المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

يوميات مهندس مشاكس

ذكريات شقاوه طفوله (2)
" شكرا ياقبطان "

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

اعتدنا في الاجازه الصيفيه السفر من دوله الامارات الي مصر عبر الطريق الصحراوي البري 

وكنا نظل ما يقرب من الخمسه أيام في الطريق الي ان نصل الي دوله الاردن ومن هناك تحديدا من مدينه العقبه كنا بنركب عباره لعده ساعات لنصل الي الاراضي المصريه .

ومن هنا تبدأ احداث قصتي 

المكان : في العباره قبل الوصول للاراضي المصريه .
السن : كنت وقتها طفلا بريئا جدا .

كنت بلعب مع الاولاد اللي في سني من المسافرين  علي العباره ،  وفي هذا الوقت ذهب ابي لانهاء بعض اجراءات السفر علي متن العباره وكانت امي تجلس مع زميلتيها تتجاذبان اطراف الحديث .

تركت انا اللعب مع الاولاد ورحت العب في الباب الزجاجي الخاص بالعباره وهو باب كبير الحجم يفتح ويغلق وهو داخل فريم زجاجي كبير مثبت 

وهوووووووب 

الفريم اللي حوالين الباب الزجاجي بالباب نفسه  راح واقع علي دماغي 

ووقعت تحت الباب وسمعت ستات بتصوت ورجاله بتجري من كل مكان واظلمت الدنيا في عيني وذهبت في غيبوبه عمييييييقه .

ابتديت افوق علي رائحه برفان حريمي 

واصوات نسائيه قائله ياحبيبي يا ابني 

وصوت مصمصه شفاه 

وناس بتقول اكيد جاله ارتجاج

وناس بتقول هو فين اهله الولد ده ؟

اول ماسمعت الجمله الاخيره اتنفضت وتحاملت علي نفسي وقمت بسرعه قبل بابا وماما ما يعرفوا 

ببص كده لقيت القبطان ولفيف من المساعدين جايين يعاينوا اللي حدث 

وجريت قعدت جمب والدتي اللي كانت قاعده في حته بعيده عن موقع الحدث

 وقعدت اسمع حوارها مع زميلاتها ولا كأن حاجه حصلت .

يقوم القبطان بنفسه بذات نفسه يجي للست والدتي ويقولها 

القبطان : مساء الخير ياهانم .

امي : وهي مذهوله 
مساء الخير .

القبطان : الف سلامه علي ابن حضرتك يافندم والحمد لله انه سليم  

ونعتذر لحضرتك لان مش معقوله ابدا ان باب كبير بالفريم بتاعه يقع بالشكل ده .

امي : باب ايه وفريم ايه حضرتك 
اكيد في لبس في الموضوع .

القبطان : حكي الموضوع من الاول لوالدتي الله يسامحه .

امي : تنظر لي بدون اي رده فعل 

الصدمه ياعيني بتخليها تِهّنجْ وبتبقي مش عارفه تتكلم .

السماح يا امي عارف انك شفتي مني كتيييييير .

بجد الاطفال احباب الله 

خلوا بالكم من اولادكم 

أسعد الله اوقاتكم
ودمتم بخير
 






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق