تغليظ عقوبة كهربا
قرار هام من الأهلى بشأن عقوبات السوبر
كواليس جلسة لاعبى الأهلى للثأر من الزمالك

وأهدى رجال الشرطة المواطنون واهالي المحافظة ورودا وشيكولاته و أعلام مصر احتفالا بعيدهم وتعبيرا عن حبهم و تقديرهم لأهالي المحافظة وتعبيرا عن تضحيات العيون الساهرة للأهالي وتواجدهم معهم في كل المناسبات ومشاركة المواطنون الاحتفال بعيد الشرطة .

ومن جانبهم اشاد أهالي المحافظة بمبادرة رجال الشرطة داعين الله ان يحفظهم ويحميهم ويمنع عنهم كل شر ويوفقهم ومعبرين عن امتنانهم للمشاركة بالاعياد التي كانت محافظة الإسماعيلية مهدها وموطن انطلاق شرارة الاحتفال بعيد الشرطة في قسم البستان عام 1952 عندما استبسل ضباط ورجال القسم امام الاحتلال الانجليزي 1952حيث رفضت قوات الشرطة المصرية تسليم أسلحتها وإخلاء مبنى المحافظة للقوات البريطانية. أسفر الاشتباك بين الشرطة المصرية والقوات البريطانية عن مقتل 50 شرطيًا مصريًا و80 جريحًا، وقامت القوات البريطانية بالاستيلاء على مبنى محافظة الإسماعيلية.

بعدما حاصر مبنى قسم االبوليس "الشرطة" الصغير مبنى المحافظة في الأسماعيلية ، سبعة آلاف جندي بريطاني مزودين بالأسلحة، تدعمهم دباباتهم السنتوريون الثقيلة وعرباتهم المصفحة ومدافع الميدان ، بينما كان عدد الجنود المصريين المحاصرين لا يزيد على ثمانمائة في الثكنات وثمانين في المحافظة، لا يحملون غير البنادق. واستخدم البريطانيون كل ما معهم من الأسلحة في قصف مبنى المحافظة، .

ومع ذلك قاوم الجنود المصريون واستمروا يقاومون ببسالة وشجاعة فائقة ودارت معركة غير متساوية القوة بين القوات البريطانية وقوات الشرطة المحاصرة في القسم ولم تتوقف هذه المجزرة حتى نفدت آخر طلقة معهم بعد ساعتين طويلتين من القتال، سقط منهم خلالهما 50 (خمسون) شهيدًا و (ثمانون) جريحا وهم جميع أفراد حنود وضباط قوة الشرطة التى كانت تتمركز في مبنى القسم ، وأصيب نحو سبعون آخرون، هذا بخلاف عدد آخر من المدنيين وأسر من بقي منهم. ولم يستطع الجنرال اكسهام ان يخفي اعجابه بشجاعة المصريين فقال للمقدم شريف العبد ضابط الاتصال: - لقد قاتل رجال الشرطه المصريون بشرف واستسلموا بشرف ولذا فان من واجبنا احترامهم جميعا ضباطا وجنودا وقام جنود فصيلة بريطانية بامر من الجنرال اكسهام باداء التحية العسكرية لطابور رجال الشرطة المصريين عند خروجهم من دار المحافظة ومرورهم امامهم تكريما لهم وتقديرا لشجاعتهم.

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق