بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

رئيس جامعة السادات يشارك فى الاحتفال بالعيد الوطني التاسع والاربعون لسلطنة عمان 
شارك الدكتور أحمد بيومى رئيس جامعة السادات والدكتور حمدى عمارة نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والدكتورة شادن معاوية نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث والدكتور شريف محمد على نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب والدكتورة سحر عبد الستار عميد كلية الحقوق فى الاحتفال بالعيد الوطني التاسع والاربعون لسلطنة عمان والذى أقيم بفندق فور سيزون  نايل بلازا جاردن سيتى مساء أمس الثلاثاء .

 

 

إقرأ أيضاً

عقوبات بالجملة ... المسابقات ايقاف محمود علاء وعواد

احمد سعد : لن اسمح بحبس سمية الخشاب .. فيديو

تعليم الإسكندرية يبدأ الاستعداد لامتحانات الفصل الدراسي الاول

تردد القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة الاهلى والهلال السودانى

القنوات الناقلة لمباراة الأهلي والهلال السوداني


بدعوة كريمة من الدكتور على بن احمد العيسائى سفير سلطنة عمان لدى مصر ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية.
وقد شهد الحفل حضور الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي .
 والسفير العمانى والوزراء السابقين عمرو موسى وفاروق حسنى وهشام عرفات.
يذكر أن العيد الوطني في عمان هو عطلة رسمية هامة يمنح الناس فرصة للاحتفال بتاريخ عمان واستقلالها عن البرتغال حيث يحتفل العمانيون بالعيد الوطني في 18نوفمبر من كل عام ويسبق عيد ميلاد السلطان قابوس بن سعيد في 19 نوفمبر ولذلك يعد نوفمبر واحد من أهم شهور السنة في عمان ويعتبر العيد الوطني بالنسبة للغالبية العظمى من المواطنين العمانيين تاريخ يعبر عن الوطنية والبطولة.

فقد حصلت عمان على استقلالها في عام 749 م بعد أن توحدت القبائل العمانية واختارت زعيمًا مسلمًا ، وظلت سلطنة عمان دولة إسلامية معزولة حتى دخلت القوى الأوروبية الشرق الأوسط في مطلع القرن السادس عشر، هاجم المستعمرون البرتغاليون عمان في محاولة لتوسيع إمبراطوريتهم الاقتصادية واندلعت حرب قصيرة بين عمان والبرتغال، ولكن القوات العمانية سرعان ما هزمت من قبل القوات البحرية والبرية العليا في البرتغال.

في 1507 م استولت البحرية البرتغالية على عدة موانئ رئيسية ومواقع استراتيجية في عمان ونظرًا لعدم وجد أي خيارات أخرى استسلمت عمان للغزاة البرتغاليين ، وبينما كانت موانئ عمان تحت السيطرة البرتغالية، استخدمت لتوسيع عمليات التجارة البرتغالية للحصول على التوابل من الهند ومناطق أخرى من شرق آسيا.
بعد إدراك التهديد المتزايد للسلطة البرتغالية، قرر البريطانيون والهولنديون العمل مع الحكومة العمانية في محاولة لتقويض المكاسب الاقتصادية للبرتغال من العمل في عمان، بدأت الشركات البريطانية في استخدام موانئ عمان للتداول ، وفي عام 1646 مُنحت شركة الهند الشرقية البريطانية استثناءات من عدد من القوانين العمانية وشن الجيش العماني بدعم من الإمبراطورية البريطانية غارة هجومية ضد القوات البرتغالية في المناطق الساحلية في عمان وبحلول عام 1650 م، هزمت القوات العمانية القوات البرتغالية، واستعادت عمان استقلالها التام .







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق