• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالبرازيل: نسير خلف الفكر الأزهري الوسطي
أشاد الشيخ الدكتور عبد الحميد متولي رئيس المجلس الأعلى للأئمة والشئون الإسلامية بالبرازيل بالمؤتمر الدولي الثلاثين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية والذي ينعقد يومي  تحت عنوان "فقه بناء الدول .. رؤية فقهية عصرية".



كتبت- إسراء طلعت

 

وأكد عبدالحميد في تصريح خاص لبوابة الجمهورية، أنه يدعم وثيقة القاهرة التي تستهدف دعم بناء الدول في مواجهة الجماعات التي تحاول هدمها، مشيرًا إلى أن المجلس يلتزم نصًّا بتوصيات المؤتمر الثلاثين.

 

وأشار رئيس المجلس الأعلى للأئمة والشئون الإسلامية بالبرازيل، إلى أن الخط الدعوي لوزارة الأوقاف المصرية هو مرجعية المجلس وأعضائه، لافتا إلى أن الخطاب الديني المصري خطاب مستنير وهو محل أنظار العالم في مواجهة خطابات الكراهية والصدام والقطيعة والتكفير وإهدار القيم الإنسانية.


ولفت عبد الحميد إلى أنه تقدم ببحث عن الآثار الإيجابية لفقة بناء الدولة والآثار السلبية لفقة الجماعات، لاسيما وأن عمارة الأوطان من مقاصد الأديان، وهو موضوع الساعة  موجها الشكر للرئيس السيسي الذي يحارب الأشرار والإرهاب، والفكر المتطرف، فجميعنا نسعى إلى التعايش السلمي بين بني البشر. 


وأكد أن دولة البرازيل تحت الرعاية المصرية منذ أن تواجدت الجالية الإسلامية في البرازيل، وكان أول مبعوث هو الدكتور عبد الله عبدالشكور، الذي رسخ القواعد الإسلامية الصحيحة بوسطية واعتدال، فالمجلس الأعلى بالبرازيل يسير خلف الفكر الأزهري.


وتابع: ننشر الفكر المعتدل في البرازيل َنتواصل مع وزير العدل البرازيلي ونسعى لنشر سماحة الدين الإسلامي ووسطيته وأن الإسلام هو دين السلام ونبذ أي فكر يشوه صورة الإسلام، خاصة وان الجالية الإسلامية تصل إلى أكثر من مليون مسلم بالبرازيل.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق