المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

درنكة من "الخُط" إلى النجار قاتل ابنته...جرائم لا تنتهي
تشتهر قرية درنكة التابعة لمركز ومدينة أسيوط ، بأسطورة الإجرام "الخط " وهو محمد منصور، صاحب لقب الخط الأصلى ، وهو من أشهر السفاحين فى تاريخ مصر ، ولد في سنة 1907،

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

ولكثرة مشكلاته الثأرية هرب إلي جبل درنكة عام 1914 وتمكن من تكوين تشكيل عصابي من الخارجين عن القانون وبدؤوا فى فرض سطوتهم وسرقوا وقتلوا وتاجروا فى المخدرات والسلاح ونشر محمد منصور الرعب فى قلوب المواطنين فى المنطقة والمناطق المجاورة ، وارتكب الخط نحو 20 جريمة قتل وشروع فى قتل ، وفى عام 1947 كانت نهاية "الخط" في معركة بالرصاص مع قوات من الشرطة.

 ولم يكن اليوم ببعيد عن الأمس ، فالجرائم لا تنتهي في قرية درنكة ، فيبدو أن الطبيعة الجبلية بالقرية طبعت في قلوب البعض من أهلها الجرأة لارتكاب الجرائم ، والتي كان آخرها قيام نجار مسلح بقتل ابنته المطلقة التي احتمت ببيت أبيها ، بعد أن نشبت خلافات بينها وبين زوجها ، إلا أن الشيطان أعمي والدها وقرر أن يتخذها عشيقة له ، ولم يكفه ذلك إلا أنه تخلص منها بطعنات نافذة ، أردتها قتيلة ، بعد أن رفضت الاستمرار في ممارسة الجنس معها ، وصورت فيديو وأوعزت إلي بعض أقاربها بذلك الفعل المشين من والدها حتي يثنوه عن التعامل معها كعشيقة وأن يتركها تعيش كابنة في بيت والدها . 

وكان اللواء أسعد الذكير، مدير أمن أسيوط، تلقي إخطارا من شرطة النجدة ، يفيد بوفاة إحدى السيدات بمنزلها بناحية مساكن قرية درنكة ،  تم الدفع بقوات شرطية وتم التقابل مع "ع.م. ع"  نجار مسلح ، ومقيم مساكن درنكة ، وبسؤاله قرر بوفاة كريمته المدعوة "آ. ع. م"  ربة منزل "مطلقة" ومقيمة بذات العنوان .

 وبمناظرتها ظاهريا تبين أن الجثة مسجاة على ظهرها بأرضية الشقة ترتدي كامل ملابسها، وبها جروح متفرقة بالصدر والبطن وآثار دماء على ملابسها.
وتم تشكيل فريق بحث لسرعة كشف غموض الواقعة والعمل على تحديد وضبط مرتكبها.
 وأشارت التحريات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة والد المجني عليها وتم ضبطه وبمناقشته أقر بارتكابه الواقعة ، وأنه ارتبط بعلاقة جنسية مع نجلته المجنى عليها، وتبين له فيما بعد بتصويرها لتلك العلاقة وعلم أفراد أسرته مما أدى إلى افتضاح الأمر فقرر التخلص منها، وبتاريخ الواقعة بمنزل والدتها وتواجد كريمته بالمسكن بمفردها ، فقام بطعنها بسكين المطبخ عدة طعنات حتى تأكد من مفارقتها للحياة، ثم قام بغسل السكين وأرشد عنها ، وتم ضبطها وعليها آثار ملوثات دموية،  وكان ذلك بمشاهدة نجله ، الذي أيد ما جاء باعتراف والده .
تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال المتهم  والعرض على النيابة التي باشرت التحقيق. 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق