د. عمرو حسن: الزيادة السكانية غير المسلحة بالصحة والتعليم والانتماء للوطن هي وقود الإرهاب

تعد المشكلة السكانية على رأس المشكلات الاجتماعية ذات الآثار السلبية المتعددة الأبعاد التي تواجهها مصر حاليا، بسبب ارتباطها الشديد بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والثقافية المختلفة، كما أنها تؤثر بصورة مباشرة على جهود المجتمع في مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية. 



لذا حوارنا الدكتور عمرو حسن مقررالمجلس القومى للسكان السابق واستاذ النساء والتوليد ومؤسس مبادرة انتى الاهم والخبير السكانى.. 

 فى البداية حاز ملف القضية السكانية على اهتمام الدولة كيف؟
ــبالفعل الرئيس فى كل لقاء يتحدث عن خطورة الزيادة السكانية، وكان تصريحه فى مؤتمر الشباب بالاسكندرية فى 2017 حول أكبر خطرين يواجهان مصر «الإرهاب والزيادة السكانية» عاكسا لمدى أهميتها بالنسبة للقيادة السياسية، فالزيادة السكانية غير المسلحة بالصحة والتعليم والانتماء للوطن هى وقود الإرهاب، وحتى إذا حاربنا الإرهاب 100 عام لن نقضى عليه إلا بتجفيف  منابعه بالحد من المشكلة السكانية

وصلنا 101 مليون نسمة فى اكتوبر الحالى وسيقفز ترتيب مصر على العالم الى المركز 11
 

عند وضع أهداف وأنشطة الاستراتيجية القومية للسكان و التنمية ( ٢٠١٥ - ٢٠٣٠  ) كان من المفترض أن يؤدي ذلك إلى وصول عدد السكان فى مصر فى 2020 إلى 94 مليون نسمة هل بالفعل وصلنا لهذا العدد؟

الواقع أن عدد السكان فى مصر وصل إلى 101 مليون نسمة فى 3 اكتوبر   2020 أى بواقع زيادة 7 ملايين نسمة عما كان مخطط له  وهذا يطلق جرس الإنذار بضرورة تضافر جهود الدولة ، وأن تتبنى القيادة السياسية هذه القضية. نجد ان الفترة من 2018 الي 2050  عدد السكان في مصر حيزيد ب 69.5 مليون نسمة و حتبقي سابع اعلي دولة في العالم تحقق زيادة سكانية في الفترة من 2018 الي 2050 و سيقفز ترتيب مصر علي مستوي العالم من حيث عدد السكان من المركز ال 14 الي المركز ال 11

 

ما الذى  ترتب على كثرة تغير إدارة ملف السكان ؟

١) التأخر الزمنى فى تنفيذ خطط السكان على المستوى الداخلي والقومي والدولي .
٢ )فقد ثقة المتعاملين من الجهات ذات الصلةداخلياً وخارجياً لعدم الإلتزام بالتعهدات .

٣ )تخطى الجهات المختلفة للمجلس القومي للسكان فى وضع أولويات استغلال المنح والقروض الداعمة لمواجهة المشكلة السكانية .
لماذا الحوكمة هي الحل فى المشكلة السكانية؟

 لاننافى عام ١٩٨٠ كان معدل الانجاب الكلى فى مصر ٥.٣  ( ومعدل الانجاب هو متوسط عدد الأطفال الذين تنجبهم المرأة في حياتها كلها)، وفى عام ١٩٩١ كان معدل الانجاب ٤.١ وفى عام ٢٠٠٠ حققنا نجاح بوصولنا الى معدل إنجاب يساوى ٣.٥ وواصلنا النجاح عام ٢٠٠٨، وأصبح معدل الانجاب الكلى فى مصر ٣ ولكن للأسف بدل من الوصول إلى المعدل المتوقع وهو ٢.٤ حدثت ردة وعدنا مرة أخرى فى عام ٢٠١٤ إلى معدل إنجاب يساوى ٣.٥ مثل الذى تحقق فى عام  ٢٠٠٠ اى اننا لمده ١٤ عام لم نحقق اى تقدم يذكر فى هذا الملف 

وبمتابعة لغة الأرقام نجد اننا وصلنا فى عام ٢٠٢٠ إلى معدل إنجاب يساوى ٣ اى تقريبا نفس المعدل لعام ٢٠٠٨ مايعنى اننا فى خلال ١٢ عام لم نحقق اى تقدم يذكر لذلك نحن فى حاجة ماسة لحوكمة الملف ووضع نظام متابعة وتدقيق ومراقبة للحفاظ على المكتسبات والانطلاق بخطوات ثابتة فى هذا الملف الهام

شغل الدكتور ماهر مهران منصب مقرر المجلس القومي للسكان وذلك لفترة تجاوزت 16 عاماً ، هل ساعد ذلك على استقرار إدارة الملف السكانى ؟
اكيد مما كان له أكبر الأثر فى تحقيق إنجاز غير مسبوق فى خفض معدل النمو السكانى فى مصر.


فى الفترة من 2011 الى 2019 : تعاقب على منصب مقرر المجلس القومى للسكان مايقرب من 8 مقررين ما نتائج المترتبة فى تلك الفترة؟
 وقد تسبب ذلك فى عدم استقرار إدارة الملف السكانى ، مما انعكس بالسلب على جهود الدولة فى خفض معدل النمو السكانى فى مصر .

كيف ضبط الإطار المؤسسي كضرورة لتحقيق إستدامةالجهود السكانية؟


ارى انه يستطيع الإطار المؤسسي الفعال تنسيق الجهود بين جميع الجهات المعنية بالقضية السكانية بما يضمن عدم تغير السياسة السكانية المتبعة بتغير القيادة السياسية أو الحكومة من ناحية وعدم إهدار الموارد الناتج عن تضارب المصالح وتعارض الجهود من ناحية أخرى.  مما يترتب عليه وضع نظام منضبط للمتابعة والتقييم مبني على مؤشرات أداء حقيقية، وضمان التنفيذ المتوازن لجميع أبعاد القضية السكانية، وألا يقتصر التركيز على البعد العددي وتنظيم الأسرة فقط ، ورصد أي قصور على صعيد المؤشرات الإقتصاديةوالتنموية كالتعليم والصحة وتوزيع السكان واتخاذ الإجراءات التصحيحية اللازمة بسرعة ، أن يؤدى ذلك إلى تنفيذ برنامج سكانى فعال كما نص الدستور المصري

تمكين المراة وتعليمها ورفع مستواها الاقتصادى الحل السحرى للحد من الزيادة السكانية

هل  مازال الرجل صاحب القرار في الإنجاب أم المرأة؟
إذا كانت المرأة فقيرة وجاهلة ولا تعمل فإن الرجل هو الذي يملك ويقرر عدد الأطفال، لكن إذا كانت المرأة متعلمة وتعمل ولديها طموح فإنها هي التي تصبح صاحبة القرار، لذا فإنني أرى أن الحل السحرى للحد من الزيادة السكانية تمكين المرأة وتعليمها ورفع مستواها الاقتصادى وتقديم النماذج النسائية الناجحة لها كى تقتدى بهن، وكل ما يهمني في المرحلة المقبلة هو بناء الشخصية المصرية كى تصبح قوية ومستقلة وصاحبة قرار.

أصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء منتصف سنتمبر النشرة السنوية لإحصاءات المواليد والوفيات لعام 2019 ماهى أهم المؤشرات 

 

حجم الزيادة السكانية انخفض عام 2019 بمقدار 88الف نسمة

 نجد انه بلغ عدد المواليد 3ز2 مليون مولدعام 2019 مقابل 2382362 عام 2018 بانخفاض قدره 3,3%، كما بلغ معدل المواليد أحياء 23,3 في الألف عام 2019 مقابل 24,5 في الألف عام 2018 بانخفاض قدره 1,2 في الألف.

بينماانخفض حجم الزيادة الطبيعية للسكان (أعداد المواليد – أعداد الوفيات) من 1822054 نسمة عام 2018 إلى 1734252 نسمة عام 2019 بانخفاض قدره 88 ألف نسمة.

بينما بلغ عدد المواليد الذكور 1179033 عام 2019 مقابل 1219500 عام 2018 بنسبة انخفاض قدرها 3,3%. فى حين بلغ عدد المواليد الإناث 1125799 عام 2019 مقابل 1162862 عام 2018 بنسبة انخفاض قدرها 3,2%.

كذلك نجدانخفاض في معد الإنجاب الكلي عام 2019حيث يمثل معدل الإنجاب الكلي عدد الأطفال الذي تنجبه السيدة بنهاية حياتها الإنجابية وقد بلغ معدل الإنجاب الكلي 3 طفل لكل سيدة عام 2019 مقابل 3,1 طفل لكل سيدة عام 2018. 

ماهو ترتيب المحافظات فى عدد المواليد؟
جاءت محافظة القاهرة في المرتبة الأولى من حيث عدد المواليد وقد بلغ عدد المواليد بها 2824 211089 عام 2019 مقابل 221264 عام 2018 بنسبة انخفاض قدرها 4,6%.بينماجاءت محافظة جنوب سيناء في المرتبة الأخيرة من حيث عدد المواليد حيث بلغ عدد المواليد بها 2824 عام 2019 مقابل 3023 عام 2018 بنسبة انخفاض قدرها 6,6%.

فى حين سجلت محافظة مطروح أعلى معدل للمواليد عام 2019 حيث بلغ 49,1 في الألف مقابل 51,8 في الألف عام 2018 بانخفاض قدره 2,7 في الألف.

 امامحافظة بورسعيد سجلت أقل معدل للمواليد حيث بلغ 16,2 في الألف عام 2019 مقابل 16,9 في الألف عام 2018 بانخفاض قدره 0,7 في الألف.

ماهى اهم المعوقات التي تواجه خدمات تنظيم الأسرة من وجهة نظرك؟

١ )قلة عدد الأطباء وقلة تدريبهم وخبرتهم ، خاصة المكلفين من الخريجين الجدد 

٢ ) سوء توزيع الأطباء وتكدسهم في المناطق المركزية ومحافظات الوجه البحري ويقل عددهم في المناطق النائية ومحافظات الصعيد والمناطق الريفية ، كما أن الأطباء سرعان ما يتركوا الرعاية الأساسية بعد انتهاء تكليفهم . 

٣ ) عدم تغطية جميع المناطق الجغرافية بخدمات تنظيم الأسرة على مدار العام بسبب كثرة المناطق المحرومة من الخدمة ، وقلة عدد العيادات المتنقلة وعدد مرات زياراتها للمنطقة الواحدة وأيضا قلة عدد الأطباء ( والطبيبات خاصة ) .

٤ ) عدم تفعيل وسائل المتابعة والتقييم 

 ٥ ) ضعف الشراكة مع القطاع الأهلي وغياب الشراكة مع القطاع الخاص .

بما تعلل الانخفاض في الإنجاب السريع في الفترة ما بين منتصف الثمانينات ومنتصف التسعينات ؟
الانتشار الأكبر لبرنامج تنظيم الأسرة ووجود زخم سياسى واعلامى كبير ودعم مادى ممثل آنذاك فى المعونة الأمريكية لمصر ووجود العديد من الخبراء الدوليين والمصريبن الذين وضعوا  نظام وسياسة منظمة لإدارة البرنامج السكانى فى مصر ..و خلال الفترة بين المسح السكاني الصحي - مصر ۱۹۹۰ والمسح السكاني الصحي - مصر ۲۰۰۸  استمر الانخفاض أيضا في معدل الإنجاب الكلي ولكن بصورة بطيئة جدا وخاصة في الفترة بين المسح السكاني الصحي - مصر ۲۰۰۳ والمسح السكاني الصحي - مصر ۲۰۰۸، حيث بدأ التراجع فى دعم برنامج تنظيم الأسرة أو كانت عوامل النجاح السابقة غير موجودة بصورة كاملة.

ماذا يعنى وصول عدد السكان فى فبراير هذا العام الى 100 مليون نسمة و فى اكتوبر نفس السنة 101 مليون نسمة؟
معني هذا ان عدد السكان فى مصر زاد  مليون نسمة في اقل من 8 شهور .وهذا جعل القضية السكانية تحتل جانب كبير من اهتمام القيادة السياسية والحكومة المصرية لانه يؤدى إلى ضغط كبير على الموارد الطبيعية وحمل على ميزانية الدولة .

بعد حوالى 65 سنة  من عام 1955  الى عام 2020 كيف حال الدول من الزيادة السكانية؟ :

نجد على مدار 65 عاما عند مقارنة مصر بايطاليا وانجلترا والمانيا زاد معدل الز ربنايادة السكانية في مصر 7 أضعاف إيطاليا وأكثر من 5 أضعاف إنجلترا و7 أضعاف ألمانيا، معني ذلك  7 أضعاف  زيادة في التحميل علي موازنة الدولة ، ومعني ذلك الحاجة الى7اضعاف فى كل من المدارس والمستشفيات والطرق والكبارى والمواصلات والخدمات





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق