دراسات الشرق الأوسط بباريس يدين حادث نيس الإرهابي.. ويؤكد : حذرنا من خطورة انتشار جمعيات الإخوان في فرنسا


أدان مركز  دراسات الشرق الأوسط بباريس، برئاسة الدكتور  عبد الرحيم علي عضو  مجلس النواب المصري، بأشد العبارات الهجوم الإرهابي البغيض الذي وقع صباح اليوم الخميس، بالقرب من كنيسة نوتردام في مدينة نيس الفرنسية، وأسفر عن مقتل 3 أشخاص وإصابة آخرين، على يد مهاجم كان يحمل سكينا.



وأكد المركز في بيان صدر منذ قليل، أن هذه أعمال إرهابية تتنافى مع تعاليم الإسلام بل وكل الأديان السماوية، داعيا إلى مواجهة الجماعات الارهابية والتصدي لكل أعمال العنف والتطرف والكراهية.
وأوضح المركز أنه طالما حذر من جماعات العنف والإرهاب والتعصب.
وقال الدكتور عبد الرحيم علي:   إن الإرهاب والعنف لا يمكن قبولهما وهي أعمال تتنافى مع تعاليم أي دين .
وتقدم المركز بخالص العزاء إلى أسر الضحايا، والشعب الفرنسي بشكل عام، داعيا الله أن ينعم على المصابين بالشفاء العاجل.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق