هيرميس

في حواره لـالجمهورية اون لاين

رئيس لجنة حقوق الإنسان بـ"النواب": المصالحة مع "الإرهابية" مرفوضة.. ولن نقبل الإملاءات الأمريكية 

لا شك ان انتخاب طارق رضوان رئيسا للجنة حقوق الانسان بمجلس النواب كان اختيارا مناسبا للغاية. فالنائب الذي درس في مدارس وجامعات اوروبا وامريكا يعلم جيدا ثقافتهم وهو الأكثر قدرة علي مخاطبتهم.
وعلي الرغم من تزايد الحديث عن أوضاع حقوق الانسان في مصر من جانب البرلمان الأوروبي والكونجرس الامريكي فإن رئيس لجنة حقوق الانسان مجلس النواب يؤكد انه قادر علي الرد علي ما يثار في هذه القضية.
 



*  لا تنازل عن القصاص من تنظيم يده ملوثة بدماء شهداء الوطن
* نرحب بزيارات أعضاء البرلمان الأوروبي والكونجرس للاطلاع علي وضع حقوق الإنسان 
* أبواب السجون مفتوحة لمن يريد التأكد من الخدمة عالية الجودة التي تقدم للمساجين 
* كنت مصابا بفيروس سي وأعلم جيًدا قيمة مبادرة الرئيس السيسي لعلاج المصابين 
* قوي الشر تمد الدول الأوروبية وأمريكا بمعلومات غير صحيحة عن حقوق الإنسان في مصر 
* مستعد لمناظرة أي برلماني أمريكي أو أوروبي ينتقد أوضاعنا الحقوقية 
* أتمني وجود ائتلاف معارض قوي من نواب الأحزاب حتي يعبر البرلمان عن الرأي والرأي الآخر 
* لا يوجد اختفاء قسري
* تركيا تمارس الابتزاز وتحصل من أوروبا علي 8 مليارات دولار بحجة إيواء اللاجئين

 

وفي حواره مع "الجمهورية اون لاين" قال طارق رضوان إن عدم التواصل مع البرلمان الأوروبي والكونجرس جعلهما لا يعرفان حقيقة الاوضاع في مصر. كما انه يمكن اعضاء تنظيم الجماعة الارهابية من نقل معلومات خاطئة عن مصر اليهما. مشيرا إلي أنه سيدعو اعضاء الاتحاد الأوروبي والكونجرس لزيارة مصر.

أضاف انه يرفض المصالحة مع الجماعة الارهابية التي قامت بالعديد من العمليات الارهابية التي استشهد فيها العديد من الابرياء. قائلا "انا رجل صعيدي وأرفض المصالحة قبل الثأر لدم اخواتي" مشيرا إلي أن مصر لن تقبل الاملاءات الامريكية.

* أثيرت في الآونة الأخيرة الكثير من الأقاويل بشأن أوضاع حقوق الإنسان في مصر سواء من الاتحاد الأوروبي أو أمريكا.. كيف ستتعاملون مع هذا الأمر لتصحيح الصورة المغلوطة عن مصر؟

** بالفعل اصبحت النغمة السائدة مؤخرا هي الحديث عن حقوق الانسان في مصر وكأنها أجندة ممنهجة والحقيقة لن نزعم اننا بلا مشاكل أو تحديات ولكن اريد المقارنة بين الوضع الحالي والوضع قبل عشرة سنوات. من ينكر الانجازات التي حدثت في مصر في ملف حقوق الانسان في اطاره بما يتماشي مع الواقع بمعني ان حقوق الانسان تتباين من دولة لاخري ولا يمكن ان نقارن حقوق الانسان في مصر ببعض الدول الأوروبية.. فمصر لديها ثقافات مختلفة وموروثات ومعتقدات تختلف من شمال البلاد الي جنوبها ومن ثم لا استطيع ان اقارن هذا بذاك وعندما نتحدث عن حقوق الانسان ننظر عن توافر ابسط حقوقي. فانا كمواطن في الصعيد اقول انه لدينا قري ومراكز لا يوجد بها صرف صحي ولا يوجد مستشفيات "كلها مغلقة وتحت الاحلال والتجديد منذ 5 أو 6 سنوات "..محافظة سوهاج فقط بها 7 مستشفيات مركزية تحت الاحلال والتجديد ولا توجد شبكات طرق صالحة ولا يوجد بها فرص عمل لاستيعاب طاقات الشباب.. وأين جودة التعليم التي يحظي بها المواطن الأوروبي.. الآن هناك مؤشرات جودة التعليم واصبحنا رقم 29 علي مستوي العالم في مجال جودة الطرق والمبادرات الرئاسية مثل مبادرة القضاء علي فيروس سي كنت مريض فيروس سي وكان 20% من سكان الشعب مصابين به وتم علاجهم هل هذا ليس من ضمن حق اصيل من حقوق الانسان ام اننا نتحدث عن الحقوق السياسية ونترك الحقوق البشرية.. وللعلم انا كنت مصاباً بفيروس سي واعلم الاوجاع التي يمر بها المريض. والحمد لله تم علاجي لذلك قمت بمبادرة لعلاج المرضي في مركز دار السلام بسوهاج وفي 2017 تم إعلانه كاول مركز خال من فيروس سي 11 ألفاً أو 700 حالة من خلال تبرعات اصدقاء وتبرعاتي الشخصية واقاربي للاطباء.

* تقصد ان البعض يقوم باختصار حقوق الانسان في مصر علي الحقوق السياسية فقط؟

** بالفعل لا بد ان ننظر للصورة بشكل عام كما قلت لدينا تحديات تواجه مصر في هذا الملف ولكن لا نبخس قدر الانجازات التي تحققت بهذا الموضوع. واقول للاتحاد الأوروبي والكونجرس الامريكي. دعونا نفتح قنوات تواصل لكي تعرفوا الصورة علي حقيقتها وقمت بدعوة برلمانيين من الخارج سواء في الفصل التشريعي السابق عندما كنت رئيسا للجنة الشئون الخارجية للوقوف علي حقيقة الصورة اليوم.. ودعنا نتكلم بالارقام التي تكذب كم زيارة للكونجرس الامريكي بغرفتيه أتت لمصر من 2016 إلي 2021 وايضا كم مرة قام بها نواب من مصر بزيارة الكونجرس الامريكي. هي 6 زيارات فقط. أي لا يوجد تواصل حتي يتعرف الكونجرس علي الصورة الحقيقية في مصر كذلك الامر الوضع بالنسبة للاتحاد الأوروبي.

 

* طالما لا يوجد تواصل من أين يحصلون علي معلومات بشأن حقوق الانسان في مصر؟

** بدأت الصورة تظهر في الفترة الاخيرة فالعامل المشترك الذي يربط الاتحاد الأوروبي والكونجرس الأمريكي انهم يتواصلون مع الشخص الخطأ للحصول علي المعلومات ولا الوم عليهم فقط ولكن ألوم علي انفسنا لاننا قصرنا في التواصل معهم. فكيف يكون هناك خلل في التواصل بين طرف وطرف وتستطيع ان تجزم بقوة معرفة اي من الاطراف حقيقة الوضع عند الآخر.

 

* ما هو سبب عدم التواصل من وجهة نظرك؟

** البرلمان السابق كان لديه أجندة معينة أو ظروف خاصة لانه جاء بين ثورتين وكانت هناك فجوة تشريعية من 2012 إلي 2016 وكان هناك تحد ان تقف الدولة علي قدميها. والقرارات الاقتصادية وشتي المجالات والقوانين الهامة مثل قانون بناء الكنائس وتم بناء وتقنين 3000 كنيسة وتشريعات مختلفة. فكان هناك ضغط في الجانب التشريعي واثر ذلك علي وجودنا في المحافل الدولية بالشكل اللائق.

* كيف يحصل البرلمانيون في اوروبا وامريكا علي المعلومات بشأن حقوق الانسان في مصر؟ 

** من قوي الشر. فهناك من استغل عدم التواصل بيننا وبين البرلمانيين في أوروبا وأمريكا ونقلوا صورة خاطئة و لا الوم عليهم ولكن نحن ايضا جزء من المشكلة.. هم يسمعون فقط للاجندات الممنهجة من اعضاء الجماعة الارهابية وعملائهم الذين يذهبون للبرلمانات الخارجية في شكل زيارات ممنهجة كل شهر لتقديم الشكاوي " للولولة و يروجون كذبا ان مصر بها اختفاء قسري" ..والحقيقة أنه لا يوجد مواطن محتجز من جانب وزارة الداخلية. هناك محبوسون احتياطي تحت التحقيق. و ما يتم ترويجه ان هناك اختفاء قسرياً غير حقيقي علي الاطلاق ..ولدي البرلمانيين في الغرب مساعدون هؤلاء يقومون بالتواصل بشكل مباشر مع الاخوان واصحاب الاجندات و بعض هؤلاء قد يتقاضون أجورا من الاخوان لتوصيل رسائل معينة .. وهل لا نوجد انتهاكات لحقوق الانسان في أوروبا وامريكا.. أين حقوق الانسان في ملف الحجاب أو نظرية الاسلاموفوبيا وتصدير فكرة أن الاسلام هو منبع الارهاب. كذلك اين حقوق الانسان لاقليات المسلمين الموجودة في اوروبا هل لايوجد لهم انتهاكات ويتم الاعتداء عليهم في الشارع وكذلك المصريون الذين قتلوا في السجون الايطالية. إلي جانب سوء الادارة في أزمة كورونا وتضحياتهم بكبار السن من اجل الشباب.

 

* هل مستعدون للتواصل مع الاتحاد الأوروبي والكونجرس؟

** بالطبع.. فور عودة حركة التنقل بعد انتهاء موجة كورونا.

 

* إذا جاءوا إلي مصر هل نحن مستعدون وهل سوف تقلق إذا طلبوا الذهاب للسجون؟

** يأتون وسأذهب بهم إلي الصعيد لكي يروا الوضع والمدارس والطرق والمستشفيات. اقول ما هو الأولي تحقيق مطالب الشعب وعلاجهم ام ماذا؟

 

* واذا ارادوا الذهاب إلي السجون هل ستوافقون؟

** من يريد ان يذهب للسجون فأهلا به.. بالعكس سيري جودة الخدمة المقدمة للمساجين. وقد التقيت مؤخرا باللواء حسام الخولي مساعد الوزير لحقوق الانسان واللواء طارق مرزوق مساعد الوزير لقطاع السجون. وهم الذين يطالبون ان نذهب للسجون. كذلك كانت هناك زيارة لأعضاء المجلس القومي لحقوق الانسان وسفراء الاتحاد الأوروبي وأشادوا بجودة السجون والخدمة المقدمة.
* ماذا لو طلب وفود الاتحاد الأوروبي والكونجرس مقابلة قيادات الاخوان الموجودين في السجون؟

 

* وما المشكلة.. كما يريدون؟ 

* كيف تنظر لحديث الاتحاد الأوروبي وامريكا عن حقوق الانسان في مصر؟

** أري أنها مواقف غير محايدة. فلماذا لم نر قرارات وشجب وادانات  للعمليات الارهابية التي حدثت في مصر لماذا لم نر إدانة عندما استشهد 320 مسلماً اثناء تأدية صلاة الجمعة في مسجد الروضة في شمال سيناء الذين استشهدوا من المدنين وقوات الجيش والشرطة ..لماذا لم يتحدثوا عن مكافحة مصر لملف الهجرة غير الشرعية واستضافة لمصر لـ7 ملايين و300 ألف ضيف يسمون في الخارج لاجئين وتقوم دول اخري مثل تركيا بابتزاز الاتحاد الأوروبي للحصول علي اموال لاستضافة اللاجئين لعدم تهديد الامن القومي في أوروبا وتحصل علي 8 مليار دولار منه.

 

* البعض يقول انه يحدث ضغوط امريكية خاصة في ظل ادارة بايدن لاجراء مصالحة في مصر مع الجماعة الارهابية؟

** هناك من يقول ان ولاية بايدن هي الولاية الثالثة لاوباما الرئيس الامريكي الاسبق والمعروف بتأييده لهذه الجماعة ..عموما لن اتحدث عن امريكا واجندتها الموضوعة لـ50 عاماً قادمة ولكن اتحدث عن وضع مصر في 2011 ووضع مصر في عام 2021. واستطيع ان اقول ان وضع مصر الاقليمي والدولي سياسيا واقتصاديا الآن افضل. ولن نقبل اي املاءات من امريكا ولدينا سيادة علي ارضنا ولدينا ارادة سياسية بالتوجه قدما للامام ..ولكن عند الحديث عن المصالحة اقول" انا رجل صعيدي واقول اتصالح مع من؟ مع شخص يداه ملطخة بدم اخوتي ان كان طفلا او سيدة أو مسناً من المسلمين والمسيحيين الذين استشهدوا في العمليات الارهابية لتنظيمات الجماعة.. واين ثأرهم؟ ومن الذي يأتي يقدم كفنه "ولا خلاص نقفل الصفحة دي طالما امريكا عايز كده؟!".. الجماعة الارهابية فصيل يستخدم الدين للوصول لغايته  ولن اقبل التصالح مع فصيل يده ملوثة بدم المصريين ولا اظن ان هناك مواطناً يقبل بتلك المصالحة.

 

* هل تري أن البرلمان الحالي يمثل القوي السياسية في مصر؟

** البرلمان الحالي مختلف تماما عن برلمان 2015 الذي كان 57% منه من المستقلين وكان هناك تمثيل لـ19 حزباً ولكن جودة التمثيل لم تكن بالشكل اللائق الذي يستطيع رسم اجندة تشريعية لائقة أو محددة. الان يوجد 12 حزبا ونسبة تمثيل المستقلين لا تتعدي اقل من خمس المجلس وهناك حزب اغلبية تمثل 56% من المجلس. ونستطيع من خلالها ان نتحرك بأجندة توافقية مع الاحزاب الاخري. لذلك فاعتقد ان شكل المجلس الجديد يختلف تماما عن المجلس السابق وهناك حالة رضا من الشارع ومن ثم استطيع ان اقول ان الرؤية ستكون افضل بكثير.

 

* هل البرلمان معبر عن رأي الشارع المصري؟

** الفيصل فيه الانجازات التي ستتحقق ولكن هناك مؤشرات ايجابية مثل تواجد السلطة التنفيذية بشكل اكبر بكثير من البرلمان السابق وهناك تواصل لاصق بين السلطة التشريعية والتنفيذية ..في فترة البرلمان السابق عندما كان النائب يذهب بطلبات ابناء دائرته إلي الوزراء يحصل علي تأشيرات "مضروبة" من الوزراء لكن اليوم هناك رقابة قوية وتوجد استجابة من العديد من الوزراء.

 

* الرئيس السيسي تحدث مؤخرا ورحب بوجود معارضة..هل تري ان الفترة القادمة سنجد فيها اصوات للمعارضة وهل عدم وجود معارضة سيكون المشكلة في النظام او المعارضة نفسها؟

** مشكلة النظام لماذا؟.. هل النظام هو الذي يصنع المعارضة؟ هذا ليس دور النظام.. من يريد ان يكون معارض عليه السعي وتكون لديه إرادة صلبة. لابد ان يكون هناك تكوين سياسي وينصهر في بعضه ويكون له هيكل تنظيمي ..المشكلة ان المعارضة في مصر ان كل شخص فيها يريد ان يكون زعيماً هل يصح ان يكون في دولة 119 حزباً "وكل من يصحي من نومه بدري يعمل حزب ". أري أنه لابد من انصهار الأحزاب المعارضة في كيان معين. الدولة لا ترفض وجود المعارضة وعندما نتحدث عن البرلمان اتمني ان تشكل الاحزاب ائتلافاً قوياً باجندة معينة ليكون هناك حزب الاغلبية. فيكون هناك مستقبل وطن ومعارضة حتي يكون هناك الرأي والرأي الآخر.

 

* ماذا لو طلب معارض الحضور للجنة حقوق الانسان للتعبير عن رأيه في قضية معينة؟

** مستعدون طبعا. هذا عملنا ان نسمع الآراء ونرحب بذلك.

 

* تركت رئاسة لجنة الشئون الخارجية وتوليت رئاسة لجنة حقوق الإنسان هل تشعر بالراحة لهذا الملف؟

** ارحب بلجنة حقوق الانسان ومستمتع جدا وهو ملف بلغة السياسيين مستفز سياسيا ومستعد انا و اعضاء اللجنة. والتي تضم خبرات كبيرة جدا وهم من الداعمين لي بجانب نواب من خارج اللجنة يأتوا للمشاركة معنا بانتظام ..أري أن الملف مغر وانا احبها. 

 

* جاهز لمناظرة المعارضين؟

** انا" ليس علي راسي بطحة" اي حد يأتي لجنة حقوق الانسان في مصر من المصريين جاهز للمناظرة للقاءات المصريين والنواب الخارجين وانا أريدهم أن يأتوا.
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق