بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

رئيس جامعة دمنهور يفتتح أسبوع القضاء على الإدمان
اليوم الأول لندوة الإدمان الإلكترونى
اليوم الأول لندوة الإدمان الإلكترونى
افتتح الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور أسبوع القضاء على الإدمان التى بدأت اليوم اول ندواته بعنوان (الإدمان الإلكترونى ) بكلية التربية بمدرج الشهيد رامى حسنين

 

 

إقرأ أيضاً

وفاة فنان العرب محمد عبده

ديسابر يتحدى كارتيرون: مواجهة الزمالك المقبلة ستختلف عن نهائي الكأس

تفاصيل مقتل زوج لزوجته وإحراق جثتها

كهربا أهلاوي ... رسميًا بعد حصوله على مقدم التعاقد

مفاجاة.. نجم الزمالك" الهارب" ممنوع من السفر

بالفيديو: شريف مدكور يعلن إصابته بـمرض خطير بعد سرطان القولون

هل يجوز شرعاً قبول التعويض؟..الإفتاء تُجيب


البحيرة - كارم قنطوش و محمود عبد الصبور

   افتتح الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور أسبوع القضاء على الإدمان التى بدأت اليوم اول ندواته بعنوان (الإدمان الإلكترونى ) بكلية التربية بمدرج الشهيد رامى حسنين  بحضور الدكتور غادة غتورى عميد كلية التربية و الدكتور محمد مصطفى محمد خبير السموم والمخدرات بوزارة العدل وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة ، ذلك تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والسيد اللواء هشام امنة  محافظ البحيرة

وتناولت الندوة أهمية التوعية بمخاطر الإدمان الإلكترونى وتأثيره على الصحة العامة والدور الهدام الذي تسببه هذه العادات في تدمير المجتمعات وأيضا
الأضرار التي يسببها المدمن لنفسه ولأسرته وسبل العلاج من الإدمان الإلكترونى

  وأكد الدكتور عبيد صالح أن الإدمان على الإنترنت نوعاً جديداً من أنواع الإدمان، يستخدم فيه الشخص المدمن الإنترنت بشكلٍ يومى ومفرطٍ؛ حيث يتعارض مع حياته اليومية ومع الواجبات والوظائف التي عليه القيام بها، ويسيطر هذا الإدمان سيطرةً كاملةً على حياة المدمن، ويجعل الإنترنت وعالمه أهم عند المدمن من العائلة، والأصدقاء، والعمل، مما يؤثر سلباً عليه ويخلق عنده نوعاً من التوتر والقلق، ويوصف الإدمان على الإنترنت مشكلة عالمية تتم دراستها والبحث عن وسائل علاجها في أقوى دول العالم، مثل: الصّين، وكوريا، ودول أوروبا، حيث تعدّها هذه البلدان مرضاً أو خللاً وظيفيّاً يسبب مشاكل اجتماعيّةً واضطراباتٍ نفسيّةً وعصبيّةً، تؤثّر على حياة المدمن سلبيّاً، وتمنعه من عيش حياة طبيعية خارج شاشة الحاسوب

وأشار صالح على أن أهمية  تقليل مخاطر التكنولوجيا على الشباب وحمايتهم من أى أثار سلبيه على عقولهم وصحتهم، وكذلك الحفاظ على الترابط الأسري الذي بدأ فى الآونة الأخيرة مهدد بسبب إجتياح مواقع التواصل الإجتماعى لحياة الأسرة بشكل تسبب فى ازمات فى العلاقات بين أفراد الأسرة وأن ضرورة متابعة الأسرة لأبنائهم حتى يتجنب ماحدث من حوادث مثلما حدث فى لعبة الحوت الازرق وأن نغرس قيم الإنتماء والمواطنة وحب الوطن والحفاظ على الهوية المصرية فى عقول الشباب، لذلك يجب ترشيد هذا الاستخدام بإدارة وتنظيم الوقت وتغيير بعض العادات والبحث عن أنشطة مفيدة أخرى كما أكد على أهمية دور الجامعات  للتصدي لظاهرة الإدمان الإلكترونى وأيضا تعاطى المواد المخدرة ، فالجامعة لها دور مجتمعي وتوعوي من خلال تكثيف الندوات وذلك بهدف بناء الشخصية الإيجابية القادرة على مجابهة مختلف الظواهر السلبية التي تعرقل عملية التنمية

  أوضح الدكتور محمد مصطفي أن مشكلة المخدرات ظاهرة منتشرة تصيب جميع فئات المجتمع بأنواعها وليس لها علاقة بمستوي التعليم ولا الحالة الاقتصادية ولا بالنوع فتمثل نسبة الادمان لدى السيدات ٢٧.٥% وتم افتتاح أقسام خاصة بالمستشفيات لعلاج السيدات من الإدمان لذلك لابد من التكاتف بين جميع الجهات لوقف ظاهرة الإدمان  والتعاطي لأنها تؤثر بالسلب على المجتمع ككل







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق