هيرميس
الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات
د.عبد المنعم سعيد: مصر تمتلك أوراق ضغط كثيرة ضد أثيوبيا.. ويمكن استخدامها قبل اللجوء للخيار العسكري
تصوير - حسام مصطفى
تصوير - حسام مصطفى

لا شك ان وجود د. عبد المنعم سعيد رئيس مجلس ادارة مؤسسة الاهرام الاسبق ومدير المركز الإقليمي للدراسات الاستراتيجية كعضو في مجلس الشيوخ. يمثل اضافة كبيرة للمجلس لامتلاكه القدرة علي تحليل المواقف والعلاقات بين الدول. الأمر الذي يمكن ان يستفيد منه المجلس عند مناقشاته القضايا الخارجية.. لذلك فعندما نتحدث عن قضية سد النهضة والموقف الدولي منها وعلاقات مصر مع امريكا واوروبا والحملة الممنهجة ضد مصر فيما يخص حقوق الانسان فيعد سعيد الاقدر علي الحديث في جميع هذه القضايا.
 



الإخوان والناصريون أكثر المهللين للحرب وضرب سد النهضة.. ولكن الرئيس يتعامل بحكمة وخطواته مدروسة جداً

الحديث عن دعم إسرائيل وأمريكا للموقف الأثيوبي "كلام قهاوي".. ولا توجد دولة في العالم تريد أن تخسر مصر 

هزيمة ترامب أثرت علي الموقف المصري في المفاوضات.. وعلاقاتنا مع أمريكا ثابتة

هناك خلط كبير جداً بين حرية الرأي والتحريض ضد الدولة 

إنجازات الرئيس في مجال حقوق الإنسان غير مسبوقة 

العالم صفق لنا بعد موكب المومياوات وإنهاء أزمة السفينة العالقة بقناة السويس

علاقتي بجمال مبارك الآن صفر.. وتقابلنا مرة واحدة في فرح لعائلة السادات

 

قال د. عبد المنعم سعيد في حوار مع "الجمهورية أون لاين" إن مصر تمتلك الكثير من اوراق الضغط علي الجانب الاثيوبي والتي في حال استخدامها ستنتهي المفاوضات بشأن سد النهضة لصالح مصر. مشيرا إلي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يدير الازمة بحكمة كبيرة ويمتلك قدرة كبيرة علي الصبر ولديه ايمان بان المفاوضات هي الحل الامثل لانهاء الأزمة.

 


أضاف سعيد ان مغادرة الرئيس الامريكي السابق ترامب للبيت الابيض جعل مصر تخسر حليفاً قوياً في ازمة سد النهضة. إلا ان هذا لم يؤثر علي العلاقات المصرية الامريكية التي تتميز بالثبات. مضيفا أن هناك قصوراً كبيراً في التواصل مع الدول الاوروبية وامريكا لتوضيح الحقائق حول ملف حقوق الإنسان. 

 


* بعد فشل المفاوضات التي اجريت في الكونغو بشأن سد النهضة هل يمكن ان نقول ان طريق المفاوضات انتهي؟


** أولاً المفاوضات لا تنتهي حتي اثناء الحروب تكون هناك مفاوضات الحرب والمفاوضات جزء من السياسة ولا تتوقف وموجودة طوال الوقت حتي لو استخدمت القوة العسكرية.

 


* ما الطرق الأخري حال استمرار التعنت الأثيوبي؟


** لا تزال علاقاتنا سلمية مع أثيوبيا فهناك شركات مصرية مثل السويدي لها استثمارات وقد شجعت مصر في فترة من الفترات القطاع الخاص المصري لكي يستثمر في اثيوبيا من أجل إقامة جسور اقتصادية وهذه الاستثمارات يمكن ان تستخدم كاوراق ضغط وكذلك يمكن مطالبة الدول العربية بسحب استثماراتها وهذه ورقة ضغط اخري ومصر لم تستخدم حتي الان ورقة قطع العلاقات مع اثيوبيا. وفي وقت معين يمكن ان تطلب مصر بنقل مقر منظمة الوحدة الافريقية من اثيوبيا تحت مبرر ان هناك حرباً داخلية فيها وهي غير مؤهلة ان تتواجد فيها هذه المنظمة وندعو مجلس حل الصراعات بالاتحاد الافريقي للنظر في موضوع النزاع الداخلي بين إقليم تيجراي أو نعترف بالتيجراي كممثل شرعي وحيد لشعب التيجراي وندعمه بالسلاح كل هذا ورق ضغط يمكن ان نستخدمها ضد اثيوبيا ولكن في النهاية مصر تنظر الي اثبوبيا علي انها بلد افريقي كبير لا تريد الضرر له ولكن يجب علي اديس ابابا ان تتعامل بالمثل مع مصر. 

 


* هل تري أن قطع المياه الذي تسعي إليه اثيوبيا يمثل عدواناً علي مصر؟


** لا العدوان هو عمل مسلح جاء علي اراضيك. لكن هو عمل من أعمال العداء. لانه يهدد قيمة عليا عندك وهي المياه التي هي اساس الحياة ونقصها سيؤثر في الزراعة والغذاء والشرب بعد ذلك ويمكن ان نعتبره نوعاً من انواع العداء.

 


* كيف قرأت خطاب الرئيس السيسي بشأن ازمة سد النهضة وقوله ان كل الخيارات مفتوحة؟


** الرئيس يفكر في الضغط السياسي علي اثيوبيا ومصر لا تزال تريد مفاوضات وتريد أن تحرك المجتمع الدولي واذا تم الاحتكام الي القانون الدولي سيكون في صالح مصر ولكن لذلك اثيوبيا ترفض دخول اي طرف دولي في المفاوضات.. العالم كله يسير في طريق واثيوبيا تسير في طريق واعتقد ان العالم اذا رأي أن الموضوع دخل في دائرة أزمة وسيتم فيها اللجوء للحل العسكري سوف يستيقظ ويتدخل لأن العالم مشغول بأزمة كورونا.


وخطاب الرئيس وكلماته جاءت في الوقت المناسب لان المفاوضات تكرار ولا يحدث بها جديد ولكن ما يثير استغرابي ان مصر لم تستشهد بادارة الانهار الدولية الاخري ولماذا لم يحدث عليها مشكلات.

 


* هل تري أن بعض الدول أو الجهات الدولية تستخدم ملف سد النهضة للضغط علي مصر وتسند أثيوبيا؟


** لا بالطبع. لو مصر تعلم انه لا توجد دولة واحدة تسند اثيوبيا من اجل الضغط علي مصر. ما يقال إن وراء أثيوبيا كلاً من إسرائيل او امريكا هو كلام قهاوي. والعالم مشغول بعيد عنا في أكثر من شئ. وأثيوبيا بلد كبيرة وكذلك مصر والدول لا تريد ان تخسر اي من الدولتين كذلك لم تذكر مصر أنها تري صورة من صور الأقمار الصناعية أن هناك جهاز دفاعاً جوياً اسرائيلي أو من أي نوع تاني غير الأثيوبي الذي هو عبارة عن مدافع مضادة للطائرات حول السد.

 


* هل قرار الحرب سهل؟


** كلا ليس قراراً سهلاً والرئيس كان واضحاً جداً في هذه النقطة وقال لازم نتعلم من تجاربنا في الحروب سواء 1967او حرب اليمن 1962 او تجارب الدول الاخري في المنطقة السعودية دخلت اليمن ولا تعرف كيف تخرج منها ولا بد أن نتذكر حروبنا السابقة.

 


* حملات السوشيال ميديا الداعية للحرب هل تراها خطأ؟


** هناك ثلاث جماعات وراء هذه الحملات البعض الذي يريد أن نتورط في الحرب مثل جماعة الاخوان. وهناك الناصريون الذين يحبون فكرة الحرب. والبعض الذي يريد انهاء المسألة وليس لديهم الصبر الكافي. ولحسن الحظ أن الرئيس عبد الفتاح السيسي مثل الرئيس السادات لديه حكمة وصبر كبير جدا ولم يستخدم السلاح الا اذا علم تماماً انه سيغير الوضع وليس هناك بديل عنه.

 


* هل مصر خسرت ترامب في هذا الموضوع؟


** نعم ولكن لا نريد من امريكا أكثر من شهادتها علي الموقف الاثيوبي. ولا اعلم لماذا لم تطلب مصر بشكل رسمي بشهادة امريكا حول المفاوضات التي جرت علي أراضيها. وفي حضور مسئولين أمريكيين وكذلك شهادة البنك الدولي وايضا شهادة جنوب افريقيا والكونغو الديمقراطية.

 


* عقد الاسبوع الماضي مؤتمر عن حقوق الإنسان في ظل الجائحة. وهو المؤتمر الأول الخاص بحقوق الانسان منذ عشرة سنوات.. البعض يري ان المؤتمر جاء ردا علي الحملات الممنهجة ضد مصر في هذا المجال ما ردك؟


** النمط العام للرئيس السيسي هو أنه لا يترك مشكلة إلي الابد لا يتم التعامل معها. بعض المشكلات يؤخرها أو يعالجها بطريقة معينة. كان يعالج قضية حقوق الإنسان من خلال عملية التحديث الجارية في مصر والتنمية خاصة فيما يخص الصحة. فحقوق الإنسان تشمل أيضا الحقوق الاقتصادية والاجتماعية وكذلك المساواة بين البشر واعتقد لم يفعل أحد مثل الرئيس السيسي مثل تعامله مع المسيحيين وكذلك فيما يتعلق بحقوق المرأة فمصر قطعت شوطا كبيرا في حقوق الانسان الاجتماعية والاقتصادية والصحية يبقي الحقوق السياسية وهناك أمور حاكمة لها فالبعض يريد الحرية حتي يستخدمها في اثارة الفوضي أو التحرض علي الفوضي أو لكي يهدي البلد للإخوان المسلمين؟ بالطبع هذا لا يجب ان يكون ولا أحد يسمح به لان هناك خلطا كبيرا جدا بين حرية الرأي والتحريض. فهناك فرق كبير بين حق التظاهر أو التجمهر وتعطيل المرافق العامة أو تهديد المنشآت العامة.


أما ما يتعلق بالموضوعات خلافية بالحبس الاحتياطي والمسجونين والإجراءات ذات الصلة هذا الموضوع مثار الآن ولا توجد حملة ممهنجة علي مصر. فالعالم كله صفق لمصر بعد موكب نقل المومياوات وانهاء ازمة سفنية ايفرجيفن في قناة السويس وجميع وسائل الاعلام الدولي بما فيها الصحف التي لديها موقف ما من مصر قالت المصريين فاقوا التوقعات.

 


* هل يوجد للاخوان تأثير في مواقف امريكا واوروبا تجاه مصر؟


** موجود ولكن بدأ يتقلص خاصة أنه من الصعب إلا يري أحد التقدم الذي تسير فيه مصر خاصة تقرير صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والمنظمات المختلفة والمؤسسات المالية الدولية التي أصدرت تقارير ممتازة عن مصر. وكذلك ما يخص اليونسكو والتقرير الاقتصادي والاجتماعي. 

 


* هل نحن مقصرون في التواصل مع الخارج لتصحيح صورة مصر فيما يخص حقوق الإنسان؟

 


** الحقيقة نحن مقصرون كثيرا. ونحتاج إلي التواصل ولا بد أن يكون هناك احتراف والبحث عن حلفاء لك واتخاذ قرارات سياسية. وبذل مجهود والبحث عن تحالف وتوضيح الأمور جيد خاصة فيما يخص المبادرات الرئاسية لرفع مستوي المعيشة للمواطن وعلاجه من الأمراض.

 


* ما رؤيتك بشأن الإدارة الأمريكية الجديدة وعلاقتها بمصر؟


** علاقتنا مع بايدن هي علاقة عادية فيما يخص علاقتها مع رئيس أمريكي جديد لان رئيساً أمريكياً جديداً.. الشرق الأوسط في أولوية متأخرة فهو يريد إعادة بناء امريكا. ثم التحالف الغربي علاقاته بالغرب لمواجهة تحركات روسيا والصين الأولوية الثالثة هي كيفية التعامل مع الاعداء مثل الصين وروسيا وإيران. ثم بعد ذلك اي شئ مثل مصر وأثيوبيا.


ولكن علاقات مصر وامريكا ثابتة بدليل ان صفقات السلاح لم تتأخر وكذلك المعونة الأمريكية لمصر وهذا مؤشر جيد لثبات العلاقات الصواريخ.

 


* كنت من المقربين من جمال مبارك بحكم وجودك في لجنة السياسات بالحزب الوطني المنحل ما هي علاقتك بجمال الآن؟


** صفر.. لا توجد أي علاقة لا يوجد تواصل بيننا علي الاطلاق تقابلنا في فرح أحد أحفاد الرئيس الأسبق أنور السادات.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق