هيرميس
رئيس الهيئة يصدر كتاب" قضايا الدولة تاريخ تليد.. وحاضر مجيد"

هو باكورة أعمال مشروع الثقافة القانونية الصادر عن الهيئة المصرية للكتاب، والكتاب صادر عن المستشار الدكتور أبو بكر الصديق عامر، رئيس هيئة قضايا الدولة.




 

والكتاب عبارة عن مرآه لمجموعة من الحقائق الثابتة التي تثبت الأدوار التاريخية والمعاصرة المؤثرة لهيئة قضايا الدولة في التاريخ القضائي المصري الحديث وتعكس صفحة مضيئة من صفحاته التى يجب أن يطلع عليها كل مشتغل بالقانون والتاريخ بل يجب أن يطلع عليها كل مواطن، وهى الرسالة التى حرص على القيام بها وزارة الثقافة والهيئة المصرية العامة للكتاب عندما تبنت مشروع الثقافة القانونية للمواطن المصري تحت إشراف المستشار الجليل خالد القاضى. 

والكتاب يتكون من خمسة أبواب يتعلق الباب الأول منها بنشأة هيئة قضايا الدولة وعلاقة قضايا الدولة بالشعب

والباب الثانى يتعلق بإختصاصات قضايا الدولة سواء قبل إنشاء مجلس الدولة أو فى ظل الدستور الحالى وفق ما نظمته المادة 196 منه. 

والباب الثالث يتعلق بالتنظيم الإدارى لهيئة قضايا الدولة 

والباب الرابع يتحدث عن بعض المشاهد من تاريخ قضايا الدولة مع الإشارة إلى خمسة من رموزها عبر التاريخ .

أما الباب الخامس والأخير فهو بعنوان فى العقد الأخير ويشير إإلى أهم القضايا التى قامت بمباشرتها قضايا الدولة سيما فى نطاق المنازعات الدولية وأهم انتصارتها فى العقد الأخير.

ليختتم الكتاب بلمسة وفاء بعرض صور السادة المستشارين رؤساء الهيئة السابقين ليمثل هذا الكتاب بما يقدمه إضافة للمكتبة القانونية والتاريخية المصرية ويحقق الهدف من هذا المشروع القومى الوطنى وهو تحقيق وعى المواطن المصرى بالقانون وبإحدى أهم وأعرق الهيئات القضائية فى مصر بل أقدمها على الإطلاق وهى هيئة قضايا الدولة. 

و يعد هذا المنتج تسطيرا حقيقيا متفردا و لأول مرة بتعريف المواطن المصري بماهية هيئة قضايا الدولة و التي لا يعرف عنها كثير من الشعب المصري شيئا، اللهم إلا ما اشتهر حيالها أنها الهيئة التي تتصدى لحفظ حقوق الدولة بكافة هيئاتها و مؤسساتها وفقا لقانون نشأتها و القوانين الأخرى المنظمة لعلاقتها بتلك المؤسسات و الهيئات.

و العجيب الذي ربما لا يعرفها أحد البتة، إلا العدد القليل جدا المحيط بمؤلف الكتاب، أنه شاعر أريب أيضا، صدر له ديوانان و الثالث قيد النشر قريبا، فضلا عن كونه أستاذ قانون بالجامعات المصرية العريقة.

أن تكون رجل قانون و قضاء و أكاديميا و محاضرا و شاعرا، فقد جمعت مناقب المجد العلمي من أطرافه..

و رئيس هيئة قضايا الدولة تتم معاملته رسميا و قانونيا مثل الوزير بشكل رسمي، حيث أنه يصدر له قرار جمهوري بتكليف رئاسته الهيئة و يقسم اليمين الدستورية كأي وزير في الحكومة، فضلا عن حصانته القضائية التي يتمتع بها و كفلها له الدستور والقانون، ليس هو في الهيئة فحسب الذي له هذه الحصانة، بل سائر أعضائها.

إن هيئة قضايا الدولة كافحت سنين طوال من أجل حقوق و مكتسبات الدولة المصرية منذ تأسيسها في عهد الملكية المصرية ثم بعد ثورة يوليو مرورا بأحداث التاريخ التي عصفت بمصر فترة من أصعب فتراتها ثم انتهاء بما هي عليه الآن، ما بين الممانعة من جعل كيانها أداة طيعة في يد جهة ما تنافي قانون نشأتها و المحافظة على حقوق الدولة بكافة هيئاتها و مؤسساتها كنوع من الواجب الوطني المقدس الذي يحوطه القيام بواجبات كل عضو فيها بضمير حي و دأب عميق و عزيمة على تنفيذ تكليفاتها القانونية لهذا الوطن المفدى.

و لذا صدر هذا الكتاب إيضاحا و تفنيدا لعديد قضاياها و عزوا إلى وطنية أعضائها و على رأسهم رئيس الهيئة و قياداتها.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق